Get Adobe Flash player

اتجاهات اقتصادية

2019-07-06-08-37-24 انهى الأستاذ حميدي العبدالله سلسلة مقالاته حول اعادة بناء سورية بعد الحرب واعتبارا من اليوم ننشر مقاله الاقتصادي أسبوعيا ونوزعه في ملف اتجاهات الأسبوعي.   واضح جداً أن الولايات المتحدة لا تزال...

is newspaper

تناولت الصحف الاسرائيلية الصادرة اليوم التصريحات التي ادلى بها كل من وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان ورئيس حكومته بنيامين نتنياهو .

ففي حين وجه ليبرمان انتقاده لسياسة الامر الواقع التي انتهجها نتنياهو، ووصفها بالفاشلة، دعا الى ضرورة المبادرة من قبل اسرائيل في المجال السياسي تحسباً من العقوبات الاوروبية عليها، وقوله "انظروا ماذا حصل لروسيا نتيجة العقوبات"، ومن جهته بدأ نتنياهو حملته الانتخابية بالزج بالقدس عنواناً لهذه الحملة من خلال تصريحه بأنها ستبقى العاصمة الابدية لإسرائيل وان لا مجال للتنازل عنها ابداً.

هآرتس

-         ليبرمان : سياسة الامر الواقع عند نتنياهو فشلت، ويلزمنا تسوية سياسية

-         ليبرمان: انا لست قلقاً مع إخلاء مستوطنات

-         سمير قنطار يقف على رأس شبكة عسكرية اقامها حزب الله في الجولان

-         جهاز الاستخبارات العسكرية: نظام الاسد مستقر وحزب الله سيبادر بعمليات من الجولان

-         نتنياهو يبلور حملة سياسية: القدس ستبقى موحدة الى الابد

يديعوت احرونوت

-         ليبرمان: لا استبعد ان اكون انا رئيس الحكومة

-         حملة جديدة تدعو العرب والدروز للتصويت في الانتخابات القادمة "اذهبوا للتصويت"

-         سارة نتنياهو تشهد في المحكمة في قضية مدبر منزل رئيس الحكومة

معاريف

-         نتنياهو: القدس جميعها ستبقى في ايدينا

-         نتنياهو يركز في حملته الانتخابية ضد ليفني - هرتصوغ على موضوع القدس

-         المحكمة من الممكن استدعاء ساره نتنياهو للاستجواب

ذكرت صحيفة هآرتس ان وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان حذر من "تسونامي سياسي" إذا استمر الجمود في عملية التسوية، وحذر من تعرض إسرائيل لوضع مماثل للذي تتعرض له روسيا، ودعا إلى تسوية إقليمية بمشاركة "المعتدلين العرب".

ونقلت صحيفة هآرتس كلمته لافتة إلى أن قسما من تصريحاته بدت شبيهة بمواقف ليفني وهرتسوغ ولابيد.

وانتقد ليبرمان سياسة نتنياهو التي تعتمد على "الجمود والحفاظ على الوضع القائم(ستاتيكو)" وقال إنها يمكن أن تتسبب في فرض عقوبات على إسرائيل من جانب الاتحاد الأوروبي، محذرا من سيناريو شبيه بما يحصل في روسيا التي تتعرض لأزمة اقتصادية خانقة بسبب العقوبات الغربية.

وقال: " يتعين علينا التوصل إلى حل سياسي- ليس بسبب الفلسطينيين أو العرب، بل بسبب اليهود. الحل السياسي مهم جدا لعلاقاتنا مع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة".

وأضاف: "لمن لا يعرف فالأسواق الكبيرة بالنسبة على مستوى التصدير والاستيراد هي أسواق الاتحاد الأوروبي، مخطئ من يعتقد أنه من الممكن الحفاظ على العلاقات التجارية السليمة إذا ما تدهورت العلاقات بين الدول، فحينما يحصل تدهور في العلاقات السياسية ينعكس ذلك على للاقتصاد، يمكنني أن أعطي مثالا قريبا جدا منا- أنظروا ماذا يحصل في روسيا. كلما كانت الدولة أكثر تطورا تكون أكثر حساسية لأي قرار سياسي أو لأي تغيير في العلاقات الاقتصادية التي تعتمد على معاهدات واتفاقات.

وأضاف: "ينبغي وضع حد للجدل والتوصل إلى تسوية مع محيطنا. حينما نتوصل إلى تسوية إقليمية يمكننا تخصيص موارد أكثر للابحاث والتطوير والتكنولوجيا- وحينها نتجاوز حتى سويسرا".