تلويح أمريكي جديد بفرض عقوبات على الجنرال الانقلابي الليبي خليفة حفتر، وهذه المرة من وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، بحسب صحيفة وول ستريت جورنال ما يعكس ضغطا متواصلا بهدف إبعاده عن أحضان موسكو.

فلحد الآن لم يستجب حفتر لضغوط واشنطن بفتح الحقول والموانئ النفطية في ليبيا، رغم تهديد السفارة الأمريكية لدى طرابلس بفرض عقوبات على من يعرقلون الجهود الدولية للاستئناف تصدير النفط.

ومع أن ليبيا لا تقع ضمن دائرة أولويات الولايات المتحدة الأمريكية، خاصة مع اقتراب موعد انتخاباتها الرئاسية، إلا أن ازدياد النفوذ الروسي في ليبيا وخاصة بمنطقة الهلال النفطي، وحتى في حوض مرزق النفطي في أقصى جنوب غرب البلاد، هو أكثر ما يقلق واشنطن.

وهذا ما أشارت إليه الصحيفة الأمريكية عندما قالت إن "البنتاغون يحقق في الروابط العميقة بين حفتر والمرتزقة الروس"، رغم أن تسليط الجيش الأمريكي الضوء على نشاط فاغنر في ليبيا ليس جديدا، فقد سبق أن اعتبر مسؤول عسكري أمريكي فاغنر بأنها “أخطر من داعش".

لكن الجديد هو التركيز على “الروابط العميقة مع حفتر”، بمعنى أن البنتاغون يبحث عن أدلة قوية يمكنه من تبرير فرض عقوبات على الجنرال الانقلابي الليبي لعلاقته بشركة أمنية تقع تحت طائلة العقوبات الأمريكية.

واستندت الصحيفة إلى مسؤولين أمريكيين، قالوا إن “واشنطن هددت حفتر بالعقوبات بسبب رفضه إعادة فتح صادرات النفط، وهو قرار اتخذ تحت التأثير (أو النفوذ) الروسي”.

تناولت صحيفة واشنطن بوست في تحقيق مطول لها مسألة إنشاء ميليشيات مسلحة في الولايات المتحدة على خلفية الصراع العرقي وقمع إدارة الرئيس دونالد ترامب للاحتجاجات ضد التمييز العنصري.

وقالت الصحيفة إن بيتر دياز الذي عاش حياة هادئة كان يدير خدمة تقليم الأشجار وعمل في بناء مقصورات المكاتب، عمره 37 عاماً ولم يقترع أبداً في أي انتخابات. لكنه الآن قد شكل حزبه السياسي الخاص وهو زعيم حركة "الذئب الأميركي"، وهي مجموعة متنقلة من المدنيين الذين قاموا بتسمية أنفسهم "حفظة السلام" وسط أشهر من الاحتجاجات المتوترة على العنصرية والشرطة. فباسم القانون والنظام، قام أعضاء مجموعته غير الرسمية بإطلاق طلقات بلاسيتيكية ملونة على المتظاهرين وحملوا روابط للتقييد ورذاذ الدب وهم يبحثون عن معادين الفاشية. قام دياز بـ"إعادة" ذلك في مينيابوليس و"منطقة الحكم الذاتي" في سياتل.

وقالت الصحيفة إن صيف القلق والغضب في أميركا قد استقطب رجالاً مثل دياز، مما أدى إلى تنشيط المحافظين الذين ينتشرون في الخطوط الأمامية للحرب الثقافية. ففي جميع أنحاء البلاد، قام المدنيون المسلحون المحافظون بتنظيم مسيرات وتحدي احتجاجات "حياة السود مهمة"، ومطاردة شائعات الإنترنت - وجلب التهديد بالقوة المميتة إلى السياسات المحلية. وقد أثار ظهورهم جلسات استماع في الكونغرس بشأن زيادة عدد الميليشيات المناهضة للحكومة والتطرف المحلي وأثار قلق الباحثين الذين يتتبعون جماعات الكراهية.

وعلى عكس الصورة القديمة لرجال الميليشيات كعناصر هامشية مدفوعة بالرغبة في الإطاحة بالحكومة الفيدرالية، غالباَ ما تتجمع هذه الجماعات دفاعاً عن الرئيس ترامب وترى نفسها حليفة مؤيدة للحكومة لإنفاذ القانون المحلي.

وقال دياز وهو يقف خارج منزله مع مسدس على حزامه: "نحن الأغلبية الصامتة. لقد حان وقت العمل".

ويعتبر العديد من أعضاء هذه الجماعات المسلحة أن فترة ما قبل الانتخابات هذه لحظة حاسمة. فهم يرون في أوامر البقاء في المنزل بسبب الوباء، أن الحكومة تتخطى حرياتهم وتضر بأعمالهم. وفي أشهر الاحتجاجات المتقلبة في الشوارع، يرون السلطات المحلية التي فقدت أعصابها لمواجهة المحرضين العنيفين.

وكتب دياز على فيسبوك الأسبوع الماضي أن العملاء الفيدراليين الذين يتصادمون مع المحتجين في أوريغون هم "أبطال بورتلاند بالنسبة لنا"، ولا يقومون باعتقالات غير قانونية، كما زعم النقاد، لكنهم يقومون بـ"اعتقالات استراتيجية" لأهداف عالية القيمة. وقد زار دياز مدينة بورتلاند، في ولاية أوريغون، في وقت سابق من هذا الشهر ليقدم للعملاء الفيدراليين بيرة مجانية وميداليات شجاعة محلية الصنع كإظهار تقديره لهم.

اقتحم مدنيون مسلحون مبنى الكابيتول في ميشيغان مطالبين الدولة برفع قيود فيروس كورونا، وهرعوا إلى ساحة المعركة في غيتيسبيرغ بعد خدعة حرق العلم. بعد أن أطلق أحد أفراد ميليشيا مدنية في نيومكسيكو النار على رجل وأصابه بجروح خطيرة، رفع المدعي العام في ألبوكيركي دعوى قضائية ضد الميليشيا في وقت سابق من هذا الشهر في محاولة لمنعها من الظهور كوحدة عسكرية في الاحتجاجات وتولي مهام إنفاذ القانون.

مع مزيج من الزي العسكري والبنادق الهجومية، فإن هؤلاء الناشطين "الوطنيين" الذين ينتمون إلى نفسهم يأتون من خلفيات كثيرة، لكنهم في الغالب من البيض والذكور. إنهم في الغالب قدامى المحاربين الذين يقولون إن المهمة الآن هي الدفاع عن الدستور والحريات التي ناضلوا من أجلها في العراق وأفغانستان.

قال دياز وهو جندي احتياطي سابق في الجيش: "لم أفكر أبداً في أنني سأكون في الجزء الخلفي من سيارة بيك أب متدحرجة في وسط مدينة أولمبيا مع ستة رجال مؤمنين مدرعين ومحملين بشكل كبير. أنا أفعل شيئاً الآن لسبب أكبر مني."

في شمال غرب المحيط الهادئ، تتمتع الجماعات اليمينية المتطرفة وأسلوب المليشيات بتاريخ طويل، لكن المواجهات والدراما الماضية كانت تميل إلى الظهور في المناطق الريفية النائية. خلال الوباء والاحتجاجات، نظمت مجموعات يمينية عدة تجمعات لإعلان حقوقهم وظهورهم كمحترفين في أحداث الآخرين. يخوض أنصار هذه الجماعات انتخابات الولاية والانتخابات المحلية هذا العام في واشنطن وأوريغون وإيداهو وأماكن أخرى عبر المنطقة.