Get Adobe Flash player

كشفت الصحف الاميركية الصادرة اليوم عن وجود شبكة من حلفاء الرئيس دونالد ترامب مهمتها استهداف الصحافيين الذين تتسم تغطياتهم الصحافية بالعدوانية تجاه البيت الأبيض،وقالت نيويورك تايمز إن الشبكة قامت بتجميع ملفات تحتوي على منشورات محرجة وبيانات أخرى لاستهداف مئات الصحافيين الذين عبر البيت الأبيض عن عدم رضى منهم، ووصفت الصحيفة الشبكة بأنها مجموعة غير متناسقة من حلفاء ترامب المحافظين الذين أخذوا على عاتقهم مراقبة التغطيات الصحافية لإدارة ترامب، ومحاولة تشويه سمعة من يرون أنهم معادون للإدارة من خلال نشر معلومات تؤثر على سمعة الصحافيين.

اعتبرت صحيفة واشنطن بوست أن الهجمات التي نفذتها إسرائيل ضد أهداف بثلاث دول حليفة لإيران -هي لبنان وسوريا والعراق- تزيد حدة التوتر في الشرق الأوسط وتنذر باندلاع صراع أوسع بالمنطقة.

ورأت الصحيفة أن التصعيد الإسرائيلي من خلال الهجمات التي استهدفت قوات إيرانية وأخرى حليفة لها يومي السبت والأحد في كل من لبنان والعراق وسوريا، يأتي في إطار محاولة تل أبيب تقليص النفوذ الإيراني الذي يهدد الوجود العسكري الأميركي بالمنطقة ويهدد باندلاع حرب جديدة في لبنان.

ووصفت الصحيفة الهجمات الإسرائيلية بــ"الغامضة" وقالت إن إسرائيل اعترفت بأن طائراتها الحربية قصفت مساء السبت ما وصفته بقاعدة عسكرية تديرها إيران في سوريا كانت تستعد لشن هجوم بطائرات مسيرة على أهداف إسرائيلية، فيما لم تعترف بشنها هجومين آخرين.

وأشارت إلى أن اتهام تل أبيب لطهران بالتخطيط لشن هجمات بطائرات مسيرة على أهداف داخل إسرائيل يمثل سابقة في حد ذاته، وأن هجوما من هذا القبيل من شأنه أن يشعل حربا بين الطرفين لو حدث.

وأبرزت واشنطن بوست الردود التي صدرت حتى الآن على الهجمات الإسرائيلية، بما في ذلك خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله الذي توعد فيه بالرد، وهدد بإسقاط أي طائرة إسرائيلية تخترق المجال الجوي اللبناني، وهو ما ينذر -حسب الصحيفة- بأن التصعيد الإسرائيلي قد يكون بداية لصراع أوسع بين طهران والمليشيات التابعة لها من جهة، وتل أبيب من جهة أخرى.