Get Adobe Flash player

ناقش كتاب في صحف بريطانية "تحسن" صورة الصين كقوة دولية في ظل الوباء الذي انتشر من أرضها إلى مختلف أنحاء العالم، وتأثيرات كوفيد 19، مع استمرار أعمال العنف، على الأوضاع المستقبلية في أفغانستان.

في مقال بالغارديان يناقش بيتر فرانكوبان مدى استفادة الصين من وباء "كوفيد 19" الذي بدأ من أراضيها، ويقول بيتر وهو أستاذ التاريخ العالمي بجامعة أكسفورد، إن فيروس كورونا "أتاح للصين فرصة تاريخية ، فهل ستستغلها؟".

ويضيف أنه عندما بزغ عقد جديد قبل بضعة أشهر، توقع كثيرون أن يكون الموضوع المهيمن هو ظهور الصين المستمر ودورها في عالم يتغير بسرعة، وأن قليلين يشتبهون في أن التنافس والعداء بين الصين والغرب سيُحدد إطارهما وباء عالمي وكذلك التحديات - والفرص - التي يوفرها هذا الوباء للبلدان حول العالم.

ويقول "تظهر البيانات الصادرة عن سلطات الجمارك الأسبوع الماضي أنه مع الانخفاض الكبير في الواردات، ارتفعت الصادرات (الصينية) على أساس سنوي لشهر أبريل/نيسان، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى الشحنات الضخمة من منتجات الرعاية الصحية".

ويعتقد الكاتب أنه "ليس من المستغرب أن تكون الصين أقل حرصا على التحدث عن الخطأ الذي حدث من حرصها على الكلام عن الأشياء الصائبة التي تفعلها وهي أقنعة الوجه والأثواب اللازمة للجراحة وأجهزة التنفس التي تُوزع في أنحاء العالم، وهي أمور يتم تذكيرنا بها باستمرار".

ويشير إلى أنه "نُقل عن مسئول بوزارة الصناعة (الصينية) قوله فى أبريل/نيسان إن الصين وحدها لا تستطيع إمداد الكوكب كله المنكوب بالوباء بأجهزة التنفس، إنها تريد أن تلعب دور المنقذ، وليس الشرير".

ويمضي الكاتب في توضيح مدى استفادة الصين من الوضع الحالي، ويقول "ساعدت معدلات الإصابة المرتفعة عبر العديد من البلدان المتقدمة والديمقراطية في تحويل مسار القصة بعيدا عن الصين، إلى مسار يتحدث عن سبب أداء الديمقراطيات السيء للغاية في التعامل مع الوباء".

ويضيف "إنها رسالة تجد أرضا خصبة للانتشار في أجزاء كثيرة من العالم. على سبيل المثال، قالت قناة العربية المملوكة للسعودية إن "الصين هي الدولة الوحيدة التي حققت أداء جيدا في التعامل مع هذه الأزمة".

ويشير الكاتب كذلك إلى قول ألكسندر فويتش، رئيس صربيا، في بيان غاضب حول قيود الاستيراد التي فرضها الاتحاد الأوروبي، "إن التضامن في أوروبا غير موجود ...والدولة الوحيدة التي يمكنها مساعدتنا هي الصين".

ويقول بيتر "قد يفوز إرسال المعدات الطبية بالشكر على المدى القصير، كما هو الحال في أفريقيا، حيث تلقت كل دولة 100 ألف قناع (وأكثر) من رجل الأعمال الصيني جاك ما، ولكنها تعزز أيضا الرواية عن القيادة العالمية الصينية، والتي تروج لها بكين في العديد من البلدان والمناطق لسنوات عديدة".

وفي مقال بعنوان "بسبب طالبان وفيروس كورونا، تواجه أفغانستان فترة مظلمة تتسم بالغموض"، يقول الكاتب إن "أحدث أعمال العنف من جانب المتمردين شملت واحدة من أكثر الهجمات المروعة في الآونة الأخيرة، لكن البلاد لم تحصل على مساعدة تذكر من العالم الخارجي".

ويلفت كيم النظر إلى أنه "من المحتمل أن تتجه أفغانستان إلى المزيد من الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا أكثر من القتلى في السنوات الـ18 الأخيرة بسبب الحرب، ما لم يتم اتخاذ إجراءات فورية وعاجلة مع عدم القدرة على رصد أعداد كبيرة من الإصابات".

هذا التحذير صدر عن وزارة الصحة العامة الأفغانية بعد أن كشفت اختبارات عشوائية شملت 500 شخص في كابول أن 156 منهم مصابون بالفيروس.

ويشير الكاتب إلى أن "البنية التحتية المدمرة والفقر والنظام الطبي المثقل بالآلاف والآلاف من اللاجئين الذين يعيشون في ظروف قاسية وغير صحية تجعلها واحدة من أكثر البلدان عرضة لهذا الوباء".

غير أنه يشير إلى أن "مقتل العشرات هذا الأسبوع لم يكن بسبب كوفيد 19. فقد تسبب فيها المتمردون وحركة طالبان والجماعات الإسلامية الأخرى، الذين رفضوا الدعوات المتكررة لوقف إطلاق النار الإنساني لمواجهة المرض الذي يجتاح الأرض".

وينبه الكاتب إلى أن "قطع المساعدات الأمريكية قد أدى إلى تقويض البرامج المدنية والعسكرية للحكومة الأفغانية، كما أنه يعيق بشكل خطير جهود مكافحة فيروس كورونا في أجواء تزداد تدهورا وتعاني نقصا في الطاقم الطبي والمعدات والأدوية".

وينهي كيم مقاله قائلا إنه "يبدو أن أفغانستان تتجه إلى زمن مظلم وغامض، وتواجه فيروسا شديدا وعنفا شرسا، بمساعدة قليلة من العالم الخارجي".

في صحيفة آي تحذر عائشة هزاريكا بريطانيا من السير على نهج الولايات المتحدة التي تقول الكاتبة إنها تنظر إلى الداخل ولا تعبأ بالتعددية والتعاون الدولي حتى في أزمة غير مسبوقة مثل كوفيد 19.

وتقول عائشة "على الرغم من حقيقة أن هذا وباء عالمي، حيث يجب على جميع البلدان القوية والمؤثرة أن تتضافر مع بعضها البعض، أصبح التعاون متعدد الأطراف كلمة قذرة في عصر القادة الشعبويين".

وتضرب الكاتبة مثالا بسياسة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. وتقول "لدينا رئيس أمريكي فخور للغاية بتوتير العلاقات مع المؤسسات العالمية. كان ظهوره الأول في الأمم المتحدة كزعيم للعالم الحر هو إعلان أن استراتيجيته العالمية هي "أمريكا أولاً". الآن أمريكا هي الأولى، في عدد وفيات فيروس كورونا . لقد هاجم الأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي والآن منظمة الصحة العالمية التي أصبحت أحدث ساحة معركة لأجندته المستمرة المناهضة للصين".