us newspaper

ابرز ما جاء في الصحف الاميركية الصادرة اليوم كان تقرير صحيفة الواشنطن بوست عن تعاون الموساد والسي أي أيه في اغتيال القيادي البارز في حزب الله عماد مغنية في دمشق في الـ 2008، كما تناولت الصحيفة الخطاب الذي القاه السيد حسن نصر الله في الامس وتأكيده ان الحزب قادر على خوض الحرب امام اسرائيل.

كما تابعت صحيفة نيويورك تايمز الهجمات الإرهابية التي شهدتها مصر فقالت إن تلك السلسلة من التفجيرات المتزامنة التي استهدفت منشآت أمنية في سيناء والتي تثير مخاوف من أن حملة الحكومة لإقامة منطقة عازلة في رفح وفرض حظر التجول لم تنجح في خنق الإرهاب هناك.

نيويورك تايمز

-          تحالف أوباما-نتنياهو.. نهاية الشوط الدبلوماسي بقرار نتنياهو التفاوض مع الكونجرس دون اعلام الرئيس

-         إسرائيل تأخذ خطوة جديدة لتوسيع مستوطنات الضفة الغربية

-         كندا تسعى لتعزيز وكالة التجسس لديها

-         انفجار يقتل العشرات في مسجد شيعي في باكستان

واشنطن بوست

-         الـ "سي أي أي" والموساد قتلا قائد حزب الله عماد مغنية

-         زعيم حزب الله حسن نصر الله يؤكد ان المجموعة مستعدة للحرب

-         الذكرى الـ50 لجنازة ونستون تشرشل

بعد سبع سنوات على اغتيال القائد عماد مغنية في دمشق كشف آدم غولدمان وإلين ناكاشيما في تقرير لصحيفة واشنطن بوست عن التعاون الاميركي الاسرائيلي في اغتياله فقالا: "في 12 فبراير 2008 وبينما كان قائد العمليات الدولية لحزب الله عماد مغنية يمشي في احد شوارع دمشق كان فريق من مراقبي وكالة الاستخبارات المركزية "سي أي ايه" في العاصمة السورية يتتبع تحركاته. "وبعد وقت قصير انفجرت السيارة التي زرعت القنبلة في إطاراتها الاحتياطية على الجزء الخلفي مما أدى إلى موجة عارمة من الشظايا ضمن دائرة قطرها ضيق ما يعني انه قتل على الفور".

ويقول الكاتبان ان الجهاز تم تشغيله عن بعد من تل أبيب من قبل عملاء الموساد والاستخبارات الخارجية الإسرائيلية الذين كانوا على تواصل مع العملاء في دمشق.

ونقل الكاتبان عن مسؤول في الاستخبارات الاميركية قوله: "الاميركيون لم يوافقوا على طريقة الاعداد ولكن الولايات المتحدة ساعدت على بناء القنبلة، واختبرتها مرارا وتكرارا في منشأة في ولاية كارولينا الشمالية لتأمين منطقة الانفجار المحتملة واحتواء الاضرار الجانبية، واضاف "ربما فجرنا 25 قنبلة الى ان تم الموافقة على النسخة الاخيرة".

الولايات المتحدة لم تعترف بالمشاركة في قتل مغنية، وحتى الآن، كان هناك القليل من التفاصيل، حول العملية المشتركة بين وكالة الاستخبارات المركزية والموساد، وكيفية تفجير السيارة والدور المحدد للولايات المتحدة.

ونقل الكاتبان عن ماري إيلين أوكونيل أستاذ القانون الدولي في جامعة نوتردام ان هذه الطريقة هي اشبه بتلك التي يستخدمها الإرهابيون والعصابات" وقالت: "إن الولايات المتحدة تنتهك قواعد المعركة".