Get Adobe Flash player

لاحظ كثيرون أنّ ردود فعل الولايات المتحدة حول العمليات التي بدأها الجيش السوري ضد ّالجماعات الإرهابية في إدلب ومحيطها، والتقدّم الذي حققه، لم يواجَه بمواقف شبيهة بتلك التي اعتادت عليها الولايات المتحدة عندما كان الجيش السوري يقوم بفتح معركة مع الإرهابيين في منطقة ما من المناطق السورية لتحريرها من الإرهاب

Read more: رؤية أميركية لأسباب انطلاق معركة إدلب: حميدي العبدالله

معركة تحرير شرق الفرات تختلف عن كلّ المعارك التي خاضها الجيش السوري بدعم من حلفائه لتحريرها وإعادتها إلى كنف الدولة السورية. ويتلخص الاختلاف بأمرين أساسيّين، الأمر الأول، أنّ الميليشيات المسلحة التي تسيطر على هذه المنطقة، وتحديداً وحدات الحماية الكردية لا تعمل على إسقاط النظام، كما كانت تفعل المجموعات المسلحة الأخرى في المناطق السورية المختلفة التي حررها الجيش السوري، وكانت الأعمال العسكرية المباشرة، أيّ الحملات العسكرية لتطهيرها الأسلوب الوحيد والرئيسي، حتى وإنْ ترافق ذلك مع خط المصالحات وأعمال سياسية أخرى. ذلك أنّ وحدات الحماية الكردية تعايشت مع وجود الدولة السورية في مدينتي الحسكة والقامشلي، بل تعاونت في بعض المراحل لمواجهة هجمات الجماعات الإرهابية في الحسكة. وبديهي في الحال هذه أن يكون احتمال الحوار والتوصل إلى تفاهمات مع هذه الجماعة يظلّ احتمالاً قائماً ومرجحاً في مرحلة من مراحل تحرير منطقة شرق الفرات على نحو أسهل وأيسر من المصالحات مع الجماعات المسلحة في المناطق الأخرى التي كانت تنادي بإسقاط النظام وتعمل على تدمير وجود الدولة السورية ومؤسساتها

Read more: معركة تحرير شرق الفرات التي بدأت: حميدي العبدالله

بدأت معركة إدلب في موعدها المتوقع الذي حدّده سلوك السلطات التركية وانجلاء الموقف في شرق الفرات لجهة بقاء الاحتلال الأميركي، وتراجع واشنطن عن قرارها السابق بالانسحاب من سورية، بل وحتى التراجع عن تخفيف عديد القوات المتواجدة في هذه المنطقة

Read more: معركة إدلب: أيّ سيناريو محتمل؟: حميدي العبدالله

مما لاشك فيه أن تحرير إدلب ومحيطها بالكامل هو الهدف الأساسي للدولة والجيش العربي السوري، هذه حقيقة أكدتها جميع التصريحات على لسان كبار المسؤولين العسكريين والسياسيين في الدولة السورية

Read more: بعض ملامح معركة إدلب حميدي العبدالله

قرار الولايات المتحدة الإبقاء على جزء من قواتها في منطقتي التنف وشرق الفرات ينطلق من حسابات تشدّد على أنّ بقاء هذه القوات يمنع سورية وحلفاءها من الاقتراب من المنطقة، وبالتالي حماية خيار إقامة كيان ذاتي شرق الفرات يقود إلى نشوء وضع يشبه الوضع القائم في شمال العراق منذ عقود طويلة

Read more: رهان أميركي خاطئ على شرق الفرات: حميدي العبدالله