Get Adobe Flash player

اتجاهات اقتصادية

2019-07-06-08-37-24 انهى الأستاذ حميدي العبدالله سلسلة مقالاته حول اعادة بناء سورية بعد الحرب واعتبارا من اليوم ننشر مقاله الاقتصادي أسبوعيا ونوزعه في ملف اتجاهات الأسبوعي.   واضح جداً أن الولايات المتحدة لا تزال...

تناولت الصحف البريطانية الصادرة اليوم قضايا عربية وشرق أوسطية من بينها مشاركة قطر في قمة طارئة لمجلس التعاون الخليجي التي تعقد في مكة ومدلول ذلك على العلاقات مع السعودية.

نشرت صحيفة الغادريان مقالا لباتريك وينتور المحرر الدبلوماسي للصحيفة، بعنوان "مشاركة قطر في قمة يشير إلى انفراجة في العلاقات مع السعودية".

ويقول الكاتب إن موافقة رئيس الوزراء القطري على حضور قمة كبرى في مكة، بشأن ما تصفه السعودية بأنه التدخل الإيراني في المنطقة ، أشار إلى انفراجة محتملة في العلاقات بين قطر والسعودية، بدعم من الولايات المتحدة.

ويرى الكاتب أن حضور الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني القمة، وهو ما أكدته قناة الجزيرة، سينظر إليه على أنه أكبر مؤشر على تحسن العلاقات بين الجانبين.

وقادت السعودية مقاطعة اقتصادية وسياسة ضد قطر منذ عامين، متهمة الدوحة بمحاولة زعزعة أمن السعودية، وتمويل الإرهاب ودعم الإخوان المسلمين في الشرق الأوسط.

ويقول وينتور إن ملك السعودية، سلمان بن عبد العزيز، دعا أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، لحضور القمة الطارئة لمجلس التعاون الخليجي بشأن الدور الإيراني المزعوم في مهاجمة الملاحة في الخليج وفي تهديد ومهاجمة منشآت نفطية خليجية.

وقالت قناة الجزيرة إن الشيخ عبد الله سيحضر القمة نيابة عن أمير قطر، وهذا أعلى مستوى للعلاقات بين البلدين منذ عامين.

وُسمح لطائرة قطرية تقل دبلوماسيا مشاركا في القمة بالهبوط في السعودية لأول مرة منذ عامين. وما زال المجال الجوي السعودي مغلقا لجميع الرحلات الجوية القطرية الأخرى منذ بدء المقاطعة.

ويقول وينتور إن قطر، على النقيض من السعودية والبحرين والإمارات، تبدي تأييدها للاتفاق النووي الإيراني. ويرى وينتور أنه على الرغم من أن قطر بدت مصرة على أن يكون لها سياسة خارجية مستقلة، إلا أنها لا تريد إبعاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتجاهل دعوة واشنطن للحد من النفوذ الإيراني في المنطقة.

ويقول الكاتب أيضا إن لدى قطر مصلحة اقتصادية في ضمان سلامة المنشآت النفطية وعدم تعرضها لهجمات من إيران.