Get Adobe Flash player

لفتت الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم الى ان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو هاجم السياسات الاقتصادية والخارجية للرئيس التركي رجب طيب إردوغان، وعبّر عن تشاؤمه من مستقبل العلاقات التركية الإسرائيلية والاقتصاد التركي، وفقًا لما أوردته القناة الإسرائيلية العاشرة، نقلا عن دبلوماسيين غربيون ومسؤولين إسرائيليون .

وأوضحت القناة أن أقوال نتنياهو جاءت في لقاء جمعه بوزيري خارجية اليونان وقبرص خلال زيارتهما للبلاد في أيلول/ سبتمبر الماضي، وأعرب نتنياهو لضيفيه عن قلقه من الوضع الاقتصادي التركي الصعب، في أعقاب فرض الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، عقوبات على أنقرة، حيث وصف نتنياهو وضع الاقتصاد التركي بـ"الصعب والمتدهور"، وبأن إردوغان يتخذ قرارات متهورة، وغير منطقية.

وأشارت "شركة الأخبار" الإسرائيلية إلى مخاوف أجهزة أمن الاحتلال من تصدير نضال الطائرات الورقية والبالونات الحارقة من قطاع غزة المحاصر إلى الضفة الغربية.

حيث ادعى الجيش أنه عثر على بالون حارق في ساحة روضة أطفال في القدس، كما عثر، وفقًا لادعائه، على بالون حارق بداية الأسبوع الجاري في مستوطنة "غفعات زيئيف" وبيت حورون"، بالإضافة إلى بالونين آخرين في المستوطنات المجاورة لـ"موديعين".

شارك سفير الإمارات في الولايات المتحدة، يوسف العتيبة، في مناسبة سنوية داعمة لإسرائيل ينظمها "المعهد اليهودي لشؤون الأمن القومي"، إلى جانب السفير الإسرائيلي في واشنطن، رون ديرمر.

وبحسب المراسل السياسي لصحيفة "هآرتس" في واشنطن فإن العتيبة جلس إلى جانب السفير الإسرائيلي في فعالية منظمة داعمة لإسرائيل، كان المتحدث الأساسي فيها وزير الخارجية الأميركية، مايك بومبيو.

واعتبرت الصحيفة أن ظهور العتيبة إلى جانب ديرمر هو دلالة أخرى على العلاقات الآخذة بالتحسن بين إسرائيل ودول الخليج، بداعي العداء المشترك لإيران، علما أنه لا يوجد علاقات دبلوماسية رسمية بين إسرائيل والإمارات.

وكان قد وصل السفيران إلى الفعالية السنوية التي ينظمها "المعهد اليهودي لشؤون الأمن القومي" الداعم لإسرائيل والناشط في واشنطن.

وأضافت أن السفيرين جلسا سوية إلى جانب بعضهما البعض على طاولة مركزية رغم علمهما أن الفعالية مفتوحة أمام التغطية الإعلامية، علما أن كبار المسؤولين الإسرائيليين والخليجيين لا يجلسون في الغالب متقاربين في المناسبات المفتوحة.

ولفتت الصحيفة إلى أن العتيبة، الذي يشغل منصبه في واشنطن منذ نحو 10 سنوات، سبق أن التقى مع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في آذار/مارس الماضي، حيث أجريا محادثة قصيرة في أحد المطاعم في واشنطن.

وبحسب "أسوشيتدس برس" فإن العتيبة كان يتناول العشاء في أحد المطاعم في "جورج تاون" في واشنطن، مع عدد من المسؤولين في الإدارة الأميركية. وعندما وصل نتنياهو إلى المطعم، وجه له العتيبة الدعوة لإجراء محادثة قصيرة على طاولته.

يشار إلى أن العتيبة كان قد صرح في مقابلة مع مجلة "أتلانتيك" أن "عدم التوصل لاتفاق سلام إسرائيلي فلسطيني يسمح لإيران بالادعاء أنها تدافع عن الفلسطينيين، وهذا ما يعزز قوة حركة حماس وحزب الله". وتساءل "ما هو مبرر وجود حزب الله بعد أن تقوم دولة فلسطينية؟.