Get Adobe Flash player

اتجاهات اقتصادية

24 ليس مكافحة الفساد وحده شرطٌ مسبقٌ لجذب الاستثمارات وتفعيل الادّخار للإسهام في عملية إعادة الإعمار بل إن «البنية التشريعية والشفافية هي الأخرى شرط لا يقل أهمية عن شرط مكافحة الفساد»....

ذكرت الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم ان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو التقى الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، في لقاء وصفته صحيفة بأنه ناقش القضايا البارزة، وقالت إن نتنياهو أجرى اللقاء مع ريفلين، لاطلاعه على آخر المستجدات الساخنة، بما في ذلك التوتر مع حركة حماس في الجنوب، وسوريا وروسيا في الشمال .

وابرزن صحيفة يديعوت تقرير يقول إن المملكة العربية السعودية الجديدة، تسعى لأن تصبح "ريفيرا" الشرق الأوسط، وأن النفط السعودي ينفد والعائلة المالكة تتحول إلى طرق اقتصادية جديدة: مدينة تكنولوجية، مراكز صحية، وشاطئ يسرق السياح من الدول العربية، وتابعت أن هذه الإجراءات تشمل إعطاء المرأة الحق في القيادة والاختيار، وافتتاح دور السينما في المملكة.

قالت صحيفة معاريف ان الخطة الاميركية للسلام المعروفة ب صفقة القرن ستموت وتذوب بعد ايام من طرحها في حال تم الكشف عنها رسميا.

واكد المحلل شلومو شمير في مقال في الصحيفة ان صفقة القرن التي من المتوقع ان تطرح خلال الاشهر القليلة القادمة ليس فيها ما يبعث على القلق الإسرائيلي.

واضاف: "الذين ينتظرون نشر خطة السلام للرئيس الاميركي دونالد ترامب وينشغلون بالتقديرات والتخمينات عليهم ان يبدأوا ولا سيما من يخشون الا تكون الخطة جيدة لإسرائيل او يتساءلون باي قدر سيشكل مضمونها سببا لإسرائيل لرفضها والدخول في مواجهة مع البين الابيض".

واردف: "حتى لو حقق ترامب ما قاله ان الخطة ستنشر بعد نحو اربعة اشهر فليس ثمة ما يبعث على القلق. معتبرا انه ليس مهما مضمون الخطة وليس مهما اي بنود سيرفضها اليمين الإسرائيلي رفضا باتا، ولا يهم ايضا ماذا سيكون رد الفعل الشرطي للقيادة الفلسطينية".

ورأى ان خلاصة الاحداث والتصريحات التي نشرت مؤخرا في سياق النزاع الفلسطيني الاسرائيلي والسائدة في اوساط الدبلوماسيين الكبار في الامم المتحدة هي واحدة ان احتمالات حل سياسي للنزاع لم تكن في اي مرة سبقت هزيلة اكثر مما هي عليه اليوم".

وذكر الكاتب ان "سلوك ادارة ترامب في الاسابيع الاخيرة في مجال المساعي لإحياء المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين تضمن جانبا واحدا تم بشكل اكثر تسيبا سلسلة من العقوبات ضد الفلسطينيين".

وفي استعراض "رؤيا ترامب في مجال السياسة الخارجية مثلما وجد تعبيره في خطابه اما الجمعية العمومية للأمم المتحدة زعمت نيويورك تايمز استنادا الى اقتباسات عن الخبراء بان سياسة العقوبات ضد الفلسطينيين زادت غيظهم فقط وهذه ليست بالذات النتيجة التي تبعث على الامل".

كما اكد خطاب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس امام الجمعية العمومية التقدير بان الاحاديث عن خطة السلام هي "احاديث عبثية" وفق شمير الذي نوه ان "نتنياهو اثبت هذا التقدير في المكان الهاشمي الذي احتله موضوع السلام في خطابه وبالذكر المصادف لكلمة الفلسطينيين في خطابه الطويل".