Get Adobe Flash player

اتجاهات اقتصادية

2018-05-19-07-03-52 حميدي العبدالله  تواجه الحكومة البريطانية مأزقاً حقيقياً في سياق خطوتها الأخيرة المتعلقة بتكريس انسحابها الكامل من الاتحاد الأوروبي. هذا المأزق نابع من وجود خيارات جميعها صعبة، وجميعها تترتب عليها أكلاف اقتصادية...

 

حذرت الصحف الأميركية الصادرة اليوم من أن الحرب في الشرق الأوسط بات أكثر ترجيحا حاليا، وذلك بسبب عزل وزير الخارجية السابق ريكس تيلرسون وتعيين مايك بومبيو محله، ورجحت أن يتم إلغاء الاتفاق النووي الإيراني قبل نهاية العام الجاري

Read more: من الصحف الاميركية

تحدثت بعض الصحف الاميركية الصادرة اليوم عن احتدام المظاهرات الطلابية داخل الولايات المتحدة للمطالبة بالسيطرة على السلاح بعد تكرار حوادث إطلاق النار بالمدارس وتجاهل الموازنة للظاهرة

Read more: من الصحف الاميركية

رغم الحفاوة التي أظهرها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أثناء استقباله ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، إلا أن الصحف الاميركية الصادرة اليوم قالت ان فريقا داخل أمريكا كان غاضبا من الأمير ويسعى لفرض عقوبات ضد بلاده، ووفقا لما نشرته الصحف كان هناك عاصفة بين أعضاء مجلس الشيوخ، الساعين لفرض قانون يقلل الدعم الأمريكي للتدخل العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن، وهو الجزء الخفي في العلاقات بين البلدين والذي ظهر على هامش الزيارة.

واكدت أن الأمير محمد بن سلمان هو المهندس الرئيسي لحرب السعودية في اليمن، والتي تقدر إحصائيات أممية عدد القتلى المدنيين فيها بما لا يقل عن 5100 شخص، فضلا عن نحو 22 مليون يمني في حاجة لمساعدات إنسانية.

يرى الكاتب مايكل غوردون في مقال نشرته مجلة ناشونال إنترست الأميركية، أن أهداف رؤية 2030 لولي العهد السعودي محمد بن سلمان تعتبر طموحة، وأنه لا ينبغي أخذ العديد منها بحرفيته ففيها ما قد لا يقبله العقل أو المنطق.

ويضيف أن من المحتمل أن يكون الكثير من التركيز خلال زيارة ابن سلمان إلى الولايات المتحدة على الموضوعات المثيرة للاهتمام، كالصراع في اليمن والتنافس الإقليمي مع إيران واهتمام السعودية الناشئ بالطاقة النووية.

ويشير إلى أن رؤية 2030 التي أطلقها ابن سلمان عام 2016 تمهد الطريق لتغيير الأجيال في المجتمع السعودي، وأنه يسعى من خلالها أيضا إلى تحرير الاقتصاد السعودي، وذلك عن طريق تقليل الاعتماد على صناعة النفط وتشجيع الاستثمار وفرص العمل على نطاق واسع.

ويستدرك الكاتب أن هذه الرؤية -كغيرها من الرؤى- تعتبر ضربا من الغيب أو شكلا من أشكال الهلوسة.

ويشكك غوردون بإمكانية تحقيق معظم أهداف الخطة، مثل زيادة نسبة الصادرات غير النفطية لتشكل 50% من الناتج المحلي الإجمالي (حيث تشكل 20% حاليا)، وزيادة الإيرادات الحكومية غير النفطية لخمسة أضعاف.

ويقول إنها تهدف إلى توجيه انتباه المجتمع والأسواق إلى أن القيادة جادة في تحويل الاقتصاد، لكنها أقرب إلى الخيال، ومعظم هذه الأهداف لا يمكن أن تتحقق في هذا الإطار الزمني.

ويشير إلى أن أكثر من 90% من صادرات السعودية إلى الولايات المتحدة العام الماضي كان من النفط والمنتجات المشتقة منه، وأن مؤشر تنوع الصادرات التابع لصندوق النقد الدولي يضع السعودية ضمن البلدان المتخلفة في هذا السياق بشكل بائس.

ويدعو الكاتب القيادة السعودية إلى التأمل في معدلات البطالة لدى شباب المنطقة، وإلى تبني رؤية تسهم في استقرار النظام.

ويشير إلى أن العديد من العوامل أدت إلى الاضطرابات خلال الربيع العربي، لكن البطالة في أوساط الشباب والآفاق القاتمة تجاه الحصول على وظائف؛ أسهمت في تغذية الاستياء الكامن.

من جانبها، أشارت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إلى فيلم كرتوني دعائي على شكل ألعاب فيديو بلغات متعددة، نشرته مواقع سعودية، يحاكي احتلال المملكة لإيران وتدمير قواعدها العسكرية ومفاعل بوشهر النووي.