Get Adobe Flash player

تناقلت الصحف الاسرائيلية الصادرة اليوم خطاب رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، الذي قال فيه إنه أجرى مكالمة هاتفية "مهمة" مع الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، وإنه وجهت له الدعوة لزيارة اليابان، كما سيقوم بزيارة للهند في الأسابيع القريبة، وفي كلمته نسب نتنياهو لنفسه "هذه الفرص الجديدة"، وبدأ بالحديث عن تلقيه دعوة من اليابان لزيارتها، في أعقاب زيارة لمبعوث رئيس الحكومة اليابانية، شينزو آبي، ولفت في هذا السياق إلى أن الاستثمارات اليابانية في إسرائيل قد تضاعفت 20 مرة في السنوات الثلاث الأخيرة.

-         مساعدة ميلتشين تكشف: نتنياهو طلب السيجار وسارة طلبت الشمبانيا

-         نتنياهو يجري محادثات "أمنية مهمة" مع السيسي

-         قضية الغواصات: مولخو يخضع للتحقيق للمرة الخامسة خلال أسبوع

-         منع برلمانيين أوروبيين من دخول إسرائيل بسبب دعمهم للمقاطعة

-         بعد اتفاق أميركي روسي؛ نتنياهو: إسرائيل ستعمل بحرية بسورية

-         إسرائيل تشترط عودة بعثتها للأردن بقناة البحر الميت

-         إردوغان وبوتين يدعوان لتكثيف جهود العملية السياسية في سورية

-         إسرائيل تشترط عودة بعثتها للأردن بقناة البحر الميت

-         الكنيست يصادق بالقراءة الأولى على تطبيق "القضاء العبري"

حاول الحكومة الإسرائيلية ممارسات الضغوطات على المملكة الأردنية الهاشمية التي ترفض عودة البعثة الدبلوماسية للسفارة بعمان حتى يتم محاكمة حارس السفارة الذي قتل مواطنين أردنيين اثنين.

وفي مسعى من تل أبيب لابتزاز عمان، أبلغت المؤسسة الإسرائيلية الجانب الأردني قرارها تجميد مشروع "قناة البحر الميت"، إلى حين إعادة فتح سفارتها في عمان المغلقة منذ 3 أشهر وعودة الدبلوماسيين الإسرائيليين إليها.

ولا يرغب مسؤولو وزارة الخارجية وأعضاء مجلس الأمن القومي في مكتب رئيس الحكومة في المضي قدما في مشروع " قناة البحر الميت"، طالما استمرت الأزمة مع الأردن وطالما أن الأردنيين لا يسمحون للسفير الإسرائيلي وموظفي السفارة بالعودة إلى عمان، بحسب ما أفادت القناة العاشرة الإسرائيلية.

ويرفض الأردن عودة البعثة الدبلوماسية إلى مقر سفارة تل أبيب في عمان ما لم يتم استبدال السفيرة الإسرائيلية، عنات شلاين، وذكرت القناة أن الأردن أبلغ الخارجية الإسرائيلية رسميا بعدم رغبته بعودة شلاين إلى السفارة في عمان. ويتمسك بموقفه من عدم إعادة فتحها إلى حين محاكمة حارس السفارة القاتل.

وأوضحت القناة، أن الحكومة الإسرائيلية تسعى من خلال هذه الخطوة التي وصفت بالابتزاز والتهديد الاقتصادي الضغط على الأردن، لعدم ربط محاكمة الحارس بفتح السفارة، علما أن تل أبيب رفضت مؤخرا طلبا تقدم به الأردن إليها لإصدار مناقصات للبدء بتنفيذ مشروع البحر الميت.

ويتمثل هذا المشروع الذي تشارك به إسرائيل والسلطة الفلسطينية والأردن، بحفر قنوات تربط بين البحر الأحمر جنوبا بالبحر المتوسط غربا والبحر الميت، بحيث تضخ مياه البحر، بواسطة قنوات وأنفاق وأنابيب، إلى غور الأردن والبحر الميت.

وبين أهداف المشروع، استخدام مياه "حوض نهر الأردن" بعد تحليتها للري في منطقتي النقب والأغوار، وضخ مياه البحر إلى البحر الميت من أجل استقرار سطحه من خلال الاستفادة من ارتفاع أسطح البحرين الأحمر والمتوسط وارتفاع سطح البحر الميت من أجل توليد طاقة كهربائية. ويأمل المبادرون أن يؤدي المشروع إلى ازدهار اقتصادي.

يذكر أن الحكومة الإسرائيلية رفضت السماح للسلطات الأردنية التحقيق مع رجل الأمن وحارس السفارة الذي قتل مواطنين أردنيين، حيث قالت الخارجية الإسرائيلية في بيان لها إن رجل الأمن الإسرائيلي الذي قتل الأردنيين "يحظى بحصانة من التحقيق والاعتقال حسب وثيقة فيينا".

وكان حارس السفارة زيف مويال قد أطلق النار على عامل النجارة مجمد جواودة كما أطلق النار على الدكتور بشار حمارنة، اللذين تواجدا في شقة مويال قرب السفارة. وأشارت المعلومات إلى أن مويال ارتكب جريمته إثر خلاف وبادعاء أنه جرى طعنه بمفك.