Get Adobe Flash player

نقلت بعض الصحف الاسرائيلية الصادرة اليوم عن مسؤول إسرائيلي مطلع على تفاصيل زيارة بنيامين نتنياهو الى عمان قوله إن عُمان تُعتبر وسيطاً عادلاً لجميع دول الشرق الأوسط، فإن الزيارة يمكن أن تؤدي إلى مزيد من الانفتاح الدبلوماسي لإسرائيل. وزعم هذا المسؤول أيضاً إن إسرائيل قد تستخدم عُمان كقناة خلفية سريّة لكل من إيران وسورية. وكانت عُمان منخرطة بشكل عميق في المحادثات الأميركية – الإيرانية الخلفية التي أدت إلى الاتفاق النووي بين طهران والدول الست العظمى (مجموعة 5+1). وقام ترامب في وقت سابق من هذه السنة بسحب الولايات المتحدة من هذا الاتفاق.

وقال بيان صادر عن ديوان رئاسة الحكومة الإسرائيلية إن زيارة نتنياهو خطوة مهمة في تنفيذ السياسة التي حددها رئيس الحكومة بشأن تعميق العلاقات بدول المنطقة عن طريق الاستفادة من مزايا إسرائيل في مجاليْ الأمن والتكنولوجيا، وفي المسائل الاقتصادية، وتحدث نتنياهو منذ سنوات عن العلاقات الدافئة بين إسرائيل والعالم العربي، مشيراً ليس فقط إلى إيران كعدو مشترك، إنما أيضاً إلى مصلحة العديد من الدول في التعاون مع إسرائيل في المسائل الأمنية والدفاعية، فضلاً عن صناعة التكنولوجيا العالية المتنامية في إسرائيل.

كتب المحلل العسكري عاموس هرئيل في "هآرتس" أن وصف الوضع في الساحة الفلسطينية، كما يأتي من المؤسسة الأمنية، مطابق تقريباً لما قاله مصدر سياسي رفيع. لقد كانت إسرائيل وحماس، نسبيا، على شفا تحقيق وقف إطلاق النار طويل الأجل، الأسبوع الماضي، إلى أن جاء التصعيد في نهاية الأسبوع الماضي.

وأضاف هرئيل: أنه في ضوء التصعيد الذي قادته حركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة والعقبات التي تفرضها السلطة الفلسطينية، تم استبدال شبه التفاؤل بنبرة تشاؤمية أكبر. من المتوقع أن تكون الأيام القليلة القادمة حساسة للغاية - ويمكن لجولة أخرى من المواجهة مع الجهاد أن تؤدي إلى رد عسكري أكثر عدوانية من جيش الاحتلال، وتعقيد الجهود الرامية إلى تحقيق الهدوء. وتسعى القيادة العامة للجيش، وكذلك رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، إلى فحص ودراسة كل بديل ممكن قبل اتخاذ قرار بشأن عملية واسعة النطاق في قطاع غزة.

وقال "في نهاية الأسبوع الماضي، وبعد العديد من التقلبات في المفاوضات غير المباشرة التي أجرتها المخابرات المصرية والأمم المتحدة، بدا أن الأطراف تقترب من اتفاق. واستمدت قيادة حماس في قطاع غزة التشجيع من القرار الإسرائيلي بالسماح بإدخال الوقود الذي مولته القطرية، مما أدى إلى زيادة كبيرة في إمدادات الكهرباء للسكان. وفي الوقت نفسه، كانت هناك رغبة قطرية بتمويل جزء كبير من رواتب عمال حماس، التي يهدد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بوقفها".

وأضاف هرئيل، لكن الاتصالات تشوشت بعد أحداث يوم الجمعة. في البداية، استشهد خمسة من المتظاهرين بنيران جيش الاحتلال في مصادمات وصفها الجيش بأنها "أكثر عنفاً من المعتاد"، وأطلق الجهاد ليلة الجمعة عشرات الصواريخ وقذائف الهاون على المستوطنات المحيطة بقطاع غزة. وصباح يوم السبت، أعلن مرة أخرى عن وقف إطلاق النار، بضغط مصري، ولكن في وقت لاحق، وقع حادث آخر عندما هاجمت طائرة الاحتلال وقتلت ثلاثة شبان فلسطينيين اقتربوا من السياج مساء الأحد، بزعم أنهم كانوا ينوون وضع عبوة ناسفة. وهدد الجهاد بالرد بالنيران، لكنه امتنع عن ذلك، بعد ضغوط من مصر وحماس.

الآن، تجد حماس نفسها تواجه تحديا مزدوجا. من جهة، يرفع الجهاد مرة أخرى راية المقاومة ويهاجمها لعدم ردها على قتل المتظاهرين. ومن ناحية أخرى، يهدد الرئيس عباس قطاع غزة بفرض عقوبات إضافية (في الوقت الذي يقول فيه إنه سيوقف التنسيق الأمني مع إسرائيل - وهي خطوة هددت السلطة الفلسطينية باتخاذها عدة مرات في الماضي). ما بدا وكأنه لحظات، في الأسبوع الماضي، كبداية لديناميكيات إيجابية، تم استبداله بديناميكية متجددة للتصعيد.

في الخلفية، تظهر التوترات بين مختلف المعسكرات الفلسطينية في الشارع. لقد جرت مظاهرات في قطاع غزة بالقرب من منازل العديد من قادة حماس. وفي رام الله جرت، هذا الأسبوع، مظاهرة واسعة النطاق ضد قانون الضمان الاجتماعي.