Get Adobe Flash player

ابرزت الصحف الاسرائيلية الصادرة اليوم اعلان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو عن فرض حالة الطوارئ على القطاع العام، فيما سينتقل القطاع الخاص للعمل بموجب حالة الطوارئ المحدودة، فيما يتواصل توفير الخدمات الأساسية كالمعتاد، وذلك في قيود جديدة تفرضها السلطات في محاولة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وشدد نتنياهو على أن التعليمات الجديدة سارية المفعول منذ هذه اللحظة حتى نهاية عطلة عيد الفصح اليهودي (نهاية نيسان/ أبريل المقبل)، فيما أكد أن الحكومة ستصادق نهائيًا في وقت لاحق مساء اليوم على تمكين جهاز الأمن العام الإسرائيلي (شاباك) من تعقب المصابين بفيروس كورونا المستجد.

طالبت كتلة "كاحول لافان" خلال اتصالات مع حزب الليكود حول حكومة وحدة بأن تحصل على حقيبة القضاء، وفي المقابل تطرح "كاحول لافان" أن يستمر رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو بتولي منصبه لمدة سنة في إطار التناوب مع رئيس "كاحول لافان"، بيني غانتس، حسبما ذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية "كان" .

وتأتي مطالبة "كاحول لافان" بحقيبة القضاء إلى جانب شرطها بأن يكون لديها "حق الفيتو في الأمور القضائية"، بحيث يكون لـ"كاحول لافان" حق الفيتو على أي قرار يتعلق بالجهاز القضائي.

وقالت الإذاعة إن الليكود سيوافق على "حق الفيتو"، لكنه يعارض تولي وزير من "كاحول لافانن" منصب وزير القضاء. وتأتي هذه الاتصالات بعد أن حصل غانتس، أمس، على تفويض من الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، بتشكيل حكومة.

وفيما يتعلق بالتناوب على رئاسة الحكومة، نقلت الإذاعة عن قياديين في "كاحول لافان" قولهم إنه "إذا وافق نتنياهو على الاكتفاء بسنة واحدة، فإنه بالإمكان الاتفاق على تشكيل ائتلاف خلال يومين". وفي هذه الأثناء يصر الليكود على أن يتولى نتنياهو رئاسة الحكومة لسنتين.

وأضافت الإذاعة أنه خلافا لتقارير نُشرت أمس، على ما يبدو أنه لا يوجد تقدم في الاتصالات بين الجانبين حول تشكيل "حكومة وحدة قومية". كما أنه ليس مؤكدا أن يجتمع طاقما المفاوضات عن الجانبين خلال هذا اليوم، وأن لقاء الطاقمين، أمس، لم يسفر عن أي تقدم، وأن قادة "كاحول لافان" قرروا الاستمرار في دفع مشاريع قوانين ضد نتنياهو شخصيا، وبينها قانون يمنع متهما بالفساد من تشكيل حكومة.

وبحسب الإذاعة فإن أحد الأهداف المركزية لـ"كاحول لافان" من هذه الاتصالات مع الليكود، هو الإثبات لعضويها اليمينيين في الكنيست، يوعاز هندل وتسفيكا هاوزر، أنه يجري بذل جهد صادق وحقيقي من أجل تشكيل حكومة واسعة، والهدف هو أنه في حال فشل الاتصالات مع الليكود، سيكون بالإمكان تشكيل حكومة ضيقة بدعم القائمة المشتركة من خارجها، والحصول على تأييد هندل وهاوزر اللذين يعارضان دعم المشتركة.