تناولت الصحف الاسرائيلية الصادرة اليوم اعلان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو عن تعيين عضو الكنيست دافيد أمسالم وزيرا للاتصالات، وكان نتنياهو قد تولى في الأيام الأخيرة حقيبة الاتصالات الوزارية، ولكنه لا يستطيع الاحتفاظ بالمنصب بسبب المصاعب القضائية التي ينطوي عليها، خاصة وأنه لدى تشكيله الحكومة المنتهية ولايتها كان قد احتفظ بهذا المنصب، علما أنه بحسب الشبهات في "الملف 4000" قد استغل منصبه لتقديم امتيازات لصاحب شركة "بيزك"، شاؤول ألوفيتش، مقابل تغطية إعلامية منحازة لعائلة نتنياهو في موقع "واللا" الذي يملكه ألوفيتش

.

قالت صحيفة يديعوت أحرونوت إن قطاع غزة كان مقبلا على جولة قتال جديدة لولا واقعية يحيى السنوار زعيم حركة حماس الذي كان هادئا في نقاشات اللحظة الأخيرة حول ضرورة العودة للهدوء، قبل شروع إسرائيل في جولة عسكرية جديدة.

وكشفت الصحيفة عن ما قالت عنها بعض الكواليس التي كانت تشهدها اللحظات الأخيرة من المفاوضات والتهديدات بين حماس وإسرائيل، وسط محاولات من الوسطاء للتدخل لمنع تدهور الأوضاع، في ظل نقل الرسائل الإسرائيلية من قبلهم بالتهديد بتنفيذ عمل عسكري بغزة.

ووفقا للصحيفة فإنه بعد 100 حريق في غلاف غزة خلال يومين، نقل أحد الوسطاء لحماس رسالة إن إسرائيل سترد بقوة. لكن الاتصالات التي أجرتها المخابرات المصرية ونيكولاي ميلادينوف المبعوث الأممي لعملية السلام، مع قيادة حركة حماس، نجحت في تحقيق انفراجة.

وبينت أنه لولا نجاح تلك الاتصالات لكانت الأوضاع حاليا في خضم جولة عسكرية متبادلة، ولكن إسرائيل منحت حماس الوقت للسيطرة على الوضع وإعادة الهدوء.

وادعت الصحيفة أنه كان هناك خلافات داخل حماس خاصةً بين السنوار وروحي مشتهى أحد أعضاء المكتب السياسي والذي تربطه علاقة خاصة مع السنوار. مدعيةً أن مشتهى كان يقود فريق الصقور داخل حماس في ذاك الوقت واتهم إسرائيل بالمماطلة في حين كان السنوار يقنع قيادة الحركة ومشتهى أنهم قريبون من تحقيق انجازات مهمة.

تحمل مشاركة السفير الأميركي في إسرائيل ديفيد فريدمان ومبعوث الرئيس الأميركي للشرق الأوسط، جيسون غرينبلات في افتتاح ما يطلق عليه "طريق الحجاج اليهود" الذي نظمته جمعية "إلعاد" الاستيطانية، دلالات كثيرة في أقلها أن الإدارة الأميركية ليست وسيطا غير نزيه فحسب، وإنما تتماثل مع اليمين الإسرائيلي المتطرف.

وبالنسبة لمراسل صحيفة هآرتس فإن مطرقة فريدمان هي عمليا كانت مرفوعة في وجه الفلسطينيين، بما يؤكد أن الإدارة الأميركية منفصلة عن الواقع.

وبحسبه فإن نشر صور السفير الأميركي فريدمان وهو يحمل مطرقة بيده لهدم جدار تحت الأرض في قرية سلوان في القدس، لا يمكن تذكر صور مماثلة قبل 23 عاما.

وفي حينه تجمعت مجموعة مماثلة وكان الراعي للاستيطان الأميركي إيرفينغ موسكوفيتش أما اليوم فهو شلدون إدلسون، وفي حينه كان السياسي الإسرائيلي ورئيس بلدية الاحتلال في القدس سابقا، إيهود أولمرت، أما اليوم فهو الرئيس السابق، نير بركات.

وفي أيلول/ سبتمبر من العام 1996 جرى تزويد المشاركين بمطارق ومعاول لهدم جدار لفتح باب مخرج رئيسي عبر حفر نفق في قلب الصخر الطبيعي لنفق الجدار الغربي للمسجد الأقصى يمتد على طول 488 مترا،وعندها رد الشارع الفلسطيني بانتفاضة استمرت ثلاثة أيام، أطلق عليها "هبة النفق"، وخلال بضعة أيام سقط عشرات الشهداء، وأصيب أكثر من 1600 آخرين، بينما قتل 17 جنديا إسرائيليا.

ويشير إلى أن الحفل الذي نظم لكسر الجدار الذي بني خصيصا للمناسبة، بمشاركة فريدمان، مر بهدوء، مضيفا أن "المجتمع الفلسطيني اليوم يختلف عما كان عليه عام 1996. كما أن موقع الجدار الذي يبعد 800 مترا عن المسجد الأقصى لا يماثل موقع النفق".

ويضيف أن حقيقة أن الحدث مر بهدوء نسبي في سلوان لا يعني أنه ليس ذا أهمية. و"عمليا فهو مذهل، ويجدر التوقف والتفكير بأية فترة غريبة نعيش عندما يمر حدث كهذا بدون اهتمام إعلامي وشعبي إسرائيلي ودولي".

ويتابع أنه يجدر النظر مرة أخرى إلى "سفير الولايات المتحدة في إسرائيل، وأحد المقربين للرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يقف حاملا مطرقة بزنة 5 كغم، وإلى جانبه عناصر اليمين المتطرف، وهو ينسف جدارا كجزء من احتفال لفتح طريق الحج إلى بيت المقدس. وكل ذلك يحصل تحت قرية فلسطينية في شرقي القدس، وهي منطقة غير معترف بها تحت السيادة الإسرائيلية".

وكتب أيضا أن صورة فريدمان وهو يحمل المطرقة تؤكد كل مخاوف الفلسطينيين، وليس من كون إدارة ترامب وسيطا غير منصف بين الطرفين، فحسب، وإنما تتماثل مواقفها مع مواقف اليمين المتطرف في إسرائيل، والأخطر من ذلك أن الحديث يشير إلى انفصال مقلق عن الواقع".

ويضيف أنه رغم إصرار المشاركين على إطلاق اسم "مدينة داوود" على المكان، ورغم أن الرسم الكبير من وراء ظهرهم يمحو بيوت سلوان، فإن المكان لا يزال قرية فلسطينية كبيرة يعيش فيها 20 ألف فلسطيني، وأقل من 500 مستوطن يهودي، كما أن "طريق الحج" التي جرى الاحتفال بها، تقود في نهاية المطاف إلى الحرم المقدسي، وهناك تنتصب مساجد وليس "بيت المقدس".

وينهي بالقول إن جاهزية الإدارة الأميركية لتجاهل كل ذلك، والتلويح بمطرقة بوجه الفلسطينيين بدون أدنى تفكير بمستقبل البشر الذين يعيشون هناك، هي سبب كبير للقلق.