Get Adobe Flash player

us newspaper

احدثت هجمات بروكسل ضجة في الصحف الاميركية الصادرة اليوم معتبرة ان الاحداث اظهرت ضعفا أمنيا كبيرا في بلجيكا كما أنها تهدد الاتحاد الأوروبي خاصة في ظل الحدود المفتوحة بين دول هذا الاتحاد.

نيويورك تايمز

-         هجمات بروكسل تبرز لضعف في الجمعية الأوروبية المفتوحة

-         هجمات بروكسل هزت الأمن الأوروبي

-         أوباما من هافانا: كوبا ليس لديها ما تخشاه من الولايات المتحدة

-         القائد الأمريكي في أفغانستان يعتذر عن قصف مستشفى اطباء بلا حدود

-         الضربة الأميركية في اليمن تقتل العشرات في المؤسسات التابعة للقاعدة

واشنطن بوست

-         صباح هادئ في بروكسل بعد الهجمات الإرهابية البشعة

-         هجمات بلجيكا أسفرت عن مقتل 31 شخصا على الاقل

-         الدولة الإسلامية تتبنى هجمات بروكسل

-         مشكلة بلجيكا الكبرى مع الإسلام الراديكالي

-         برج ايفل يضاء بألوان العلم البلجيكي بعد هجمات بروكسل

-         أوباما: "لقد حان الوقت لترك الماضي وراءنا"

هجمات بروكسل والخوف على الاتحاد الاوروبي

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن هجمات بروكسل الدامية التي وقعت تظهر ضعفا أمنيا كبيرا في بلجيكا كما أنها تهدد الاتحاد الأوروبي خاصة في ظل الحدود المفتوحة بين دول هذا الاتحاد، وأشارت الصحيفة إلى أن السلطات البلجيكية باشرت ومنذ هجمات نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي التي وقعت في باريس العديد من عمليات التمشيط على مناطق في أسفل العاصمة لعدة أيام في إطار حملتها لاعتقال ومطاردة الإرهابيين، إلا أن هذه الغارات والاعتقالات لم تمنع من وقوع هجمات الثلاثاء الدامية في مطار بروكسل ومحطة المترو.

وقالت الصحيفة ان الهجمات لا تشير فقط إلى أن هناك ضعفا أمنيا في بلجيكا وحسب، وإنما إلى وجود متعاطفين مع الخلايا الإرهابية، قادرة على أن تعمل وتتشكل وتختبئ وسط أوروبا، ووضعت الهجمات أجهزة الأمن في أوروبا أمام تحد جديد، فهي بات عليها أن تتخذ المزيد من الإجراءات الأمنية، الأمر الذي قد يؤدي إلى التعدي على الحريات المدنية.

نقلت الصحف الاميركية عن وزير الأمن الداخلي الأميركي جيه جونسون بأن الولايات المتحدة لم تتلق أي تهديدات محددة أو موثوق بها تشير إلى وجود مخطط يهدد البلاد على غرار هجمات بروكسل، غير أنه أكد أن المسئولين بالأجهزة الاستخبارية والأمنية يعيدون حاليًا تقييم الموقف الأمني في أعقاب تفجيرات بروكسل التي أودت بحياة العشرات وإصابة أكثر من مائة آخرين.

وأوضح وزير الأمن الداخلي الأمريكي أن وزارته لديها علاقات عمل ممتازة مع السلطات البلجيكية وأنها تواصل تلقي المعلومات عن الهجمات في بروكسل وهؤلاء الذين من المحتمل تورطوا في ارتكابها.