Get Adobe Flash player

اتجاهات اقتصادية

2019-07-06-08-37-24 انهى الأستاذ حميدي العبدالله سلسلة مقالاته حول اعادة بناء سورية بعد الحرب واعتبارا من اليوم ننشر مقاله الاقتصادي أسبوعيا ونوزعه في ملف اتجاهات الأسبوعي.   واضح جداً أن الولايات المتحدة لا تزال...

امريكا تضغط على الدول العربية لدعم ادانة حماس، والمزاعم الاسرائيلية حول وجود انفاق لحزب الله، ابرز ما تناولته عناوين الصحف الاسرائيلية.

كشفت الصحف الاسرائيلية ان المبعوث الامريكي للشرق الاوسط جيسون جرينبلات يقود حملة ضغط على دول عربية من اجل دعم اقتراح ادانة حركة حماس في الجمعية العامة للامم المتحدة المقرر الخميس المقبل.

وحول المزاعم الاسرائيلية عن وجود انفاق لحزب الله نقل موقع يديعوت احرنوت عن المؤسسة العسكرية الاسرائيلية قولها ": سوف تستمر الحملة للقضاء على أنفاق حزب الله كما هو مخطط لها.."

يقود المبعوث الامريكي للشرق الاوسط جيسون جرينبلات حملة ضغط على دول عربية من اجل دعم اقتراح ادانة حركة حماس في الجمعية العامة للامم المتحدة المقرر الخميس المقبل.

وقالت صحيفة هارتس الاسرائيلية ان حكومة ترامب تضغط على تسع دول عربية لدعم اقتراح مقدم للجمعية العامة بإدانة حماس وتصنيفها كمنظمة ارهابية.

واضافت الصحيفة ان غرينبلات ، خاطب الدبلوماسيين من المغرب وعمان والبحرين والأردن والمملكة العربية السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة ومصر وقطر وقال مسؤول امريكي للصحيفة "نريد أن نجعل الدول العربية تضغط على الفلسطينيين في حالات معينة".

في غضون ذلك اعلنت المتحدثة باسم رئيسة الجمعية العامة للأمم المتحدة مونيكا جارلي، أن مشروع القرار الأمريكي الخاص بإدانة حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، سيتم التصويت عليه الخميس.

وقالت المتحدث في مؤتمر صحفي، عقد بالمقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك، الإثنين، إن الجلسة ستعقد عصر الخميس بالتوقيت المحلي لمدينة نيويورك.

ونفت المتحدثة صحة تقارير إعلامية، أفادت بوصول رسالة من رئيس المكتب السياسي لحماس، إسماعيل هنية إلى رئيسة الجمعية العامة للأمم المتحدة، ماريا فرناندا سبينوزا، بخصوص جلسة التصويت المقررة الخميس.

وقالت: "لم يتسلم مكتب رئيسة الجمعية العامة أي خطابات بهذا الخصوص".

ويُطالب المشروع، بإدانة حركة حماس، وإطلاق الصواريخ من غزة، ويطالبها بوقف أعمالها الاستفزازية ونبذ العنف.

وفي حال قبول مشروع القرار، سيكون الأول من نوعه الذي يدين "حماس" في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

زعمت المؤسسة العسكرية الاسرائيلية خلال تقييم للعملية العسكرية التي تجري على حدود لبنان لاكتشاف انفاق ان حزب الله في حالة صدمة ومرتبك ويفضل الحفاظ على الهدوء في الجبهة الجنوبية ولن يرد بالنيران.

ونقل موقع يديعوت احرنوت عن المؤسسة العسكرية قولها ": سوف تستمر الحملة للقضاء على أنفاق حزب الله كما هو مخطط لها.. حزب الله محرج ، ولا يتوقع أن يرد بالنار. وان الهدف الرئيسي للجيش هو تحييد الانفاق وعدم استخدام الوسائل التي من شأنها زيادة التوتر العسكري في المنطقة.

وقال رئيس الحكومة ينيامين نتنياهو: "ستستمر العملية ما دامت ضرورية ، إلى أن تتحقق جميع أهدافها وربما تستمر لعدة اسابيع.

من جهة اخرى انتقد مسؤولون كبار سابقون في الجيش الإسرائيلي رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو باستغلال نشاطات الجيش الروتينية وتضخيمها في العلن مع تغطية وسائل الاعلام الضخمة .