british newspaper

حازت ازمة اليمن على اهتمام الصحف البريطانية الصادرة اليوم، فقالت ان مدينة شرم الشيخ المصرية تشهد القمة العربية الـ"26" التي تهيمن عليها الأزمة في اليمن مع تواصل العمليات العسكرية التي تقودها السعودية لليوم الثالث على التوالي ضد المسلحين الحوثيين .

ولفتت الى ان الرئيس الأمريكي باراك أوباما تحدث هاتفيا مع الملك سلمان بن عبد العزيز وأكد دعمه الكامل للعملية العسكرية التي شنتها السعودية ودول الخليج في اليمن.

الغارديان

-         الأزمة في اليمن تهيمن على القمة العربية في شرم الشيخ

-         أوباما يؤكد دعمه لملك السعودية والعملية العسكرية في اليمن

-         مجلس الأمن يرفض بالإجماع رفع حظر تصدير السلاح إلى ليبيا

-         10 قتلى واشتباكات في فندق اقتحمه مسلحون في مقديشو

الاندبندنت

-         ما العناصر التي تعزز شعبية بوتين لدى مواطنيه في روسيا؟

-         مشروع قرار فرنسي في مجلس الأمن "لاستئناف المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية"

-         وزير خارجية اليمن يؤكد أن "عاصفة الحزم" تستهدف العودة إلى الحوار

-         المعركة من أجل مستقبل الشرق الأوسط

بينما يخوض حلف تقوده السعودية التدخل العسكري في اليمن كتب روبرت فيسك في صحيفة الإندبندنت مقالا عن أزمة اليمن، ناقش فيه تأثيرات النزاع المتصاعد خارج الحدود.

وذهب فيسك إلى أن السعودية قد "ألقت بنفسها في الهاوية"، وأن غاراتها الجوية على اليمن تشكل ضربة قاضية للمملكة وللشرق الأوسط على حد سواء.

ثم تساءل فيسك "من اتخذ قرار خوض هذه الحرب في أكثر الدول العربية فقرا؟ السعوديون، الذين يشتهر ملكهم في العالم العربي بأنه عاجز عن اتخاذ قرارات تتعلق بالدولة؟ أم أمراء داخل الجيش السعودي قلقون من أن قوات الأمن قد لا تكون موالية للعائلة الحاكمة؟".

وقال فيسك إن ما يحدث في اليمن بسيط: الحوثيون، وهم مسلمون شيعة، استولوا على العاصمة صنعاء، بمساعدة إيرانية، أو هذا ما يقوله السعوديون، وفر الرئيس الشرعي من مقره في صنعاء إلى عدن في الجنوب ثم إلى السعودية، ولن يسمح السعوديون بقيام دولة "وكيلة " لإيران على حدودهم.

وينسى السعوديون أن هناك دولة أخرى على حدودهم تعتبر بديلا لإيران، وهي العراق، كما يقول فيسك.

أما القصة الأكبر إثارة فهي أن العسكريين من أصل يمني في الجيش السعودي يشكلون نصفه تقريبا.

ويقول السعوديون إن الإيرانيين موجودون في اليمن، وهو بعيد الاحتمال، لكن تأكدوا أن هناك أسلحة في اليمن، كما قال فيسك.

ووصف فيسك مشاركة عشر دول عربية في حلف يهدف إلى مهاجمة دولة عربية أخرى بأنها فكرة غير مسبوقة في التاريخ العربي المعاصر.