Get Adobe Flash player

اتجاهات اقتصادية

2019-07-06-08-37-24 انهى الأستاذ حميدي العبدالله سلسلة مقالاته حول اعادة بناء سورية بعد الحرب واعتبارا من اليوم ننشر مقاله الاقتصادي أسبوعيا ونوزعه في ملف اتجاهات الأسبوعي.   واضح جداً أن الولايات المتحدة لا تزال...

us newspaper

زلزال النيبال والغارات الجوية التي تنفذها الطائرات الاميركية بدون طيار كانا العنوانان الابرز في الصحف الاميركية الصادرة اليوم، التي تحدثت عن الخوف من هزات ارتدادية في النيبال، بعد ان وصل عدد الضحايا الى 3500.

من ناحية اخرى لفتت الصحف الى ان مقتل الرهينتين الايطالي والاميركي لدى القاعدة في غارة لطائرة اميركية بلا طيار على الحدود الباكستانية الافغانية ادى الى انتقادات جديدة لحملة الاغتيالات المحددة الاهداف التي تنفذها الولايات المتحدة بتلك الطائرات.

نيويورك تايمز

-         خوف من هزات ارتدادية في النيبال

-         المتسلقون المحاصرون على جبل ايفرست 'يزدادون يأسا "

-         ائتلاف جديد في سوريا يسمى "جيش الفتح" يبدو أكثر تماسكا وأكثر فعالية مما كان متوقعا

-         القبارصة الأتراك ينتخبون المعتدلين بعد التوصل إلى تسوية سلمية

-         كازاخستان صدقت على حكم زعيمها منذ فترة طويلة وسط تساؤلات حول المستقبل

-         الكونغرس اقر نظام مكافحة الفساد الوطني الجديد

واشنطن بوست

-         توابع زلزال نيبال ارتفاع حصيلة الضحايا الى فوق 3400

-         أحدث المستجدات حول زلزال نيبال

-         الجيش الاسرائيلي يقتل مسلحين في هجوم على مرتفعات الجولان الحدودي

-         الحملة الجوية السعودية بقيادة ذاتية في العاصمة اليمنية

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحيتها ان إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما ظلت تحيط ضرباتها الجوية المنفذة بطائرات من دون طيار بسياج منيع من السرية على مدى أربع سنوات، علماً منها أن هذه الهجمات التي وصفت بأنها موجهة بدقة على أهداف إرهابية أسفرت أيضاً عن مقتل مدنيين أبرياء، ولفتت صحيفة نيويورك تايمز الى ان مقتل الرهينتين الايطالي والاميركي لدى القاعدة في غارة لطائرة اميركية بلا طيار على الحدود الباكستانية الافغانية ادى الى انتقادات جديدة لحملة الاغتيالات المحددة الاهداف التي تنفذها الولايات المتحدة بتلك الطائرات.

وذكرت الصحيفة ان الاستخبارات الاميركية كانت تجهل وجود عنصرين اميركيين في القاعدة، قتل احدهما في الضربة نفسها، والاخر في غارة مختلفة، على ما اقر البيت الابيض أخيرا. واعتبر سيث جونز المستشار السابق للقوات الخاصة الاميركية الذي يعمل اليوم لمصلحة مجموعة راند كوربوريشن للابحاث ان "النقاش حول فعالية الطائرات بلا طيار سيعود الى الواجهة".

وبحسب الصحيفة، تثير رواية الإدارة بشأن الضربة التي تعود إلى يناير (كانون الثاني) الماضي أيضاً تساؤلات خطيرة حول مقدار ما يكون لدى الضباط من معلومات استخباراتية قبل إقدامهم على إسقاط قنابل في مناطق نائية بالضغط على زر وهم في النصف الآخر من الكرة الأرضية.