تناولت الصحف البريطانية الصادرة اليوم خبر "تسلم السفارة السعودية في لندن إخطارا قانونيا يتضمن اتهاما من جانب معارض سعودي للملكة بالهجوم على هاتفه ومحاولة اختراقة باستخدام برنامج تنتجه شركة إسرائيلية مثيرة للجدل" و "معلومات يكشفها كتاب جديد في الولايات المتحدة تشير إلى أن المحقق الخاص روبرت موللر جهز مسودة اتهامات ضد الرئيس دونالد ترامب بإعاقة العدالة قبل أن يتراجع عن توجيه الاتهام" .

نشرت الغارديان تقريرا موسعا لاثنين من مراسليها هما ستيفاني كيرشغايسر في واشنطن و نيك هوبكينز في لندن بعنوان "اتهام السعودية بتدبير هجوم على معارض مقيم في لندن".

التقرير يشير إلى إخطار قانوني أرسلته شركة محاماة بريطانية نيابة عن المعارض غانم الدوسري إالى سفارتي المملكة في لندن وواشنطن.

ويدعي الإخطار حدوث "هجوم مدبر وخطير رتبته المملكة ضد المعارض غانم الدوسري الذي يعيش في لندن تحت حماية الشرطة".

ويضيف التقرير أن السفارة السعودية في لندن تسلمت الإخطار الثلاثاء من محامي الدوسري الذي يقول إنه تعرض للاستهداف من السعودية باستخدام فيروسات إليكترونية ابتكرتها شركة إن إس أو الإسرائيلية المثيرة للجدل.

ويوضح التقرير أن هناك ادعاءات بأن فيروس بيغاسوس يُستخدم من جانب حكومة السعودية وحكومات أخرى لاستهداف هواتف صحفيين ونشطاء حقوق الإنسان والمعارضين.

ويشير التقرير إلى أن خبراء أمنيين كشفوا أن بيغاسوس استغل في السابق ثغرة أمنية في تطبيق "واتس آب" للسيطرة على هاتف محام بريطاني كان يتولى قضية ضد شركة "إن إس أو".

ويضيف التقرير أنه حسب الإخطار، فإن غانم الدوسري تلقى رسالة نصية مشبوهة في يونيو/ حزيران الماضي وتتبع خبراء مستقلون الرسالة وكشفوا أنها مرتبطة بأحد مُنشطي فيروس بيغاسوس والذي يركز على السعوديين".

وإرسال هذه الإخطارات القانونية هو إجراء ضروري يسبق مرحلة رفع دعوى أمام القضاء.

وحسب تقرير الغارديان، فإن الإخطار يطالب السعودية بدفع تعويض للدوسري وإصدار اعتذار عام له والكشف عن الأفراد الذين عملوا نيابة عن المملكة وإعادة المعلومات التي يُزعم سرقتها فضلا عن دفع التكاليف القانونية.

نشرت الإندبندنت مقالا للصحفي كريس ريوتا من نيويورك يتناول فيه كتابا جديدا للمؤلف الامريكي مايكل وولف يكشف فيه عما وُصفت بتفاصيل جديدة عن التحقيق الذي أجراه المحقق الخاص روبرت موللر حول الادعاءات بتواطوء الرئيس دونالد ترامب مع الروس في التأثير على نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة في الولايات المتحدة.

ويقول كريس إن كتاب "ترامب في مرمى النيران" يكشف أن موللر قد كتب بيديه "مسودة اتهام بحق ترامب قبل أن يقرر لاحقا أنه لن يوجه الاتهامات إلى الرئيس الحالي بإعاقة مسار العدالة".

ويوضح الصحفي أن "متحدثا باسم موللر خرج بشكل فوري لينفي وجود قائمة الاتهام المزعومة التي تضمنت 3 اتهامات بمجرد أن أعلنت عنها وسائل إعلام محلية الثلاثاء".

ويشير كريس إلى أن هذا الأمر "يأتي في الوقت الذي بدأ فيه نواب ديمقراطيون في الكونغرس سعيهم لإخضاع موللر للاستجواب أمام لجان برلمانية تحقق في ملف الاتهامات التي أُثيرت حول إعاقة ترامب لمسار العدالة حسب ما ورد في تقرير موللر النهائي".

ويوضح أن التقرير الموسع الذي سلمه موللر قبل عدة أسابيع يفصل 11 حالة يحتمل أن يكون ترامب قد قام فيها بإعاقة مسار العدالة ولذلك يظن الديمقراطيون أن موللر ترك للكونغرس "حرية اتخاذ القرار في إمكانية توجيه اتهامات للرئيس".