Get Adobe Flash player

تناولت الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم اعلان البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أجرى اتصالا هاتفيا رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، وبحثا العديد من القضايا الإقليمية في الشرق الأوسط، وأبرزها "صفقة القرن" والاتفاق النووي مع إيراني .

وحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية فإن ترامب كرر التزام بلاده الكامل بالحفاظ على أمن إسرائيل، كما اتفق مع نتنياهو مواصلة تنسيقهما بشأن إيران وتأثيرها على استقرار منطقة الشرق الأوسط، على حد تعبير البيت الأبيض، وذكرت صحيفة هآرتس أن هذه هي أول محادثة بين ترامب ونتنياهو منذ أحداث مسيرة العودة بغزة، كما تحدث الرئيس الأميركي مع الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، الذي قال لترامب إن الرياض تدعم إقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية، كما ناقش ترامب والملك السعودي الوضع في اليمن ونشاط إيران في الشرق الأوسط.

هذا ولفتت الصحف الى ان الحكومة الأردنية احتجت رسميًا لدى وزارة الخارجية الإسرائيلية بعد قرار المحكمة الإسرائيلية العليا، بالسماح للمستوطنين بالصلاة وإقامة الشعائر التلمودية قرب الحرم القدسي الشريف، واتهمت الأردن الاحتلال الإسرائيلي بانتهاك الوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس.

أظهر استطلاع رأي أعدته القناة الإسرائيلية العاشرة في أعقاب قرار رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إلغاء اتفاق طالبي اللجوء، ونشرت نتائجه ارتفاعا في شعبية حزب الليكود الحاكم، بقيادة نتنياهو، ليحصل على 32 مقعدًا في الكنيست في انتخابات برلمانية تحصل اليوم.

وبحسب الاستطلاع تحصل كتلة "يش عتيد" بقيادة يائير لبيد، في انتخابات تجري اليوم، على 21 مقعدا، وتليه القائمة المشتركة بكتلة تصل لــ 13 عضوًا، بينما يحصل "المعسكر الصهيوني"، برئاسة آفي غباي، على 12 مقعدا ويحل في المكان الثالث.

وتحصل كتلة "البيت اليهودي"، بقيادة وزير التعليم، نفتال بينيت على 10 مقاعد، وتحصل كتلة "كولانو" برئاسة وزير المالية، موشيه كحلون على 7 مقاعد، تليه "ميرتس" بعد تعيين رئيسة الحزب الجديد، تامار زندبرغ، بـ7 مقاعد.

وبحسب الاستطلاع يحصل "يسرائيل بيتينو"، برئاسة وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، على 5 مقاعد، و"يهدوت هتوراة" برئاسة يعكوف ليتسمان، يحصل على 5 مقاعد. فيما تصارع قائمة جديدة برئاسة عضو الكنيست أورلي ليفي أبيكيسيس، وحزب "شاس" لاجتياز نسبة الحسم وتحصلان على 4 مقاعد.

وسئل المستطلعة آراءهم عن الاتفاق حول طالبي اللجوء الذي عقده نتنياهو مع مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، وأدائه في القضية، ووجه لهم السؤال: هل تؤيد المخطط الذي قدمه رئيس الوزراء بشأن طالبي اللجوء؟ أجاب 47% من المستطلعين إنهم ضده، بينما قال 34% إنهم يؤيدونه، فيما أجاب 19% أنهم لا يعرفون.

كما سئل المشاركون: بعد إعلان رئيس الوزراء عن تعليق الاتفاق، ما رأيك في سلوكه بالقضية؟ واعتبر 33% أن سلوكه كان سيئًا للغاية، ورأى 23٪ أنه ليس جيدًا، وأجاب 23% أن سلوك نتنياهو معقول، وقال 10% فقط إن سلوكه كان جيدا جدا، وقال 11% إنهم لا يعرفون.