us newspaper

حازت فضائح الفيفا على اهتمام الصحف الاميركية الصادرة اليوم فقد ادى الزلزال الكروي الى اعلان وزيرة العدل الامريكية عن ارتفاع القائمة التي تضم المتهمين في هذه القضية لتصل إلى 14 متهماً من بينهم السبعة الذين تم القاء القبض عليهم في زيوريخ، إلى جانب 7 متهمين أخرين منهم من اعتزل العمل الرياضي، ولفتت الصحف الى ان الرئيس الحالي السويسري جوزيف بلاتر يتنافس مع رئيس الاتحاد الأردني الأمير علي بن الحسين على منصب الرئيس، وذلك بعد انسحاب كل من النجم البرتغالي لويس فيغو ورئيس الاتحاد الهولندي مايكل براغ.

نيويورك تايمز

-         فساد كرة القدم...تساؤلات حول حالة الفيفا

-         مسؤولون: اعتقال كبار مسؤولي الفيفا لن يؤثر على استضافة روسيا لكأس العالم في العام 2018

-         منظمة الصحة العالمية تحذر من "الحاجة الماسة للمساعدة الطبية" في اليمن

-         الولايات المتحدة توبخ الصين على الجهود المبذولة لبناء جزر اصطناعية

-         الاحتباس الحراري يقتل 1300 في الهند

-         الحزب الحاكم في إثيوبيا يفوز بالرئاسة

واشنطن بوست

-         منظمة العفو الدولية: حماس مورطة بعمليات تعذيب وإعدام بدون محاكمة

-         مبعوث إيران: المحادثات النووية المحتملة إلى ما بعد 30 يونيو

-         متشددون يقتحمون منطقة راقية في كابول

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحيتها إن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما، فشلت في تدوير ثروة أفغانستان المعدنية.

وأوضحت "الصحيفة" أنه في عام 2010 قدرت وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون) وعلماء الجيولوجيا الأمريكيون امتلاك أفغانستان لاحتياطات من الثروة المعدنية بنحو تريليون دولار أمريكي من ضمنها كميات ضخمة من الحديد والنحاس والكوبالت والذهب والمعادن الصناعية الأخرى مثل الليثيوم.

وقالت "إن الجنرال ديفيد باترايوس الذي كان إنذاك رئيس القيادة المركزية الأمريكية أكد أن هناك قدرة كامنة مذهلة لدى هذه الدولة التي مزقتها الحرب والتي كان من المفترض الآن أن تكون قد بدأت تجني إيرادات وتوفر فرص عمل هي في أمس الحاجة إليها".

وأشارت "الصحيفة" إلى أن هذا التطور تعثَر، وهناك مخاوف من أن تتبدد المساعدات الأمريكية المقدرة بـ 488 مليون دولار حال فشل واشنطن وكابول في تشديد قبضتهما على مشاريع التعدين وأن تضعا إصلاحات تنظيمية وغيرها في حيز التنفيذ، مشيرة إلى أن المحاولات الأمريكية المضطربة لمساعدة أفغانستان في صناعاتها المعدنية والهيدروكربونية تحدث عنها الشهر الماضي جون سوبكو المفتش العام لملف إعادة إعمار أفغانستان.

ومضت الصحيفة تقول "إنه من المهم لأفغانستان أن تتحرك إلى الأمام بسرعة وبشكل أكثر ذكاء مما مضى"، مشيرة إلى أن الدولة تعتمد على المساعدات الخارجية الآخذة في التراجع مع انسحاب القوات الأمريكية والدولة في حاجة إلى أن تولد الأرباح بنفسها، ووفقًا لبعض التقديرات تستطيع أفغانستان جمع ملياري دولار سنويًا من الضرائب في الوقت الذي تقدر فيه احتياطات الغاز والنفط بـ 220 مليار دولار أو أكثر.