us newspaper

تابعت الصحف الاميركية الصادرة اليوم الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير التي خلعت الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك، فلفتت الصحف الىالإجراءات الأمنية المشددة التي فرضها السلطات المصرية في الذكرى الخامسة وخلصت إلى أنها تكشف إلى حد بعيد ضعف النظام، وقالت إن الخطوات القمعية التي تمارسها الحكومة المصرية هي جزء من الجهود غير المسبوقة لنظام السيسي لمنع التظاهرات في ذكرى الثورة .

واشنطن بوست

-         خروج قائد الجيش الباكستاني قد يكون جيدا للديمقراطية - ولكن سيئا للاستقرار

-         ميدان التحرير في القاهرة رمز الربيع العربي هو مجرد دائرة مرور مرة أخرى

-         وفاة المستكشف البريطاني هنري ورسلي بعد رحلة منفردة عبر القارة القطبية الجنوبية بنتيجة قصيرة الهدف

-         البرتغال يختار رئيس يمين الوسط لحكومة يسار الوسط

نيويورك تايمز

-         مهاجمون يقتلون فلسطينيين بعد هجوم بسكين على مستوطنين

-         الاقتصادات الأفريقية: الآمال بعصر جديد، بعد اهتزاز الصين

-         المشرعون الليبيون يرفضون حكومة الوحدة المدعومة من الأمم المتحدة

-         المجموعات المعارضة في مولدوفا اتحدوا للاحتجاج على الحكومة الجديدة

ألقت صحيفة نيويورك تايمز الضوء على الإجراءات الأمنية المشددة التي تفرضها السلطات المصرية في الذكرى الخامسة لثورة يناير التي أطاحت بالرئيس المخلوع حسني مبارك، وخلصت إلى أنها تكشف إلى حد بعيد ضعف النظام.

وقالت الصحيفة بعد رصد ما وصفته بالممارسات القمعية من قبل السلطات لناشطين في وسط القاهرة، إن هذه الخطوات هي جزء من الجهود غير المسبوقة لنظام السيسي لمنع التظاهرات في ذكرى الثورة.

وأضافت في تقرير لها إن العمليات الأخيرة تتناعم مع السمعة التي اكتسبها النظام كقامع لكل أنواع المعارضة والاحتجاج.

وقالت "من وجهة نظر الأجهزة الأمنية، التاريخ نفسه- 25 يناير- ينبئ بالخطر، لأنه بمثابة تذكير بفقدان السلطات السيطرة، حتى إن كان ذلك لوقت قصير".

كذلك تطرقت الصحيفة لما قالت إنها خطوات أقدمت عليها السلطات المصرية لتغيير شكل ميدان التحرير والشوارع المجاورة التي كانت تقود المتظاهرين للميدان قبل 5 سنوات، إضافة إلى إقامة بوابات عملاقة يمكن إغلاقها في وجه المتظاهرين.