us newspaper

حذرت الصحف الاميركية الصادرة اليوم من احتمال انهيار الاتحاد الذي يضم في عضويته 28 دولة ما لم يطرأ تحسن على استراتيجيته الخاصة بالتعامل مع أزمة الهجرة في وقت يتعرض فيه لانتقادات بسبب إخفاق سياساته الحالية .

فرأت صحيفة لوس أنجلوس تايمز أن ب"تعنت" الدول سيكون له مفعول العدوى في الجارتين سلوفينيا وصربيا اللتين تقعان على ما يُعرف بممر الهجرة القادمة من اليونان التي يصل إليها معظم المهاجرين من تركيا في طريقهم إلى شمال أوروبا، وبينما تثير قضية الهجرة هذه خلافات وانقسامات وسط دول الاتحاد الأوروبي، أعرب مسؤولون في ألمانيا -التي تُعد الوجهة الرئيسية للمهاجرين إلى أوروبا- عن خيبة أملهم في عجز الاتحاد الواضح عن أي استجابة جماعية للأزمة الكبرى في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

كما لفتت الصحف الى ان تحرير مدينة الرمادي من قبضة تنظيم داعش الإرهابي لم تنه المعركة حيث لا يزال القتال مستمرا في بعض الأحياء، كما أن القوات العراقية الخاصة تتقدم هناك، وأوضحت، أن هذه المعارك الواسعة التي تخوضها القوات العراقية ضد تنظيم داعش، دفعت مئات المدنيين إلى الفرار من أعمال العنف التي يرتكبها التنظيم الإرهابي ضدهم، كما يعاني الكثير من المدنيين من سوء التغذية.

واشنطن بوست

-         في الهجوم المميت على الجماعة الباكستانية المتطرفين يستهدفون الطلاب من جديد

-         داعش تثير الفوضى في تركيا التيتعاني من اللاجئين السوريين وحرب الانفصاليين الأكراد

-         لافروف: "يجب أن تبدأ في الأيام القليلة المقبلة محادثات السلام السورية"

-         اوباما: نظرية المؤامرة لا تزال تدوي في الشرق الأوسط

-         الاتفاق النووي الايراني يعطي طهران الحياة مرة أخرى

نيويورك تايمز

-         مقتل جنود المارينز الذين اعتبروا مفقودين

-         مصادمات بين الشرطة الفرنسية ومئات المهاجرين في كاليه

-         الامم المتحدة تستعد للاشراف على نهاية النزاع بين بوغوتا والمتمردين

-         الملايين من "اموال داعش" اتلفت في غارات جوية اميركية

-         منتدى دافوس يغوص في تحديات السياسة والإقتصاد

-         كارتر: 26 دولة تحارب تنظيم داعش تجتمع في فبراير

نقلت صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحيتها عن مسؤولين عراقيين قولهم ان القتال مستمر في منطقة الرمادي لا يزال مستمرا في بعض الأحياء، كما أن القوات العراقية الخاصة تتقدم هناك.

وأوضحت الصحيفة، أن هذه المعارك الواسعة التي تخوضها القوات العراقية ضد تنظيم داعش، دفعت مئات المدنيين إلى الفرار من أعمال العنف التي يرتكبها التنظيم الإرهابي ضدهم، كما يعاني الكثير من المدنيين من سوء التغذية.

ولفتت الصحيفة، إلى أن الأمم المتحدة أصدرت تقريرا حول المعاناة في العراق، انه قتل 19 ألف شخص، ويوجد نحو 40 ألف جريح وأكثر من ثلاثة ملايين مشرد، على مدى 22 شهرا فقط، خاصة وأن الهجمات تزايدت خلال عام 2014 الماضي مع صعود نفوذ داعش.

واكدت أن الأرقام الصادرة من قبل الأمم المتحدة ليست جديدة، ففي الغالب هي تراكم للأرقام الخاصة بالأمم المتحدة شهريا، ولكن هذه الأرقام تعد تلميحا إلى المعاناة الكبيرة التي يعيشها العراقيون منذ عدة سنوات.

ورات الصحيفة أن مأساة العراقيين ليست فقط في فقدان الحياة، لكن أيضا في الانهيار المجتمعي والانقسام بين العرب والأكراد، فأصبح هناك بعض اللاجئين الذين لا يمكنهم العثور على مكان يأويهم في بلادهم.

وذكرت الصحيفة، أن الدراسة متوقفة في العراق، بسبب أعمال العنف التي شهدتها البلاد خلال الأشهر الأخيرة، خاصة في بيجي وسنجار والرمادي، موضحة أن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يحاول تهدئة التوترات، وأجرى زيارة إلى المقدادية، تلك المدينة الزراعية الواقعة في ديالي.