Get Adobe Flash player

اتجاهات اقتصادية

15 رابعاً، الصناعات الدوائية. في فترة ما قبل الحرب اشتهرت سورية، بعد الصناعات النسيجية والغذائية، بصناعة الدواء. وقد تم إيلاء هذه الصناعة بدايةً الاهتمام لاعتبارات أبرزها, أولاً، الحصول على حاجة سورية...

أعلن الجيش الإسرائيلي حالة تأهب قصوى اليوم الجمعة وذلك في مواجهة "مليونية القدس" اليوم ضمن فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار التي تنظم منذ الثلاثين من آذار/مارس على طول السياج الحدودي لقطاع غزة المحاصر .

وبحسب تقديرات الصحف الاسرائيلية الصادرة اليوم فمن المتوقع أن يتوجه آلاف الفلسطينيين في قطاع غزة إلى منطقة السياج الحدودي في ساعات الظهر في إطار فعالية "مليونية القدس" في ذكرى النكسة.

وبحسب موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" فقد نشر الجيش مئات القناصة خلال ساعات الليل على حدود قطاع غزة، إضافة إلى كتائب القوات البرية من الألوية "401" و"غولاني".

وكانت قد نشرت في السابق، في منطقة الجنوب بطاريات "القبة الحديدية" وذلك لمواجهة إمكانية صواريخ أو قذائف هاون.

وألقت الطائرات الحربية، منشورات في كافة أنحاء قطاع غزة، تحذر فيها من الاقتراب من السياج الحدودي، أو المس به أو محاولة تنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية.

وكان قد أنهى الطيران الحربي مناورة جوية كانت تحاكي قتالا على الجبهتين الشمالية والجنوبية، وبضمنها رفع مستوى الاستعداد والجاهزية لمواجهة سيناريوهات قتالية على عدة جبهات.

يجري رئيس حزب "العمل" و"المعسكر الصهيوني"، آفي غباي، اتصالات مكثفة في الشهور الأخيرة مع رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق، بيني غانتس، للضغط عليه للانضمام إلى حزب العمل.

ونقلت صحيفة "معاريف" عن مصادر في الحزب قولها إن الاثنين توصلا لاتفاق مبدئي، بموجبه ينضم غانتس إلى المعسكر الصهيوني كمرشح الحزب لرئاسة الحكومة، بينما يظل غباي رئيسا للحزب، والمرشح الأول في القائمة.

ونقل عن مصدر مقرب من المفاوضات تأكيده لهذه التفاصيل، وقال إن الاثنين على وشك التوصل إلى اتفاق. مضيفا أن هذه هي المعادلة التي تمنح جميع الأطراف ما يريدونه، حيث أن غباي لا يتنازل عن كونه رئيسا للحزب، بينما يحصل غانتس على فرصة ليتولى رئاسة الحكومة.

وبحسب الاتفاق، فإنه في حال فوز الحزب وقيام غانتس بتشكل الحكومة، فإن غباي سيكون وزيرا كبيرا فيها. وفي حال لم يفز الحزب، فإن غانتس يخلي الساحة، ويقود غباي الحزب.

وكانت صحيفة "معاريف" قد أشارت في السابق إلى اتصالات بين غانتس وحزب الليكود، إلا أنه قرر في نهاية المطاف عدم الانضمام للحزب

إلى ذلك، تشيسر تقديرات سياسية إسرائيلية إلى أن الانتخابات القادمة ستجري في مطلع العام القادم أو في منتصفه. ونقل عن وزير المالية، موشي كحلون، قوله مؤخرا، لعدد من المقربين منه، إنه اتفق مع رئيس الحكومة على إجراء الانتخابات في آذار/مارس أو نيسان/أبريل من العام 2019.

وفي حديثه مع "معاريف"، نفى غباي وجود اتفاق مع غانتس، إلا أنه أشار إلى اتصالات متقدمة معه، وأن الأخير يميل إلى الانضمام لحزب العمل.

وبحسب الصحيفة، فإن حزب العمل أجرى استطلاعا موسعا، مؤخرا، لفحص قوته الحقيقية في وسط الجمهور. وبحسب الاستطلاع فإن الكتلة تحصل على 15 مقعدا، مقابل 17 مقعدا ليائير لبيد، و 32 مقعدا لنتنياهو.

كما فحص الاستطلاع انضمام غانتس للحزب، وتبين أنه في هذه الحالة يحصل على 20 مقعدا. ولدى فحص إمكانية أن يترأس غانتس القائمة ويكون مرشحا لرئاسة الحكومة، حصلت القائمة على 25 مقعدا، ما يعني أن استبدال غباي بغانتس يمنح الحزب 10 مقاعد أخرى.