Get Adobe Flash player

 

ذكرت الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم انه تم الغاء الاجتماع المقرر عقده بين رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في باريس في الحادي عشر من تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، وفقًا لما جاء في التلفزيون الرسمي الإسرائيلي (كان)، ونقلت القناة عن مصدر في مكتب رئاسة الحكومة الإسرائيلية، أن الإلغاء جاء بموجب طلب فرنسي، بعدم إجراء لقاءات جانبية على هامش المناسبة الاحتفالية بمناسبة مرور 100 عام على انتهاء الحرب العالمية الأولي، التي يتوقع أن يحضر إليها أكثر من 60 زعيمًا عالميًا.

وأكدت القناة أن إلغاء اللقاء تم تنسيقه سابقا بين الطرفين، وأنه لم يتم الاتفاق على موعد جديد لعقد اللقاء، وقالت القناة، نقلا عن مصدرها، إنه "وبعد إلغاء اللقاء بين بوتين ونتنياهو، فإنه من المحتمل أن يلغي نتنياهو زيارته لباريس".

كشفت صحيفة معاريف عن الشخصية المحورية في إسرائيل التي ساهمت في زيادة وتيرة التطبيع بين إسرائيل والدول العربية، وقال الصحفي الإسرائيلي بن كاسبيت لـ "معاريف"، إن رئيس الموساد يوسي كوهين أسهم كثيرًا في تعميق التعاون السري بين إسرائيل ودول عربية.

وأشار بن كاسبيت إلى أن كوهين رافق رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو في زيارته الأخيرة إلى سلطنة عمان، وسبق له التنقل ذهابًا وإيابًا بين عدد من عواصم المنطقة.

وأضاف الصحفي الإسرائيلي أن كوهين يعزز التحالفات الإقليمية، وهو حلف أُقيم بسبب الخشية من التمدد الإيراني.

يذكر أن كوهين يتحدث العربية والإنجليزية بشكل جيد، ويوصف في الكواليس الداخلية للسلطة في إسرائيل، بأنه وزير الخارجية الفعلي، حيث زار مؤخرًا تشاد سرًا، وأقام علاقات مع أذربيجان.