Get Adobe Flash player

ناقشت الصحف البريطانية أوضاع السعودية المالية والسياسية "المتراجعة"، بقيادة محمد بن سلمان، في ظل انخفاض أسعار النفط وأزمة فيروس كورونا، ومصير رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون بعد "فشل" استراتيجيته في مواجهة الوباء، ونظرة الجمهور للصحف البريطانية في ضوء تغطيتها للأزمة.

تحدث تقرير في الغارديان عن "نهاية حقبة" في السعودية، واشار إلى أن "انهيار أسعار النفط قد يجبر السعوديين على كبح جماح الإنفاق على شراء الأسلحة."

ويقول التقرير إن السعودية "خامس أكبر مشتر للأسلحة في العالم تستهلك احتياطياتها، ونفوذه السياسي".

ونقل التقرير الذي كتبه مراسلا الصحيفة ستيفاني كيرشجيسنر، من واشنطن ودان صباغ من لندن، عن خبراء توقعهم أن " تضطر المملكة العربية السعودية إلى التخلي عن عقود أسلحة جديدة وتؤخر شراء أسلحة متعاقد عليها بالفعل في الوقت الذي تسيطر فيه الأزمة المالية على المملكة.

إذا لم تكن المملكة العربية السعودية إلى حد بعيد واحدة من أكبر مشتري الأسلحة، فربما لا يمكنها الاعتماد على الدعم غير المشروط من جانب القوى الغربية القوية، فأحد نتائج شراء الأسلحة هو أنك تشتري علاقات

وبناء على ذلك يشير التقرير إلى "تداعيات سياسية طويلة الأمد على البلاد في ظل حكم محمد بن سلمان، ولي العهد والحاكم الذي يخوض حربا دموية مع اليمن المجاور."

وتواجه المملكة وفق التقرير أزمة غير مسبوقة في الميزانية بسبب انهيار أسواق النفط والاضطراب الاقتصادي العالمي الناجم عن وباء كوفيد 19، الذي قلل الطلب على النفط في المستقبل المنظور.

وينقل عن بروس ريدل، الباحث البارز في مؤسسة بروكينغز بواشنطن، الذي عمل في وكالة المخابرات المركزية لمدة 30 عاما ، ومستشارا في قضايا الشرق الأوسط للعديد من الإدارات الأمريكية قوله: "ليس لدي شك. هذه نهاية حقبة. إن عصر امتلاك الخليج الفارسي كل هذه الأموال قد ولى".

وحسب معهد ستوكهولم الدولي للسلام فإن المملكة السعودية أنفقت حوالي 62 مليار دولار على الأسلحة العام الماضي، ما يجعلها خامس أكبر منفق على الأسلحة عالميا.

وعلى الرغم من أن هذا الرقم كان أقل مما كان عليه في عام 2018، لا يزال يمثل حوالي 8 المئة من الناتج المحلي الإجمالي السعودي، ما يعني أن البلاد أنفقت جزءا من دخلها على الأسلحة أكبر مما تنفق الولايات المتحدة (3.4 في المئة) والصين (1.9 في المئة) وروسيا (3.9 في المئة) والهند (2.4 في المئة)، وفق المعهد نفسه.

ويرى تقرير الغارديان أن هذا الإنفاق عزز، لعقود، النفوذ السياسي للبلاد"، ونقل عن أندرو فاينشتاين، الخبير في قضايا الفساد وتجارة الأسلحة العالمية قوله " إذا لم تكن المملكة العربية السعودية إلى حد بعيد واحدة من أكبر مشتري الأسلحة، فربما لا يمكنها الاعتماد على الدعم غير المشروط من جانب القوى الغربية القوية، فأحد نتائج شراء الأسلحة هو أنك تشتري علاقات."

 

السعوديون قد يسعون إلى مضاعفة استثماراتهم في الدفاع، على الرغم من الضغوط الاقتصادية، وسط شكوك حول التزام الولايات المتحدة بأمن السعودية

ويشير التقرير إلى أنه في العلن، يبدو أن المملكة في حالة فورة في الإنفاق، حتى عندما فرضت مؤخرا زيادة غير مسبوقة في الضرائب وتخفيضات الميزانية.

إلا أن بعض المحليين لا يوافق على أن السعوديين سيكبحون الإنفاق.

فينقل تقرير الغارديان عن كريستيان أولريشسن، الباحث في شؤون الشرق الأوسط في معهد بيكر للسياسة العامة اعتقاده بأن السعوديين قد يسعون إلى مضاعفة استثماراتهم في الدفاع، على الرغم من الضغوط الاقتصادية، وسط شكوك حول التزام الولايات المتحدة بالأمن السعودي.

ليست الأزمة المالية هي الشاغل الوحيد للأمير محمد بن سلمان، كما تقول الصحيفة، التي أضافت أنه "يواجه احتمال فوز جو بايدن المرشح الديمقراطي المفترض للرئاسة في نوفمبر."

وتشير إلى قول بايدن في وقت سابق إنه سيحد من مبيعات الأسلحة الأمريكية للسعودية ووصفه القيادة السعودية الحالية بأنها "منبوذة".

وفي مقال بالإندبندنت، يتوقع شون أوغريدي سقوط رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون قبل نهاية العام الحالي.

وحسب اعتقاد الكاتب فإن "كل ما فعلته الوعود الصادقة والتحولات المتسارعة هي أنها فقط أظهرت أننا قد ابتكرنا بطريقة أو بأخرى فكرة أن نضع مهرجا بدرجة نضج عاطفي كالذي لدى طفل صغير ليكن مسؤولا عن التعامل مع أسوأ وباء في 100 عام".

ويضيف جون أنه لذلك "يتوقع أن يسقط بوريس جونسون من الحكم بحلول أعياد الميلاد. فهو لم يكن على مستوى مهمة قيادة هذا البلد."

ويعبر الكاتب عن قناعة راسخة بأنه لم يكن يجب أن يكون جونسون في هذا المكان.

ويضيف "في كل مرة أرى بوريس جونسون، أسأل نفسي متعجبا: كيف حصل على الوظيفة. ثم أتذكر أنه كان محظوظًا، ومخادعا، والحافلة الحمراء الكبيرة وما قيل عن أن هيئة الخدمة الصحية الوطنية سوف تحصل على 350 مليون جنيه إسترليني أضافيا كل أسبوع، وهو الوعد الذي لم يكن له أساس أبدا."

ويشير الكاتب بذلك إلى حملة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي التي قادها جونسون وأغرى فيها البريطانيين بالقول إن الخروج سوف يؤدي إلى حصول الهيئة، التي تعاني خفضا مربكا في التمويل، على أموال طائلة إضافية، ثم تبين لاحقا أنه هذا الوعد كان وهما.

ثم يستعرض جون بعض الأراء السلبية التي عبر هنا سابقا حلفاء جونسون الحاليون، وخصومه السابقون، ومنهم مايكل غوف، وزير شؤون مجلس الوزراء الحالي. ففي عام 2016، قال جوف، خلال حملة انتخابات زعامة حزب المحافظين، إن جونسون لا يمكنه أن يكون زعيما أو تشكيل فريق يتولى مسؤولية.

ويقول "كل أداء متعثر خلال استجواب رئيس الوزراء ( في البرلمان)، وكل ظهور متعثر في مؤتمر إعلامي بشأن فيروس كورونا، وكل جزء من التضليل المنبعث من داونينغ ستريت، كل الوعود غير المخلصة المتعلقة "بتسريع اختبارات الفيروس" والتحولات السريعة في المواقف لا تؤدي إلا إلى تراكم أدلة على أننا ابتكرنا طريقة وضعنا بها مهرجا نضجه العاطفي هو نضج طفل صغير في موقع المسؤولية عن التعامل مع أسوأ وباء في 100 عام."

ويسأل "متى سينتهي الجنون؟"، ليجيب "أعتقد بحلول عيد الميلاد. لا أستطيع أن أقول كيف أو كيف ستكون طريقة مغادرة بوريس جونسون، لكني أعتقد أننا نستطيع جميعا أن نلاحظ أن الضغوط ستزداد حدة. وكل وفاة يمكن تجنبها، وتسمى "الوفاة الزائدة"، تمثل حجة مأساوية وقوية وساحقة في نهاية المطاف، تبرر مغادرته. سيكون هناك آلاف آخرون. هل سيصلون إلى 100 ألف؟ أسوأ سجل في أوروبا؟ هذا بالتأكيد ممكن."

ويضيف الكاتب ما يظن أنه مؤشر آخر يرجح توقعه برحيل رئيس الوزراء قريبا.

ويقول إن جونسون "يفقد ببطء الحلفاء والدعم في حزبه وبين حلفائه الإعلاميين المعتادين. والشكوك الدائمة حول الشخصية وتقييمها للأمور تعود للظهور. واستراتيجية (جونسون) للخروج (من أزمة الوباء) مبتسرة وتتسم بالفوضى، على الرغم من أنها بطيئة للغاية بالنسبة لحلفائه الطبيعيين في اليمين. ولكن الأهم هو أن الناس بدؤوا في إدراك التكلفة البشرية لفشل جونسون. لقد خذلنا. هذا هو الشيء الذي لا يغتفر."

وفي صحيفة آي يزف إيان بارل بشرى الصحفيين الناس يثقون فيكم، ويقول الكاتب إن المواقع الإخبارية على الانترنت " تشهد إقبالا قياسيا، ومن الواضح أن الجمهور يثق بالصحفيين أكثر مما يعتقدون."

ويعتقد إيان أن "هناك من يحقرون وسائل الإعلام لدرجة أنهم يتحدثون عنها تقريبا كقوة شيطانية، لها تأثير فاسد اختار هؤلاء أن يحملونه المسؤولية عن كل أمراض المجتمع."

ويضيف أنه "في المناقشات على وسائل التواصل بشأن حول التغطية الإعلامية لأزمة فيروس كورونا، يتم التنفيس عن هذا الاشمئزاز من الإعلام، فيما يشبه موقف الذين يشعرون بأن وسائل الإعلام الإخبارية تمتنع عن الإعلان عن إخفاقات الحكومة في التعامل مع الأزمة."

كان استطلاع للرأي أجرى بطلب من قناة سكاي نيوز بشأن مواقف الناس خلال الوباء قد كشف أن 64 في المئة من المستطلعة آراؤهم لا يثقون بالصحفيين التلفزيونيين وأن 72 في المئة لا يثقون بصحفيي الصحف.

وتساءل الكاتب: " لماذا، وسط كل هذا الازدراء، تعلن المواقع الإخبارية عموما عن تحقيق إقبال قياسي من جانب القراء؟"

هناك من يحقرون وسائل الإعلام لدرجة أنهم يتحدثون عنها تقريبا كقوة شيطانية، لها تأثير فاسد اختار هؤلاء أن يحملونه المسؤولية عن كل أمراض المجتمع

وأشار إلى استطلاع آخر أجرى الشهرالحالي أفاد بأن الثقة في وسائل الإعلام التقليدية "ارتفعت منذ يناير إلى 69 في المئة."

ووفقا لهذه النتائج، يرى إيان أن تصوير وسائل الإعلام كلها على فقاعة لا قيمة لها "أمر مثير للسخرية". ووصف هذا بأنه "نوع من الحيل التي يستخدمها دومينيك كامينغز لتقديم نفسه كمفكر ثوري". ويشير الكاتب بهذا إلى أبرز مستشاري جونسون الذي يتحدث الإعلام البريطاني عن صلاحياته الواسع في 10 داوننغ ستريت رغم أنه غير منتخب.

ويلفت إيان القاريء إلى رأي أليستر كامب، السكرتير الصحفي لتوني بلير رئيس وزراء بريطانيا السابق، بأن "وسائل الإعلام الآن واسعة جدا وكبيرة جدا، وهناك العديد من العناصر المختلفة (التي) لا تجعل وسائل الإعلام شيئا واحدا".

ويعتقد بأن أزمة الوباء الحالية تمنح الصحفيين فرصة لزيادة مستوى التدقيق في مصادر الأخبار التي يعتمدون عليها ولأن يكون الناس أقل تسرعا واندفاعا في استهلاك المعلومات.

وينتهي إيان إلى أن "فيروس كورونا يقدم درسا فظا في حدود المعرفة البشرية - وكما اكتشفت الحكومة في مدى صعوبة توصيل المعلومات عبر صفحات سريعة. الحياة أكثر تعقيدا من ذلك، وبالتالي، لحسن الحظ ، فإن هذا هو حال وسائل الإعلام نفسها".