Get Adobe Flash player

اتجاهات اقتصادية

2019-07-06-08-37-24 انهى الأستاذ حميدي العبدالله سلسلة مقالاته حول اعادة بناء سورية بعد الحرب واعتبارا من اليوم ننشر مقاله الاقتصادي أسبوعيا ونوزعه في ملف اتجاهات الأسبوعي.   واضح جداً أن الولايات المتحدة لا تزال...

us newspaper

توقف العدوان السعودي على اليمن اي "عملية الحزم" حاز على اهتمام الصحف الاميركية الصادرة اليوم، حيث نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤول رفيع في إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما، أن الأيام الماضية شهدت مناقشات بين مسؤولين من الولايات المتحدة والسعودية والإمارات بهدف إنهاء القصف الجوي الذي تشنه مقاتلات "عاصفة الحزم" ضد أهداف باليمن، وأكد المسؤول أن السبب وراء تلك المناقشات والرغبة في وقف القصف هو أن الضرر الجانبي الناجم عن القصف كان كبير جدا .

من ناحية اخرى وصفت صحيفة واشنطن بوست توجه باراك أوباما المزدوج تجاه كل من إيران والسعودية "بالارتباط الثنائي"، لتحقيق التوازن بين القوى المختلفة في الشرق الأوسط، للحد من توسع إيراني، وفي نفس الوقت لإعطاء الثقة لجيرانها العرب وتهدئة مخاوفهم تجاه طهران.

نيويورك تايمز

-         الحل السعودي في اليمن يعكس حدود استراتيجية الولايات المتحدة

-         يوميات ريتشارد هولبروك وخلافه مع إدارة أوباما

-         البلدات الصغيرة في ألمانيا تشعر بأزمة المهاجرين في أوروبا

-         بوتين يعزز قواته بالقرب من أوكرانيا

-         خليط من الحزن والغضب لدى الاثيوبيين بعد مقتل بعضهم في ليبيا

-         رئيس الوزراء الإيطالي يدعو للعمل على موضوع المهاجرين قبل الاجتماع الأوروبي

واشنطن بوست

-         إيطاليا تكافح للتعامل مع العدد المتنامي من اللاجئين اليائسين والمرضى

-         أفراد الشرطة، يعيدون السكان الى مدينة الرمادي العراقية

-         هونغ كونغ تكشف النقاب عن الاصلاحات الانتخابية

وصفت صحيفة واشنطن بوست في افتتاحيتها توجه باراك أوباما المزدوج تجاه كل من إيران والسعودية "بالارتباط الثنائي"، لتحقيق التوازن بين القوى المختلفة في الشرق الأوسط، للحد من توسع إيراني، وفي نفس الوقت لإعطاء الثقة لجيرانها العرب وتهدئة مخاوفهم تجاه طهران.

حيث عقدت المفاوضات النووية بين إيران والقوى الكبرى في فيينا للتوصل لاتفاق نهائي قبل 30 يونيو المقبل يتضمن رفع العقوبات عن طهران مقابل الحد من تطوير برنامجها النووي، وفي نفس الوقت يدعم السعودية في عملياتها العسكرية ضد الحوثيين، كما أكد أوباما بنفسه ذلك في تصريحاته.

وفي المقابل يكون الرئيس الأمريكي على موعد يوم 14 مايو المقبل مع دول مجلس التعاون الخليجي في اجتماع "كامب ديفيد" من أجل تهدئة المخاوف حول البرنامج النوويالإيراني، ومواجهة التهديدات الداخلية للجماعات الإرهابية المسلحة، كما أشارت الصحيفة إلى أنه قد يعلن فيه عن تزويد دول الخليج بالسلاح والصواريخ الحديثة لمواجهة تلك التهديدات".

وقالت الصحيفة إن تلك السياسة من قبل إدارة أوباما تمثل حيلة ناجحة وستؤدي على المدى القريب لتحقيق الاستقرار بالمنطقة، مستشهدة بمقولة كاتب أمريكي "كن قريبا من أصدقائك، وأقرب تجاه أعداءك"، مضيفا أن واشنطن تبدو مستكينة تجاه طهران، فيما ينتظر نتائج اجتماع كامب ديفيد مع دول الخليج العربي التي ستحدد أكثر إن كانوا أصدقاء أم أعداء.