Get Adobe Flash player

تناولت الصحف الاسرائيلية الصادرة اليوم اعلان وزارة الصحة الإسرائيلية أن عدد المصابين بفيروس كورونا ارتفع إلى 1238 شخصا، بينهم 24 حالة وُصفت بأنها خطيرة، و34 حالة متوسطة و1142 حالة طفيفة.

وأضافت الوزارة أن 625 شخصا تم إدخالهم إلى حجر صحي منزلي، اليوم، وأنه يتواجد 74,498 شخصا في حجر صحي منزلي، ومنذ بداية انتشار الفيروس، دخل 129,870 شخصا إلى حجر صحي منزلي.

ورغم تغليب فرص إقامة "حكومة طوارئ قومية" بين حزبي "الليكود" و"كاحول لافان" فإن التفاهمات بين الأخير والقائمة المشتركة لا تزال قائمة فيما يتعلق بانتخاب اللجنة المنظمة ورئيس الكنيست.

وفي المقابل، لم تتوصل القائمة المشتركة و"كاحول لافان" إلى تفاهم نهائي حول رئاسة لجان الكنيست، إذ طرح وفد "كاحول لافان" على المشتركة رئاسة لجنتين في الكنيست فيما ترى المشتركة أنها تستحق، وفقا لتمثيلها أكثر من رئاسة لجنتين علاوة على تعزيز تمثيلها في لجنة المالية.

ويُسرّع انتخاب لجنة منظمة بالكنيست انتخاب رئيس جديد للكنيست، إذ تتفق المشتركة بهذا الشأن مع "كاحول لافان" من أجل انتخاب بديل لرئيس الكنيست الحالي من "الليكود" يولي إدلشتاين، ويطرح "كاحول لافان" مئير كوهين لتولي رئاسة الكنيست للولاية الحالية للكنيست، في حين تشرع الكنيست، اليوم، بتشكيل اللجنة المنظمة والتي ستعمل على تشكيل لجان الكنيست بما فيها أيضا تنظيم عمل الكنيست وجلساتها إلى حين انتخاب لجنة الكنيست.

وعلى صعيد متصل أمرت المحكمة العليا رئاسة الكنيست، الليلة الماضية، بالرد عليها لغاية يوم غد الثلاثاء حول ترتيب الوسائل التكنولوجية لإتاحة عقد جلسات ونقاشات اللجان في ظل انتشار فيروس كورونا على أن يقرر القضاة على ضوء الرد على التماس "كاحول لافان" بشأن انتخاب رئيس للكنيست في ظل تذرع إدلشتاين بحالة الطوارئ لمنع انتخاب بديل له لرئاسة الكنيست، فيما هددت كتلة اليمين بمقاطعة الجلسات في محاولة أخيرة للضغط على "كاحول لافان" للتوصل إلى تفاهمات حول تركيبة الكنيست والحكومة وفقا لمقترحات "الليكود".

أعلنت كتلة اليمين أنها تعتزم مقاطعة جلسة الهيئة العامة للكنيست، التي ستعقد اليوم، وستتناول تشكيل اللجنة المنظمة وإمكانية التصويت على انتخاب رئيس جديد للكنيست خلفا لرئيسها الحالي، يولي إدلشتاين، من حزب الليكود، وهو ما يصفه الليكود بأنه "إطاحة" بإدلشتاين.

وتطالب كتلة "كاحول لافان"، برئاسة بيني غانتس، والمعسكر الداعم له – حزب "يسرائيل بيتينو" برئاسة أفيغدور ليبرمان، وتحالف "العمل – ميرتس" والقائمة المشتركة – بتشكيل لجان الكنيست واستبدال إدلشتاين، فيما حاول الليكود منع ذلك، منذ الأسبوع الماضي. واعتبر رئيس كتلة الليكود، عضو الكنيست ميكي زوهار، الليلة الماضية، أنه "على ضوء الأداء الأحادي الجانب لكاحول لافان وزملائهم، قرر معسكر اليمين مقاطعة المداولات".

يشار إلى أنه بعد تشكيل اللجنة المنظمة، ستكون هذه اللجنة مسؤولة عن تشكيل لجان أخرى، بينها لجنة المالية ولجنة الخارجية والأمن ولجنة مخصصة لمتابعة أزمة انتشار فيروس الكورونا. واتخذت كتلة اليمين قرارها بمقاطعة جلسة الهيئة العامة للكنيست في أعقاب محادثة أجراها رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، مع رؤساء أحزاب كتلة اليمين.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن نتنياهو قاد خطوة مقاطعة التصويت في الهيئة العامة، بسبب الخسارة المتوقعة لكتلة اليمين برئاسته خلال التصويت. ويشكل المعسكر المؤيد لغانتس أغلبية ستؤيد تشكيل لجان الكنيست، التي يتوقع أن تصبح تحت سيطرة هذا المعسكر، الذي يتطلع إلى استبدال إدلشتاين أيضا، وبذلك يسيطر بالكامل على الكنيست في الفترة التي لا توجد فيها حكومة منتخبة في إسرائيل.

ويرفض إدلشتاين التنازل عن منصبه، بينما تمتنع المحكمة العليا، التي نظرت أمس في التماس ضده، عن التدخل. ويتوقع أن يعلن قضاة العليا عن قرارهم، لكن حتى الآن ليس بإمكان "كاحول لافان" سن قوانين ضد نتنياهو، لأنه ينبغي أن تجتمع الهيئة العامة بقرار صادر عن رئيس الكنيست إدلشتاين، الذي يرفض ذلك رغم وجود أغلبية 61 عضو كنيست تطالب بانعقاد الهيئة العامة. ويشار إلى أن إدلشتاين يوافق على عقد الهيئة العامة لغرض التصويت على تشكيل لجان.

وبسبب أزمة الكورونا، قرر مدير عام الكنيست، ألبرت ساخاروفيتش، أنه سيتواجد في الهيئة العامة خلال التصويت عشرة أشخاص فقط، بينهم رئيس الكنيست وسكرتير الكنيست ومسجل الخطابات ومنظم و6 أعضاء كنيست تسجلوا للإدلاء بخطاباتهم. وفي كل جولة كهذه سيتغير أعضاء الكنيست الستة، وسينتظر باقي أعضاء الكنيست في ثلاث قاعات قريبة من قاعة الهيئة العامة.

وفي هذه الأثناء، طالب سكرتير وضابط الكنيست أعضاء الكنيست المتواجدين في حجر صحي بعدم القدوم إلى الكنيست، فيما تجري دراسة إمكانية تصويتهم من دون تشكيل خطر على المتواجدين في الكنيست.