Get Adobe Flash player

اتجاهات اقتصادية

2019-07-06-08-37-24 انهى الأستاذ حميدي العبدالله سلسلة مقالاته حول اعادة بناء سورية بعد الحرب واعتبارا من اليوم ننشر مقاله الاقتصادي أسبوعيا ونوزعه في ملف اتجاهات الأسبوعي.   واضح جداً أن الولايات المتحدة لا تزال...

british newspaper

ركزت الصحف البريطانية اهتمامها على البريطاني محمد إموازي الملقب بـ "الجهادي جون" والمعروف بـ "قاطع الرؤوس لدى تنظيم الدولة الاسلامية"، فأفردت له العديد من التقارير والافتتاحيات والمقالات، كما أجريت العديد من المقابلات مع زملاء له في العمل في الكويت وزملاء دراسة في لندن، كما تطرقت الصحف الى وصول 60 جهادية بريطانية الى سوريا لتصبحن زوجات لجهادي التنظيم .

الاندبندنت

-         العبادي يعلن انطلاق "حملة تحرير محافظة صلاح الدين" من قبضة تنظيم "الدولة الاسلامية"

-         المعارضة السورية ترفض خطة دي مستورا حول حلب

-         نتنياهو يصل الى واشنطن لإلقاء كلمة امام الكونغرس تتناول الشأن الايراني

-         جهادي سابق: "جون الجهادي" كان منعزلا وعديم العواطف

الغارديان

-         محمد إموازي "قاطع الرؤوس" أفضل موظف كان لدينا" بحسب مديره في الكويت

-         جرحى في احتجاجات ضد استغلال الغاز الصخري بالجزائر

-         أستراليا تحظر على رعاياها السفر الى الموصل

-         كيري يبحث الشأن الأوكراني مع لافروف في جنيف

-         كوريا الشمالية تطلق صاروخين تزامنا مع بدء التمارين العسكرية الأمريكية الكورية الجنوبية

نشرت صحيفة الغارديان تقريراً من الكويت لمارتن شولوف بعنوان "محمد إموازي- هو أفضل موظف كان لدينا بحسب مديره في الكويت". وقال شولوف إن " زملاء عمل محمد إموازي السابقين يعيشون في حالة من الصدمة وعدم التصديق بعد الكشف عن ان الموظف الهادىء والمثالي هو قاتل في تنظيم الدولة الاسلامية".

وأضاف شولوف أن "البريطاني إموازي المشهور بأنه "الجهادي جون" والقاتل لدى تنظيم الدولة الاسلامية، كان في وقت من الاوقات (الموظف المثالي) في شركة كويتية مختصة بالحواسيب الالكترونية"، مشيراً إلى أن "إموازي المولود في الكويت والذي نشأ وترعرع في لندن والذي ظهر في العديد من مقاطع الفيديو وهو يقطع رؤوس رهائن في سوريا، وصفه مدير الشركة الكويتية التي كان يعمل لديها بأنه كان هادئاً وخجولاً جداً، إلا أنه كان متفانياً في عمله ".

وأكد المدير بأن "إموزاي كان أفضل موظف على الاطلاق التحق بالشركة، إذ أنه كان يتعامل بكل لباقة مع الجميع "، موضحاً "جاء الينا وطرق باب الشركة وقدم لنا سيرته الذاتية"، مشيراً إلى أنه "يمكن وصفه بأنه غير اجتماعي، ولم يبتسم، إلا أنه لم يكن سيئاً".

وأشار المدير الى ان العديد من زملاء إموازي السابقين شعروا ببعض الاستغراب عند قدومه للعمل في الكويت، لأن الكثير من اقرانه يفضلون القيام برحلة معاكسة لرحلته".

وتساءل " كيف لشخص مثله، هادئ وخجول أن يتحول لمثل هذا الشخص الذي نشاهده على شاشات التلفزة، إنه أمر غير منطقي أن يكون هذا هو الشخص الذي عمل لدينا".

وكان إموازي يتقاضى 657 جنيه استرليني اسبوعياً وحوالي 109 جنيه استرليني كبدل نفقات، وهو راتب شهري متواضع بالنسبه لراتب شهري ممكن ان يتقاضاه في شركة للحواسيب الالكترونية في بريطانيا.

وأوضح مديره السابق أن "إموازي أراد الحصول على وظيفة جيدة في لندن والزواج هناك، إلا أنه لم يتمكن من تحقيق ذلك، الأمر الذي تسبب بمشكلة له".

وكتب شولوف أن إموزاي منع من قبل دائرة مكافحة الارهاب في بريطانيا من العودة الى الكويت.

ووجه مدير إموازي السابق رسالة له: " اطالبك بأن تتق الله في أفعالك، لأن الاسلام يمنعك من القيام بما تقوم به".

ويعتقد أن عائلة إموازي غادرت العاصمة اللندنية ليعيشا في الجهرة ، وهم من البدون ولا يتمتعون بحقوق المواطنة في الكويت.