Get Adobe Flash player

us newspaper

الشأن البريطاني كان حاضر بقوة في الصحف الاميركية الصادرة اليوم التي تحدثت عن اقرار مجلس العموم البريطاني، القانون الذي يسمح للحكومة بتفعيل المادة 50 من معاهدة لشبونة، ما من شأنه أن يؤدي إلى الخروج من الاتحاد الأوروبي، ورفض مجلس العموم تعديلاً ثانياً على مشروع قانون رئيسي بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي، يعارض مطلباً يلزم بإجراء تصويت برلماني قبل الانتهاء من اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي، إذ رفض مجلس العموم تعديلين أدخلهما مجلس اللوردات، الغرفة العليا في البرلمان البريطاني، والذي عليه الآن أن يعطي الموافقة النهائية على القانون .

هذا ولفتت صحيفة نيويورك تايمز الى ان أوروبا تواجه 4 اختبارات وجودية هي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، الحديث عن استقلال اسكتلندا، الانتخابات الهولندية والخلاف مع تركيا.

نيويورك تايمز

-         رئيسة الوزراء تيريزا ماي تفوز بمعركتها بوضع قانون بريطاني يطلق عملية "بريكست"

-         الاتحاد الأوروبي يحذر تركيا من تصاعد النزاع حول الاستفتاء على الدستور

-         أوروبا تواجه 4 اختبارات وجودية

واشنطن بوست

-         كولومبيا تصادق على إصلاح دستوري يتيح إنشاء محاكم خاصة بجرائم الحرب

-         مناظرة تلفزيونية عنيفة بين رئيس الوزراء الهولندي ومنافسه فيلدرز

-         نواب بريطانيا يقرّون بريكسيت

-         تيريزا ماي توبخ رئيسة حكومة اسكتلندا

-         مستشارة لترامب تؤكد عدم وجود أدلة على التنصت 

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الذي انتقد بشدة استراتيجية الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما ضد تنظيم داعش ووصفها بالكارثة، لم تتضح خطته لمواجهة التنظيم بعد، مشيرة ضمنا إلى أن ترامب لن يكون لديه جديد أكثر مما فعله أوباما.

وأوضحت الصحيفة في افتتاحية لها أن كل ما فعله ترامب حتى اليوم هو التوقيع على أمر تنفيذي يمهل جنرالاته 30 يوما لتسليمه خطة لهزيمة تنظيم داعش، وقد سلمه وزير الدفاع جيمس ماتيس خيارات منذ 27 فبراير/شباط الماضي.

وقالت إن ما يجري في العراق وسوريا اليوم يتم وفقا لاستراتيجية أوباما، والسؤال الذي يفرض نفسه الآن هو ما إذا كان ترمب سيستمر بوتيرة أوباما ضد تنظيم داعش أم يسرع تلك الوتيرة.

وأضافت أن ترمب، وبعد أن أصبح رئيسا، يجب عليه ألا يتجاهل التقدم الذي تحقق في الحرب ضد تنظيم داعش في العراق وسوريا.

وأشارت نيويورك تايمز إلى أن أحد الأسئلة الصعبة التي تواجه ترمب الآن: هل سيسلح أكراد سوريا الذين يعدهم البنتاغون شركاء على غاية من الأهمية في الحملة لاستعادة مدينة الرقة حيث يتخندق حوالي 4000 من مسلحي تنظيم الدولة؟

ومشكلة تسليح أكراد سوريا هي أن تركيا العضو بحلف الناتو تعارض ذلك، لأنها تعدهم "إرهابيين" متحالفين مع الأكراد الأتراك الذين يشنون حربا انفصالية ضدها، وإذا لم يتم تسليحهم فإن معركة الرقة ربما تتأجل وتفقد زخمها، وإذا جاء قرار ترامب ضد تركيا فربما ترد أنقرة بمنع أميركا من استخدام قاعدة أنجرليك الجوية.