Get Adobe Flash player

us newspaper

أبرزت الصحف الاميركية الصادرة اليوم زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما للمملكة العربية السعودية في إطار جولة في دول الخليج، فمنها من رحب بهذه الزيارة كبادرة لتلطيف التوتر بين البلدين الذي ازداد مؤخراً، ومنهم من حث البلدين على العمل معاً من أجل إعادة إرساء الأمن في المنطقة، من ناحية أخرى، شككت بعض الصحف في إمكانية الخروج بأي نتائج إيجابية من هذه الزيارة بسبب زيادة التوتر بين البلدين .

فالتباين حول الملفات الإقليمية ليس نقطة الخلاف الوحيدة حاليا بين واشنطن والرياض، فالكونغرس الأميركي يبحث مشروع قرار يجيز للقضاء الأميركي النظر في دعاوى قد ترفع اليه، تطال الحكومة السعودية أو مسؤولين، على دور مفترض لهم في أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001.

نيويورك تايمز

-         500 مهاجر لقوا حتفهم في غرق قارب في البحر الأبيض المتوسط

-         الجيش الاميركي: بوكو حرام وداعش تتعاونان أكثر من قبل

-         أوباما والملك سلمان من المملكة العربية السعودية لكن الانقسامات عميقة

-         إيران لا تسعى الدخول إلى النظام المالي الأمريكي

-         روسيا تعزز أسطولها البحري من غواصات ما قد يزيد التوتر مع الولايات المتحدة

واشنطن بوست

-         حماس تتبنى عملية القدس التي ادت الى اصابة أكثر من 20 شخصا

-         عدد القتلى يرتفع في الإكوادور من حصول هزات ارتدادية

-         ارتفاع عدد قتلى كابول يعزز المخاوف من طالبان

-         بريطانيا تحذر للمسافرين المثليين زيارة ولاية كارولينا الشمالية وميسيسيبي

-         زيارة أوباما إلى السعودية يخيم عليها التوتر

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن مسئولين أمريكيين حذروا من أن تنظيم داعش وحركة بوكو حرام الإرهابيتين بدآ في التعاون بصورة وثيقة مما يثير القلق إزاء العمل على شن هجمات ضد حلفاء الولايات المتحدة في شمال ووسط إفريقيا.

ونقلت الصحيفة عن الجنرال دونالد بولدَك القائد الأمريكي للعمليات الخاصة في إفريقيا قوله إن قافلة سلاح يُعتقد أنها توجهت من تنظيم داعش في ليبيا إلى منطقة بحيرة تشاد وهي التي شهدت دمارا على يد حركة بوكو حرام.

ووصف مسؤولون عسكريون القافلة بأنها أول مثال ملموس على وجود علاقة مباشرة بين الجماعتين الإرهابيتين منذ أن أعلنت حركة بوكو حرام البيعة لتنظيم داعش في العام الماضي.

وقال المسؤولون إنه تم مصادرة شحنة السلاح بالقرب من الحدود التشادية مع ليبيا في السابع من ابريل الحالي وتشمل أسلحة ذات عيار صغير وبنادق آلية.