is newspaper

تصدّرت المواجهات التي وقعت ليلة امس في مدينة جنين ومخيمها، عناوين الصحف الاسرائيلية الصادرة اليوم .

كما اهتمت الصحف بفشل عملية اعتقال احد قادة الجهاد الاسلامي في جنين، وإصابة احد جنود الوحدة الخاصة المعروفة باسم "يمام" نتيجة هذه المواجهات، وقد اسفرت هذه العملية كذلك عن إصابة العديد من المواطنين بالغاز والرصاص الحي والمطاطي، كما اعتقل الجيش الاسرائيلي خلالها احد المواطنين وهدم منزله.

من ناحية اخرى قالت مصادر اسرائيلية إن إسرائيل طالبت مصر بوقف مساعيها لإعداد مشروع قرار لفرض رقابة دولية على المنشآت النووية الإسرائيلية خلال انعقاد الهيئة العامة للوكالة الدولية للطاقة الدولية في فيينا بعد حوالي أسبوعين.

هآرتس

-         انهيار اسهم شركات الغاز في اسرائيل، ونتنياهو يلغي التصويت على اتفاق الغاز في الكنيست

-         لجنة تيركل تناقش اليوم تعيين جال هيرش وآردان ودانينو يحضران الاجتماع

-         المحكمة العليا ترفض استئناف سعيد نفاع، وتنفيذ الحكم (سنة سجن) عليه سيبدأ الشهر القادم

-         اسرائيل تطلب من مصر وقف الاجراءات ضد النووي الاسرائيلي

-         اوباما: التوتر مع اسرائيل لن يمس بدعم اليهود للديموقراطيين

-         شبهات: حفر نفق تحت متحف روكفلر في القدس من اجل سرقة المقتنيات الاثرية

يديعوت احرونوت

-         اصابة جندي من وحدة يمام في جنين

-         الجندي اصيب بنيران الجنود خلال المواجهات في مخيم اللاجئين

-         لجنة تيركل تجتمع اليوم لمناقشة تعيين جال هيرش في منصب مفتش عام الشرطة

-         بعد اجتماع نتنياهو مع وفد القائمة المشتركة 900 مليون شيكل للسلطات المحلية العربية

معاريف

-         جندي من وحدة يمام الخاصة اصيب خلال مواجهات في جنين

-         مليونا طالب يفتتحون اليوم العام الدراسي الجديد في اسرائيل

-         قبيل انعقاد لجنة تيركل اليوم نتنياهو: هيرش الرجل المناسب في المكان المناسب

-         العليا ترفض استئناف سعيد نفاع، وتنفيذ حكم الحبس ضده لمدة عام يبدأ الشهر المقبل

-         ميزانية الدولة تُعرض غدا على الكنيست للمصادقة عليها

نقلت صحيفة هآرتس عن مصادر إسرائيلية رفضت الكشف عن اسمها قولها إن الوفد الإسرائيلي برئاسة معبوث رئيس الحكومة، اسحاق مولخو، نقل رسالة مفادها ان إسرائيل طالبت مصر بوقف مساعيها لإعداد مشروع قرار لفرض رقابة دولية على المنشآت النووية الإسرائيلية خلال انعقاد الهيئة العام للوكالة الدولية للطاقة الدولية في فيينا بعد حوالي أسبوعين.

وذكرت الصحيفة أن مولخو ومستشار الأمن القومي في مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، يوسي كوهين، التقيا بوزير الخارجية المصري سامح شكري ومسؤولين آخرين لبحث هذه القضية، وأشارت إلى أن إسرائيل ترى أن وزارة الخارجية المصرية هي التي تقود هذه المساعي ضد المنشآت النووية الإسرائيلية منذ سنوات.

وأضافت المصادر أن المساعي المصرية تسببت في الشهور الأخيرة إلى توتر في العلاقات بين البلدين، وقال موظف إسرائيلي رفيع المستوى إن إسرائيل تتوقع أن تغير مصر سياستها في هذا الشأن نتيجة التعاون الأمني والاستخباري الوثيق بين البلدين والذي تعزز منذ صعود عبد الفتاح السيسي لسدة الحكم.

وذكرت الصحيفة أن المبعوثين الإسرائيليين أوضحا خلال اللقاء في القاهرة أن إسرائيل غير راضية عن المساعي المصرية في الوكالة الدولية وأن هذه المساعي لا تعكس طبيعية العلاقات بين البلدين، وأن هذه المساعي لن تنجح لأن إسرائيل ستتصدى لها كما فعلت في السنوات الماضية.

وقالت المصادر إن إسرائيل محبطة جدا نتيجة عدم تغير السياسة المصرية تجاه النووي الإسرائيلي على الرغم من ما سمته بالمساعدات العديدة التي قدمتها إسرائيل لمصر في حربها ضد الإرهاب في سيناء بما فيها السماح بدخول قوات عسكرية مصرية إضافية لسيناء تفوق العدد الذي حددته اتفاقية السلام.