Get Adobe Flash player

اتجاهات اقتصادية

2018-05-26-05-22-16 حميدي العبدالله يردد الإعلام الغربي،وكذلك قادة الدول الغربية السائرون في فلك الولايات المتحدة أقوالاً وشعارات، ويتبنون تحليلات تزعم بأن العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة وحكومات غربية على دول ترفض الدوران في...

ابرز ما جاء في الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم كان تقرير هآرتس حول الانتخابات اللبنانية فقالت إن إسرائيل يجبا ان تكون سعيدة بفوز حزب الله فاستقرار لبنان يصب في مصلحة إسرائيل، ولفتت إلى أن وجود "حزب الله" ساعد على تحقيق "توازن الردع" بين إسرائيل ولبنان في الماضي، مشيرا إلى أن هذا التوازن منع تجدد الحرب بين الطرفين .

وذكرت الصحف ان اسرائيل ستحتفل في قلب القاهرة وعلى بعد أمتار من ميدان التحرير الذي شهد ثورة 25 يناير 2011، لإحياء الذكرى السبعين لقيام إسرائيل الموافقة لذكرى النكبة.

ويلتقي رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو اليوم الأربعاء مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في موسكو، وذلك على واقع تصعيد التوتر مع إيران بسورية في اعقاب قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، أن نتنياهو سافر إلى موسكو للقاء الرئيس الروسي كما كان مخططًا له سلفا، حيث تستغرق زيارته يوما واحدا، حيث سيعود للبلاد بساعات المساء.

وكانت تواردت أنباء عن احتمالية أن يلغي نتنياهو زيارته لروسيا بعد قرار الرئيس الأميركي بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، وتوتر الأوضاع الأمنية على جبهتي سورية ولبنان.

وهذا هو اللقاء بين بوتين ونتنياهو الثامن على التوالي في غضون عامين، وهو يرمي على ما يقول المراقبون إلى التنسيق في ما يتعلق بالتحركات الإسرائيلية والروسية على الساحة السورية.

وسيناقش الجانبان إعلان الولايات المتحدة الانسحاب من الاتفاق مع إيران وفرض العقوبات، فضلا عن التوترات المتزايدة في سورية ولبنان.

وقال نتنياهو قبل الإقلاع:" على ضوء ما يجري في سورية في هذه الفترة، من الضروري ضمان التنسيق الأمني المستمر بين الجيش الروسي والجيش الإسرائيلي".

وتشهد العلاقات الإسرائيلية – الروسية، توترا في الفترة الأخيرة، بسبب الضربات الجوية التي ينفذها السلاح الحربي الإسرائيلي بسورية، والتدخلات الإسرائيلية للحد من النفوذ والتموضع الإيراني بسورية، والتحريض على طهران وتنسيق مواقف مع الإدارة الأميركية لانسحاب واشنطن من الاتفاق النووي وإعادة فرض العقوبات الأميركية على إيران.

وذكر بيان صادر عن المكتب الإعلامي للكرملين إن " نتنياهو سيجري زيارة عمل إلى موسكو اليوم، وتمت دعوته لحضور العرض العسكري ليوم النصر العسكري الـ73".

ولم يكشف بيان الكرملين عن المواضيع المطروحة على أجندة المفاوضات المقبلة بين الزعيمين.

في السياق ذاته، ذكر بيان صادر عن مكتب نتنياهو إن "رئيس الحكومة سيلتقي مع الرئيس الروسي في موسكو اليوم الأربعاء، وسيبحث مع التطورات الإقليمية، ووجه الرئيس بوتين دعوة لنتنياهو ليحضر معه العرض العسكري الروسي الذي يقام لإحياء ذكرى يوم الانتصار على ألمانيا النازية".