Get Adobe Flash player

us newspaper

تحدثت الصحف الاميركية الصادرة اليوم عن المحادثات الروسية اليابانية حيث يطغى ملف الأمن في منطقة آسيا والمحيط الهادئ على المحادثات المقررة في طوكيو بين وزراء خارجية ودفاع اليابان وروسيا على خلفية الأزمة الناجمة من تجارب الصواريخ في كوريا الشمالية .

كما تناولت الانتقادات الشديد التي وجهتها المانيا الى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، وقالت انه "تجاوز الحدود" باتهامه المستشارة انجيلا ميركل شخصيا ب"ممارسات نازية"، وسط تفاقم التوتر في العلاقات بين البلدين.

نيويورك تايمز

-         محادثات روسية يابانية على خلفية الأزمة الكورية الشمالية

-         نيوزيلندا تطرد دبلوماسيًا أميركيًا رفض الاستجواب

-         تقدم البرنامج البالستي لكوريا الشمالية يقلق سول

-         مهاجم مطار أورلي مدمن كحول ومخدرات

واشنطن بوست

-         المانيا: اردوغان تجاوز الحدود بتهجمه على ميركل

-         ألمانيا ترفض اتهامات ترامب بانها تدين للحلف الاطلسي بمبالغ طائلة

-         رئيس الوزراء الياباني يبدأ جولة أوروبية

-         تأهب في ولاية هندية بعد انتشار ملصقات "لداعش"

-         واشنطن تفرض رؤيتها المشككة بالمناخ على مجموعة العشرين

-         أميركا والصين تبديان استعدادًا للتقارب

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن أي خيار عسكري ضد كوريا الشمالية، كان كبيرا أم صغيرا، من شأنه أن ينطوي على مخاطر كبيرة تقود إلى حرب شاملة تودي بملايين الأرواح .

وقد برز الحديث عن توجيه ضربة وقائية ضد كوريا الشمالية إلى السطح بعد أن صرح وزير الخارجية الأميركي، إن كل الخيارات مطروحة على الطاولة في التعامل مع الدولة الشيوعية وأن الخيار العسكري من بينها.

ونظرت صحيفة نيويورك تايمز في ثلاث خيارات محتملة هي، توجيه ضربة فردية لوقف إطلاق الصواريخ ، وتوجيه عدة ضربات لتدمير منشآت الصواريخ ، وشن حرب لتدمير الحكومة الكورية الشمالية بصورة شاملة.

وذكرت الصحيفة، إن المحللين يرون في الغالب، أن أي خطة من شأنها أن تنطوي على مخاطر عالية في حدوث تصعيد غير مقصود لحرب شاملة. وأن ذلك سيكلف إزهاق أرواح الملايين من المدنيين الكوريين الجنوبيين واليابانيين الذين يقعون تحت مرمى الأسلحة الكورية الشمالية مع ضمان مزايا قليلة.

وقالت الصحيفة، إن المسئولين عندما يثيرون الضربة الوقائية، فإن ذلك يبين الخطورة المتزايدة للأزمة ، إلا أن المشكلات المتصلة بمثل هذا النوع من الخطة تظهر السبب في بقاء الأزمة دون حل لمدة عقدين من الزمان.

وحتى في حال محاولة الولايات المتحدة توجيه ضربة للصواريخ في قاعدة الإطلاق ، فإنه سيكون من المستحيل منع الصواريخ النووية من الانطلاق من الأرض . ومضت الصحيفة للقول ، إن مثل هذه الضربة والهجوم على المنشآت النووية والصاروخية من المؤكد أنه سيقابل بالانتقام الذي يؤدي إلى حرب شاملة.

كما أن كوريا الشمالية ستلجأ حتى إلى استخدام الحرب الكيمائية في حال اندلاع الحرب.

وقالت الصحيفة إن أي خطة هجوم أمريكي محدود عليها افتراض مثل هذا الانتقام والتكلفة العالية المحتملة التي ينبغي أن تدفع مقابل الضربات التي ربما تؤدي إلى تأخير مؤقت في التطوير النووي لكوريا الشمالية .

كما أن كوريا الشمالية ستنظر إلى أي ضربة محدودة كبداية لحرب وتستجيب لها بكل ترسانتها .

وقالت أيضا، إن الضربات العسكرية قد تكون أداة غير مجدية لحل ما هو في الأساس مشكلة سياسية: فالقيادة الشمالية تعتقد أنها بحاجة لامتلاك برنامج نووي متقدم من أجل البقاء.