Get Adobe Flash player

is newspaper

تناولت الصحف الاسرائيلية الصادرة اليوم التصريحات التي ادلى بها يوم امس رئيس الكومة بنيامين نتنياهو في ذكرى احتلال القدس الشرقية، وكان نتنياهو قد اكد في كلمته بالمناسبة المذكورة، ان القدس لن تقسّم ابدا ولن تكون الا عاصمة "للشعب اليهودي" فقط

Read more: من الصحافة الاسرائيلية

is newspaper

مصادقة الكنيست على حكومة نتنياهو حاز على اهتمام بارز من الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم، فقد لفتت الصحف الى ان نتنياهو عرض وزراء حكومته الجديدة، في جلسة خاصة للهيئة العامة للكنيست مساء امس، ولم تشمل قائمة أسماء الوزراء التي قرأها نتنياهو النائب جلعاد أردان، فيما تم تعيين النائب سيلفان شالوم وزيرا للداخلية ونائبا لرئيس الحكومة، وقد صادقت الهيئة العامة على حكومة بنيامين نتنياهو وخطوطها العريضة، وأيدها 61 عضو كنيست مقابل معارضة 59 عضوا.

Read more: من الصحافة الاسرائيلية

is newspaper

تناولت الصحف الاسرائيلية الصادرة اليوم العديد من القضايا التي تعنى بالشأن الاسرائيلي الداخلي وفي مقدمتها التصويت الذي سيجريه الكنيست اليوم بالقرائتين الثانية والثالثة على مشروع قانون لزيادة عدد الوزراء في الحكومة الاسرائيلية الجديدة، وذلك في ظل توجيه الرئيس الاسرائيلي رؤوبين ريفلين الانتقاد لمثل هذا الاجراء الذي حسب قوله سيزعزع ثقة الجمهور الاسرائيلي بالجهاز الحكومي .

معاريف

-         ريفلين رفض اقتراح ميركل انضمام اسرائيل للمباحثات النووية

-         ريفلين اجتمع يوم امس مع القيادة الالمانية

-         اعضاء البعثة الاسرائيلية عادوا من نيبال وابدوا الاستعداد بالعودة فورا

-         ايليت شيكيد: انا فخورة بالمحكمة العليا، والقضاة فيها ممتازون

-         الكنيست تصوت اليوم بالقرائتين الثانية والثالثة على زيادة عدد الوزراء

-         استعدادات في الكنيست لاحتمال اداء الحكومة اليمين القانونية غدا

-         رئيس الكنيست ادلشتاين دعا الى الاعتراف بمذبحة الشعب الارمني

يديعوت احرونوت

-         مقربون من ايوب قره: نتنياهو وافق على تعيينه وزيرا

-         هزة ارضية جديدة في نيبال

-         مظاهرات جديدة للاثيوبيين في حيفا، شارك بها المئات

هآرتس

-         ريفلين ضد نتنياهو: زيادة عدد الوزراء سوف تزعزع ثقة الجمهور بالجهاز الحكومي

-         اليوم تصوت الكنيست بالقرائتين الثانية والثالثة على زيادة عدد الوزراء

-         بعد التصويت يبدأ نتنياهو بتوزيع الحقائب على اعضاء الليكود

-         استنفار في الليكود 15 عضو كنيست يتصارعون على 12 حقيبة وزارية

-         وزارة الخارجية تشن حملة مضادة لإحباط المسعى الفلسطيني لتعليق عضوية اسرائيل في الفيفا

-         ميرتس تقدّمت باعتراض على نقل صلاحية لواء الاستيطان للبيت اليهودي

-         سابقة قانونية سجن احد نشطاء فتح بسبب كتابات على الفيسبوك

يسود الليكود حالة من التوتر والتأهب، قبيل توزيع المناصب الحكومية، حيث يتنافس 15 عضو كنيست من الليكود على 12 منصب وزير.

وقالت صحيفة هآرتس انه من المتوقع أن يستدعي رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، مساء اليوم الأربعاء وصباح غد الخميس، أعضاء كتلة الليكود ليكشف أمامهم عن المناصب.

ونقلت عن مصادر في الليكود قولها إنه من غير المتوقع أن يعمل أحد من الأعضاء على إسقاط الحكومة، التي تستند إلى 61 عضو كنيست، بسبب عدم حصوله على منصب، حيث يستطيع نتنياهو تعويضهم من خلال تعيينهم في مناصب مثل نائب رئيس حكومة أو نائب وزير بدون وزير.

وتحدثت المصادر عن منصب مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة، الذي سيكون شاغرا بعد شهور معدودة، بحيث يستطيع نتنياهو تعيين أحد أعضاء الكتلة ممن لم يحصلوا على منصب وزير.

وتشير التقديرات أن موشي يعالون سيظل وزير الأمن، ويظل يسرائيل كاتس وزير الموصلات، في حين يتنافس غلعاد إردان ويوفال شطاينتس وسيلفان شالوم على حقيبة الداخلية الوزارية، كما يطالب إردان بحقيبة الأمن الداخلي.

وتشير تقديرات الصحيفة الى ان في الليكود أن شالوم قد يعين في منصب وزير الطاقة، بينما يبقى شطاينتس في منصب الوزير للشؤون الاستخبارية، كما أشارت تقديرات بأن يعين بيني بيغين في المنصب نفسه، ويكون عضوا في المجلس الوزاري المصغر.

ومن المرجح أيضا أن يحصل كل من زئيف إلكين وياريف ليفين على مناصب وزارية، حيث يتوقع أن يشغل الأول منصب وزير "الاستيعاب" والوزير المسؤول عن العلاقة بين الحكومة والكنيست، بينما يتوقع أن يعين الثاني في منصب وزير الثقافة أو السياحة.

ومن المحتمل أن تعين في مناصب وزارية كل من غيلا غمليئيل وميري ريغيف وتسيبي حوطوفلي.

ويتوقع أن يتنافس تساحي هنغبي وداني دانون وأوفير إكونيس وأيوب قرا على آخر منصب وزاري.

is newspaper

تناولت الصحف الاسرائيلية الصادرة اليوم، تمكن بنيامين نتنياهو من اجتياز اختبار زيادة عدد وزراء حكومته الجديدة، بعد إقرار الكنيست بالقراءتين الثانية والثالثة تعديل القانون الاساسي المتعلق بعدد الوزراء، وبالتالي تم تحديد موعد الساعة السابعة من هذا المساء لأداء الحكومة الجديدة اليمين القانونية امام اعضاء الكنيست وطلب منح الثقة لهم

Read more: من الصحافة الاسرائيلية

is newspaper

تصدر الصحف الاسرائيلية الصادرة اليوم نجاح رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو باجتياز الاختبار الاول امام ائتلافه الجديد، بعد ان تمكنوبالقراءة الاولى من تمرير مشروع قانون لتوسيع القاعدة الحكومية بزيادة عدد الوزراء في حكومته الجديدة، حيث تم تمرير القرار بأغلبية 61 عضوا مقابل 59 عضوا من المعارضة.

واعتبرت الصحف ان ما حدث في جلسة الكنيست يوم امس هو بمثابة بروفة صغيرة امام ما ينتظر الحكومة القادمة بسبب عدم تمتعها بأغلبية كبيرة، وسط دعوات من زعيم المعارضة اسحاق هرتسوغ لحل الكنيست وإجراء انتخابات عامة جديدة، لان الحكومة الجديدة هي حكومة هشة ولن تتمكن من الاداء الجيد في ظل تحكم صوت عضو واحد من اعضاء الكنيست بمصيرها.

هآرتس

-         الكنيست تقر بالقراءة الاولى زيادة عدد الوزراء في الحكومة دون تحديد سقف لذلك

-         إقرار القانون يمهد الطريق امام اداء الحكومة الجديدة لأداء اليمين بداية الاسبوع القادم

-         هرتسوغ دعا الى حل الكنيست واجراء انتخابات جديدة

-         اسرائيل ستشتري من المانيا 4 سفن دورية لحماية حقول الغاز

-         ليبرمان: نتنياهو خدع جمهور الناخبين

-         تعيين حماية دائمة لايليت شيكيد بسبب التهديدات وتصويرها بملابس الجيش النازي

يديعوت احرونوت

-         الكنيست تقر زيادة اعضاء الحكومة بالقراءة الاولى

-         تأجيل اداء الحكومة لليمين في اعقاب إقرار القانون بالقرائتين الثانية والثالثة

-         نتنياهو: ستكون حكومة جميع المواطنين

-         هرتصوغ: حكومة هشة لا يمكنها الاستمرار

-         ليبرمان: نتنياهو خدع جميع ناخبيه

-         في لقاء مع رؤساء مجالس المستوطنات الجنوبية، قائد المنطقة الجنوبية : لا بديل لحماس

وصفت صحيفة يديعوت احرونوتتصويت الكنيست بالقراءة الأولى على زيادة عدد وزراء الحكومة بأنها "حرب استنزاف" وقالت إنها تشكل بداية "أول فصول صراع البقاء" بالنسبة لرئيس الحكومة بنيامين نتنياهو.

وقالت إن حكومة نتنياهو بدأت يوم أمس بمواجهة حرب استنزاف تشنها المعارضة، مشيرة أن ما حصل في الكنيست يعتبر مؤشرا على ما ينتظر نتنياهو مستقبلا، وهو ما وصفه أحد أعضاء الكنيست بأنه 'بداية فصل جديد من صراع البقاء'.

وقالت إن تصويت يوم أمس تطلب من نتنياهو تجنيد كل عضو كنيست من الائتلاف لتمرير تعديل القانون لأن استقرار حكومته مرتبط بآخر عضو كنيست من الائتلاف. وأضافت أن ما حصل مع عضو الكنيست يسرائيل آيخلر من "يهدوت هتوراة" يدلل على ذلك، فقد بقي في سيارته ينتظر رد نتنياهو على مطلبه تولي رئاسة لجنة توجهات الجمهور، ولم يشارك في التصويت إلا بعد أن حصل على الموافقة.

وصرح نتنياهو يوم أمس في أول اجتماع لكتلة الليكود بأنه سيبذل الجهود لتوسيع ائتلافه الحكومي. وفي المقابل أكّد رئيس المعسكر الصهيوني، اسحاق هرتسوغ، أنه لن ينضم لائتلاف نتنياهو وانه يطرح نفسه بديلا لرئاسة الحكومة. وقال هرتسوغ: "حين أتحدث وأعمل طوال الوقت، على فحص إمكانية تشكيل حكومة بديلة، ولكي لا يفهمني أحد بشكل خاطئ، أتحدث عن حكومة برئاستي".

من جانب آخر شن رئيس حزب "اسرائيل بيتنا"، أفيغدور ليبرمان، هجوما عنيفا على نتنياهو، وقال إنه "خدع ناخبيه"، وأكد أنه رفض عروضا قدمت له الأسبوع الماضي للانضمام للائتلاف.