Get Adobe Flash player

لفتت الصحف الاميركية الصادرة اليوم ان الرئيس الأميركي دونالد ترامب اجتاز رسميا عتبة المندوبين اللازمين لنيل ترشيح حزبه لولاية رئاسية ثانية، فيما فاز جو بايدن بالانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في أريزونا.

وقالت رئيسة الحزب الجمهوري، رونا ماكدانيل، في تغريدة على تويتر "تهانينا لدونالد ترامب على حصوله رسميا على ترشيح الحزب الجمهوري للرئاسة"، وأضافت أن "ولايته فلوريدا منحته لتوها عدد المندوبين الذين يحتاج إليهم".

وفي الولايات المتحدة يتعين حتى على الرئيس المنتهية ولايته أن يخوض الانتخابات التمهيدية لحزبه للحصول على ترشيحه لولاية ثانية، وترامب الذي يخوض في 3 تشرين الثاني/نوفمبر، معركة إعادة انتخابه لم يكن مهددا يوما بعدم الحصول على ترشيح حزبه لولاية ثانية.

قال تقرير نشرته مجلة نيوزويك إن الهلع من عدوى وباء كورونا ينتشر أسرع من الفيروس نفسه، ويقول جاك ديبيك -وهو أستاذ مساعد في قسم الطب النفسي، وأستاذ مساعد في معهد العلوم العصبية الجزئية والسلوكية في جامعة ميشيغان- في تقريره بالمجلة إنه مع الانتشار العالمي والطبيعة الآنية لوسائل الإعلام الحديثة، تنتشر عدوى الخوف عند الناس بشكل أسرع من انتشار الفيروس نفسه، وإن مشاهدة أو سماع شخص آخر خائف يجعلك تشعر بالخوف أيضا، دون أن تعرف بالضرورة سبب خوف ذلك الشخص.

ويضيف الكاتب أنه "بصفتي طبيب نفسي وباحث يدرس آليات عمل الدماغ المتعلقة بالتنظيم المجتمعي للعواطف فإنني أعي تماما مدى خطورة عدوى الخوف".

ويتأثر الناس بالذعر أو الخوف الذي يظهر عند أقرانهم، والبشر مبرمجون للكشف عن ردود فعل الآخرين في البقاء على قيد الحياة، ويضيف أن الدراسات التجريبية حددت الجزء المسؤول في الدماغ عن هذه القدرة عند البشر، وهي ما تسمى القشرة الحزامية الأمامية؛ وبالتالي عندما تشاهد شخصا آخر خائفا، فإن هذه القشرة الخاصة بك تضيئ.

وتحدث عدوى الخوف تلقائيًّا ودون وعي مما يجعل من الصعب السيطرة عليها حقًا. وتفسر هذه الظاهرة نوبات الهلع الجماعي التي يمكن أن تحدث أثناء الحفلات الموسيقية أو الأحداث الرياضية أو التجمعات العامة الأخرى.

أفادت صحيفة نيويورك تايمز بأن كبير مستشاري البيت الأبيض جاريد كوشنر، أخبر الرئيس دونالد ترامب بأن وسائل الإعلام بالغت بالتهديد الذي يشكله فيروس كورونا في الأيام الأولى من تفشيه.

وأضافت الصحيفة أن ترامب "حاول مرارا التقليل من خطورة المرض، وكان قلقا من تأثير التحذيرات السلبية على أسواق الأسهم".

وأضافت الصحيفة أن ترامب حاول خلال الأسابيع الأولى من تفشي الوباء، التقليل من خطورته، ومقارنته بالإنفلونزا الشائعة، ووصفه بأنه "خدعة" تم ابتكارها من قبل الديمقراطيين في المسيرة الانتخابية في فبراير، وطمأن الأمريكيين بأن الفاشية "ستختفي".

وحسب ما ورد كان ترامب غاضبا بشأن التحذيرات الصارخة التي وجهها مسؤولو الصحة بشأن التأثير السلبي المحتمل للمرض، وألقى باللوم عليهم في إثارة الذعر بالأسواق المالية، بينما كان يستعد لحملة إعادة انتخابه.

ذكرت صحيفة واشنطن بوست نقلا عن مسؤولين أميركيين، أن إدارة الرئيس دونالد ترامب، ستطلب نحو 850 مليار دولار لحزمة تحفيز تهدف لحماية الاقتصاد من التبعات الاقتصادية لكورونا.

وأشارت الصحيفة إلى أن وزير الخزانة ستيفن منوتشين ينوي بحث الطلب مع الزعماء الجمهوريين في مجلس الشيوخ اليوم، وأن الحزمة تهدف لاستغلال ضرائب الأجور أو آليات أخرى لضخ سيولة في الاقتصاد.