us newspaper

تطرقت الصحف الاميركية إلى الهجوم على صحيفة شارلي إيبدو الذي أوقع 12 قتيلا -بينهم كبار رساميها ورئيس تحريرها ، وكانت معظم التعليقات تتمحور حول الحادث وقد عكست حالة من الذهول من طبيعة الحادث وضحاياه .

وقالت بعض الصحف إنه لا شيء يثبت بعد أن الهجوم على مقر الصحيفة قد يكون مرتبطا بعناوين صفحتها الأولى،وقالت إن الاستخبارات الفرنسية كانت تنتظر هجوما من هذا النوع، خاصة مع التهديد.

نيويورك تايمز

-         احد المشتبه بهم في الهجوم على الصحيفة الفرنسية يسلم نفسه

-         الشقيقان المشتبه بتنفيذيهما هجوم باريس معروفان لدى أجهزة الاستخبارات الفرنسية 

-         العنف زاد في اليمن بعد سيطرة الحوثيين على العاصمة اليمنية صنعاء

-         الطقس السيئ يصعب وضع اللاجئين السوريين في الشرق الاوسط 

واشنطن بوست

-         هجمات باريس ضربة موجعة للغرب

-         مقتل ما لا يقل عن 37 شخص في اليمن

-         عاصفة ثلجية في طريقها الى القدس اليوم

-         تشارلي ابدو، مقر وهدف للمسلمين الغاضبين

لفت ايشان سارور في مقال في صحيفة واشنطن بوست الى انه في أعقاب الهجوم المميت على مكاتب "شارلي ايبدو"، فإن الكثير من العالم تضامن وارتفعت الاصوات على مواقع التواصل الاجتماعي بحق هؤلاء الرسامين بحرية التعبير، مضيفا: لكن على الرغم من موجات الدعم الا ان رئيس الرابطة الكاثوليكية، وهي منظمة في الولايات المتحدة بيل دونوهيو، أصدر بيانا بعنوان "للمسلمين الحق في أن يكونوا غاضبين" انتقد فيه دونوهيو الإساءة للمسلمين.

وقال: "لو [تشاربونيير] لم يكن-نرجسي لكان لا يزال على قيد الحياة"، تشارلي ابدو لديها "سجل طويل ومثير للاشمئزاز فهي تهين الانبياء والراهبات والكهنة.

وقال الكاتب لكن على دونوهيو تطبيق واحترام ما يقول فالحرية معرضة للخطر اما من خلال الإساءة لها او الاساءة في استخدامها".