Get Adobe Flash player

اتجاهات اقتصادية

33  في إطار رصد آفاق إعادة بناء سورية وإعمار ما هدّمته الحرب، وإعطاء دفعة قوية لعميلة التنمية، يمكن الإشارة إلى أن العلاقات الاقتصادية والتجارية بين سورية والعراق يمكنها أن تلعب دوراً...

سلّطت الصحف الأميركية الضوء على تزايد المطالب في الكونغرس الجديد، بشأن تقديم الاستخبارات الأميركية "سي آي إيه"، تقييمها لجريمة قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، متهمة إدارة الرئيس دونالد ترامب، بأنّها ترفض الكشف عمّا تعرفه تلك الأجهزة .

وقالت واشنطن بوست إنّ إدارة ترامب رفضت الكشف عمّا يعرفه جهاز الاستخبارات الأميركية عن جريمة قتل خاشقجي، رغم مرور أكثر من 100 يوم على حادثة قتله واختفائه، وتابعت "الآن تتجدد المطالب في الكونغرس الجديد، ومن قبل منظمة غير حكومية بارزة بتحقيق العدالة والشفافية من الحكومتين السعودية والأميركية".

من ناحية اخرى ذكرت الصحف ان الولايات المتحدة اتهمت روسيا بانتهاك معاهدة الصواريخ النووية متوسطة المدى، ما يزيد من احتمال أن تنفذ واشنطن تهديداتها بالانسحاب من المعاهدة على أساس هذه الاتهامات، والتقى دبلوماسيون أميركيون وروس في جنيف وسط ارتفاع منسوب القلق بشأن مصير الاتفاقية الثنائية، بعدما قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب في أكتوبر إن بلاده قد تنسحب منها في حال لم تلتزم روسيا ببنودها.

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ناقش سرا سحب الولايات المتحدة من حلف الناتو عدة مرات خلال العام الماضي. ونقلت الصحيفة عن كبار مسئولين بالإدارة الأمريكية قولهم إن ترامب أخبر فريقه للأمن القومي الصيف الماضي، في وقت انعقاد قمة الناتو، إنه لا يرى هدفا من التحالف.

وفى هذا الوقت سارع فريق الأمن القومي، الذى كان يضم وزير الدفاع في هذا الوقت جيمس ماتيس ومستشار الأمن القومي جون بولتون، لإبقاء الاستراتيجية الأمريكية كما هي دون ذكر مسألة الانسحاب الذى كان ليحد بشكل هائل من نفوذ واشنطن في أوروبا، ويمكن أن يقوى روسيا لعقود قادمة.

وتتابع الصحيفة قائلة، إن رغبة الرئيس التي ذكرها مرارا بشأن الانسحاب من الناتو تثير قلق جديد بين مسؤولي الأمن القومي في ظل خوف متزايد بشأن جهود ترامب لإبقاء لقاءاته مع بوتين سرية، حتى عن مساعديه، وإجراء تحقيق من قبل الإف بي أي حول صلة إدارته بروسيا.

وعلق ميشيل فلورنونى، الذى شغل منصب مساعد وزير الدفاع فى عهد باراك أوباما، قائلا إن خطوة الانسحاب الأمريكى من الناتو، القائم منذ عام 1949، سيكون واحدا من أكثر الأشياء ضررا التى يمكن أن يقوم بها أى رئيس للمصالح الأمريكية".