Get Adobe Flash player

اتجاهات اقتصادية

2019-07-06-08-37-24 انهى الأستاذ حميدي العبدالله سلسلة مقالاته حول اعادة بناء سورية بعد الحرب واعتبارا من اليوم ننشر مقاله الاقتصادي أسبوعيا ونوزعه في ملف اتجاهات الأسبوعي.   واضح جداً أن الولايات المتحدة لا تزال...

us newspaper

حاز الوضع في العراق ومنطقة الرمادي التي سقطت مؤخرا بيد تنظيم داعش على اهتمام بارز من الصحف الاميركية الصادرة اليوم، فأجمعت الصحف على ان سقوط المدينة عاصمة محافظة الأنبار يعد "انتصارا لتنظيم داعش"، وضربة موجعة للحكومة العراقية المدعومة من الولايات المتحدة، التي يقودها حيدر العبادي.

كما لفتت الصحف الى ان وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني، اعلنت ان الاتحاد الاوروبي وافق رسميا على القيام بعملية بحرية لا سابق لها، الهدف منها محاربة تهريب المهاجرين في البحر المتوسط، وقالت "تم اتخاذ القرار القاضي بقيام عملية بحرية للاتحاد الاوروبي بهدف تعطيل نمط عمل شبكات المهربين في المتوسط"، وذكرت انه "اعتمد للتو قرار تأسيس عملية بحرية تابعة للاتحاد الأوروبي تهدف إلى عرقلة أعمال شبكات التهريب والمتاجرة في البشر في البحر الأبيض المتوسط".

نيويورك تايمز

-         متشددو بوكو حرام يغتصبون مئات الأسرى في نيجيريا

-         المئات يحتجون في العاصمة البوروندية بعد قرار الرئيس بيير نكورونزيزا للترشح لولاية ثالثة

-         ممرضة هندية تموت بعد "موتها سريريا" لمدة 42 عاما

-         كيري يدعو إلى المزيد من الضغط على كوريا الشمالية

-         الاتحاد الأوروبي. يوافق على التدخل العسكري البحري ضد المهربين

-         سقوط الرمادي بيد تنظيم داعشيضعف رئاسة حيدر العبادي

واشنطن بوست

-         الاتحاد الاوروبي يوافق على استخدام القوة العسكرية ضد المهربين

-         الميليشيات الشيعية المتحالفة مع إيران تتجمع للانضمام إلى القتال ضد الدولة الإسلامية

-         القصف والاشتباكات تستأنف في اليمن والوضع يتجه نحو "الكارثة"

-         كيري في سيول، وينتقد كوريا الشمالية

-         السنة العراقيين يفرون من الانبار

قالت صحيفة واشنطن بوست في افتتاحيتها إن سقوط مدينة الرمادي عاصمة محافظة الأنبار يعد "انتصارا لتنظيم داعش"، وضربة موجعة للحكومة العراقية المدعومة من الولايات المتحدة، التي يقودها حيدر العبادي.

واشارت إلى أن سقوط الرمادي يعد ضربة للجهود العراقية الهادفة إلى هزيمة تنظيم داعش، واستعادة المدن التي يسيطر عليها منذ صيف العام الماضي، واوضحت أن المقاتلين أصبحوا لا يبعدون عن العاصمة بغداد سوى مئة ميل، ولم تكن الطرق المؤدية إلى العاصمة بمأمن من هجماتهم.

وذكرت الصحيفة أن التطورات أدت بالعبادي إلى الاستنجاد بقوات الحشد الشعبي، وهو ما اعتبرته يعقد الجهود الأمريكية في الحملة التي تقودها واشنطن ضد المتشددين من تنظيم داعش، التي شملت غارات جوية على الرمادي، وقد عبر المسؤولون الأميركيون عن قلقهم من الدور الانقسامي والتأثير القوي الذي تمارسه "المليشيات" المدعومة من إيران.

ووجدت الصحيفة أن التفكك السريع الذي أصاب القوات الحكومية أعاد الذكريات المؤلمة عن الهزيمة الفادحة التي تكبدها التنظيم في مدينة الموصل والمدن الأخرى، في الحملة التي أدت إلى سيطرته على ثلث أراضي العراق.