Get Adobe Flash player

تناولت الصحف البريطانية الصادرة اليوم "دلائل حرق القنصلية الإيرانية في النجف "، و"استمرار القوانين المميزة ضد المرأة في السعودية رغم إصلاحات بن سلمان" و"سعي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للتوصل لاتفاق مع حركة طالبان".

نشرت الديلي تليغراف تقريرا لجوزي إينسور بعنوان "القوانين السعودية تمنع النساء من السفر رغم إصلاحات بن سلمان".

تتناول الصحفية قصة سفر المواطنة السعودية إيمان التي تبلغ من العمر 26 عاما والتي تقول "لقد كان أبي يرفض دوما أن أسافر بمفردي ويصر على ان أكون بصحبته او بصحبة شقيقي ولقد احترمت رغبته هذه بشكل مستمر".

وتشير إينسور إلى أن إيمان كانت تسافر بمفردها للمرة الأولى مضيفة أنه تبعا للقوانين السعودية يجب أن تحصل المرأة على إذن كتابي من وليها قبل أن تغادر البلاد لكن مرسوما ملكيا صدر قبل نحو 4 أشهر سمح للنساء اللواتي يتعدى عمرهن 21 عاما بالسفر دون حاجة لهذا الإذن.

وتضيف أن إيمان شعرت بالجرأة على السفر إلى بيروت دون علم والدها بعد هذا المرسوم سعيا للحصول على وكيل جديدة لشركة التجميل التي تمتلكها، وتنقل عن الصحفية عن إيمان قولها "إنه يرغب في رؤية شركتي تنمو وتكبر لكنه رغم ذلك من المتمسكين بالعادات القديمة فيما يختص بحماية النساء، لكني أظن أنه في عمق ذلك يتمحور الأمر حول السيطرة".

وتقول إينسور إن الأمور تتغير بسرعة في المملكة المحافظة بسبب سعي ولي العهد لتحديث البلاد ورغم ذلك قال نساء سعوديات للتليغراف إن قوانين المملكة لازالت تميز ضدهم وتمنعهم من السفر، حيث يمكن للولي ان يتقدم بشكوى "نشوز المرأة" وحينها قد تصل العقوبة إلى إعادتهن إلى منزل الولي بالقوة.

نشرت الغارديان تقريرا لمراسلها في واشنطن مارتن بينغلي حول زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لأفغانستان في عيد الشكر لأول مرة منذ تولي منصبه.

ويشير بينغلي إلى أن ترامب صرح في مؤتمر صحفي بعد لقاء نظيره الأفغاني أشرف غني أنه أعاد المفاوضات مع حركة طالبان، وينقل عنه قوله "طالبان ترغب في صفقة ونحن نلتقي بهم وسوف نستمر في الوجود هنا حتى نحصل على اتفاق أو نحقق انتصارا كاملا".

ويشير بينغلي إلى أن "المفاوضات مع طالبان توقفت قبل أشهر بعدما كانت واشنطن على وشك دعوة وفد يمثلهم إلى منتجع كامب دافيد الرئاسي لكن كل ذلك انهار بعد مقتل جندي أمريكي علاوة على انتقادات الصحافة للزيارة بعدما علمت أن إدارة ترامب تخطط لاستقبال وفد طالبان تزامنا مع ذكرى هجمات الحادي عشر من سبتمبر".

ويوضح المراسل أن ترامب طالما أعلن حرصه على تقليل عدد الجنود الأمريكيين في أفغانستان علاوة على خطوته الأخيرة بسحب الجنود من سوريا والتي أثارت انتقادات عنيفة ضده مضيفا أن ترامب قرر اليوم أيضا سحب 5 آلاف جندي من أفغانستان ليصبح عدد الجنود المتبقيين في البلاد 8 آلاف وستمئة جندي أمريكي.