Get Adobe Flash player

عقبت الصحف الاسرائيلية الصادرة اليوم على تأكيد مصادر سياسية إسرائيلية رفيعة المستوى قيام سلاح الجو بشن غارة داخل الأراضي السورية، وزعمت صحيفة معاريف أن الهدف الذي طالته الغارة هو شحنة صواريخ إيرانية كانت ستشق طريقها إلى منظمة "حزب الله" في لبنان .

وكشف مصدر سياسي رفيع المستوى أنه على الرغم من واقعة إسقاط الطائرة الروسية من طراز "إليوشن إل- 20″، في أيلول/ سبتمبر الماضي، لكن التنسيق العسكري بين روسيا وإسرائيل بشأن سوريا مازال قائمًا، مشيرًا إلى أن سلاح الجو قصف هدفًا داخل سوريا في الآونة الأخيرة.

الإطلاق المكثّف للصواريخ من قطاع غزة في نهاية الأسبوع أتى خلافًا لتقديرات مسبقة للإستخبارات "الإسرائيلية". وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان الذي لا يعلق آمالًا على تسوية مع "حماس" ويعتقد بأن حربًا قريبة في قطاع غزة هي أمر حتمي، توقّع في نهاية الأسبوع- إستنادًا إلى تقديرات الإستخبارات- أن تمرّ مظاهرات يوم الجمعة على طول الحدود بشكل أهدأ من السابق.

عمليًا، حصل العكس. خمسة فلسطينيين "قُتلوا" بنيران الجيش "الإسرائيلي" وفي ساعات المساء بدأت حركة "الجهاد الإسلامي" إطلاق الصواريخ على النقب. حتى الساعة السادسة من صباح السبت أطلق أكثر من 30 صاروخ. القبة الحديدية إعترضت بنجاح الصواريخ التي تشكل خطرًا وفيما بعد أُديرت الأمور بالشكل المتعارف عليه من الجولات السابقة: سلاح الجو هاجم عشرات الأهداف (التابعة لحماس، وبعد ذلك أيضاً للجهاد) في القطاع ومصر سارعت إلى الإعلان عن وقف إطلاق النار.

في الجيش "الإسرائيلي" يُرجعون إطلاق الصواريخ إلى عمل مستقلّ للجهاد، وهو غير منسق مع سلطة حماس في القطاع. هناك عدة تفسيرات محتملة لذلك. يمكن أن تكون خطوة بتوجيه إيراني لتقويض المسعى المصري لتسوية طويلة الامد أو رغبة لدى الجهاد الإسلامي بالحفاظ على مكانته كمشغل سلاح المقاومة ضد "إسرائيل"، في الوقت الذي تفكر فيه حماس، ظاهريًا، بالوصول إلى تسوية معها.

سياسيًا، كلما إزدادت جولات "العنف" القصيرة، فإن الطريقة لردّ عسكري "إسرائيلي" أعنف تتقلص. هذا قد يحصل، حتى إذا كان بالإمكان إيجاد منطق كبير لتراجع نتنياهو عن الدخول في عملية شاملة، من المتوقع أن لا تحقق شيئًا.

في الخلفية، يتطور توتر داخلي أيضًا في المستوى السياسي، خاصة بين ليبرمان وبين مستشار الأمن القومي مئير بن شابات، الذي بحسب ادعاء ليبرمان يقود رئيس الحكومة لإتخاذ خط ليّن بما فيه الكفاية ضدّ حماس. بن شابات تخصّص في محاربة حماس في فترة عهده في الشاباك وقد شغل منصب رئيس منطقة الجنوب في الشاباك.

التصعيد في القطاع ظلّل على الإنجاز السياسي لرئيس الحكومة، الذي عاد يوم الجمعة من زيارة إلى سلطنة عمان في الخليج. العمانيون يديرون منذ عشرات السنين علاقات أمنية وإقتصادية مع "إسرائيل"، وفي السنوات التي لوحظ فيها أن إتفاقات أوسلو هي فرص لـ"سلام إقليمي" تم الإتفاق أيضًا على إجراء هذه الاتصالات في العلن.

يبدو أنه يجب النظر إلى العلاقات الوثيقة بين "إسرائيل" والدول المجاورة لإيران على خلفية الخطة الأميركية، التي تم عرض مبادئها في وثيقة بومبيو قبل حوالي خمسة أشهر، لعزل طهران وزيادة الضغط السياسي والإقتصادي عليها.

لدى السلطان قابوس مصلحة واضحة في إسعاد إدارة ترامب. إضافة للمكسب السياسي الداخلي والخارجي المرتبط بإجراء زيارة علنية إلى عمان، يمكن لنتنياهو أن يستعين بالعمانيين كقناة إتصال غير مباشرة، أيضًا لنقل رسائل للإيرانيين وأيضًا في الساحة الفلسطينية. لكن كل هذه هي فرص وآمال لمدى بعيد. في المدى المنظور، لدى نتنياهو الآن مشاكل عاجلة جدًا- وعلى رأسها خطر فقدان السيطرة في إدارة المواجهة في القطاع.