التحالفات السرية بين إسرائيل ودول الخليج خاصة السعودية والسبب وراء تغيب ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان عن لقاءات هامة، وقرارات رئيس مجلس العموم التي زادت قضية البريكست تعقيدا من أبرز قضايا الصحف البريطانية الصادرة اليوم .

حيث أولت صحيفة الغارديان اهتماما كبيرا بالشأن العربي، خاصة الشأن السعودي، حيث أفردت تقريرا موسعا عن التحالفات السرية بين إسرائيل ودول الخليج، خاصة السعودية، إضافة إلى تقرير موسع عن تغيب ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان عن عدد من اللقاءات المهمة فيما يراه بعض المحللين تقليصا لسلطاته.

أما فيما يتعلق بالشأن المحلي، فما زالت القضية الرئيسية التي تشغل جميع الصحف البريطانية هي أزمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، خاصة بعد تصريحات لجون بيركو، رئيس مجلس العموم.

نبدأ من صحيفة الغارديان وتقرير لستيفاني كيرشغزنر ونك هوبكنز من واشنطن بعنوان "تقارير عن تجريد ولي العهد الغائب من بعض سلطاته". ويقول الكاتبان إن ولي العهد السعودي تغيب عن سلسلة من الاجتماعات المهمة في السعودية في الأسبوعين الأخيرين، وتوجد تقارير عن تجريده من بعض سلطاته المالية والاقتصادية، كما علمت الصحيفة.

وتضيف الصحيفة إنه يُعتقد أن الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز كشف عن تقليص مسؤوليات ولي العهد، ولو مؤقتا، في لقاء مع مجموعة من كبار الوزراء الأسبوع الماضي.

ويقول الكاتبان إنه على الرغم عن عدم الإعلان بصورة علنية عن تقليص صلاحيات ولي العهد، إلا أن الصحيفة علمت أن مساعد العيبان، وهو مستشار للعاهل السعودي تلقى تعليمه في جامعة هارفارد المرموقة في الولايات المتحدة، سيشرف بصورة غير رسمية على قرارات الاستثمار بالنيابة عن العاهل السعودي.

وتقول الصحيفة إن السفارة السعودية في واشنطن رفضت مرارا التعليق على الأمر.

وترى الصحيفة أن العلاقة بين الملك سلمان وولي العهد أصبحت في بؤرة الاهتمام منذ قتل الصحفي جمال خاشقجي، الذي تقول تقارير إنه جاء بأمر من الأمير محمد بن سلمان وتسبب في إدانات دولية واسعة لولي العهد، وهي الاتهامات التي تنفيها الرياض.

وعلمت الغارديان أن ولي العهد لم يحضر اثنين من أحدث اجتماعات مجلس الوزراء، التي يرأسها الملك سلمان. وتقول الصحيفة إنها علمت أن العاهل السعودي أعرب عدم رضاه عن تغيب ولي العهد عن اجتماع مجلس الوزراء الذي عُقد الثلاثاء الماضي.

كما أن ولي العهد تغيب الأسبوع الماضي عن اجتماعات هامة لزوار أجانب، ومن بينها اجتماع مع وزير الخارجية الروسي سرغيه لافروف.

وتقول الصحيفة إن معظم المراقبين يتوقعون أن يتولى ولي العهد العرش، ولكن توجد مؤشرات على أن الملك سلمان يسعى لكبح جماحه.

نشرت صحيفة التايمز التي جاءت افتتاحيتها بعنوان "قنبلة بيركو" وتقول الصحيفة إن رئيس مجلس العموم البريطاني جون بيركو لم يعر الحكومة أي انتباه عندما قرر أن يلقي قنبلة تنسف استراتيجيتها للخروج من الاتحاد الأوروبي.

وتضيف أن رئيسة الوزراء تريزا ماي علمت بالأمر مثلما علم الجميع بعد أن قرر رئيس مجلس العموم أنه وفقا لسابقة تاريخية وقعت منذ 415 عاما لا يمكن لرئيسة الوزراء أن تعرض خطتها للخروج من الاتحاد الأوروبي على البرلمان مجددا حتى "يتم تغيرها تغييرا جذريا".

وتقول الصحيفة إن ذلك يمثل ضربة كبيرة لماي التي تعتمد استراتيجيتها الكاملة للخروج على اعتقادها على أنها يمكنها تخويف البرلمان عن طريق التصويت مجددا على خطتها التي رفضت مرتين بالفعل حتى يقترب شبح الخروج بلا اتفاق أو شبح عدم الخروج بالدرجة التي تجبر البرلمان على الإذعان.

وتقول الصحيفة إن بيركو نجح في أمر بدا مستحيلا حتى الآن: فقد نجح في توحيد جانبي البرلمان، الجانب المؤيد للخروج والجانب المعارض له. فقد أيده مؤيدو الخروج لأنه بث روحا جديدة في احتمال الخروج بلا اتفاق. كما أنه حصل على تأييد المعارضين للخروج لأنهم يرون أن قراره سيجبر رئيسة الوزراء على

نشرت صحيفة الفاينانشال تايمز تقريرا لجورج باركر وهنري مانس بعنوان "مؤيدو الخروج سيدعمون خطة رئيسة الوزراء إذا وافقت على الاستقالة".

وتقول الصحيفة إن كبار زملاء ماي أبلغوها أن عليها أن تضع جدولا زمنيا للاستقالة إذا كانت تأمل في إقناع أعضاء البرلمان من حزب المحافظين المؤيدين للخروج من الاتحاد الأوروبي بخطتها.

ووردت تقارير عن أن جوليان سميث، مسؤول الانضباط في حزب المحافظين، أبلغ ماي أن بعض مؤيدي الخروج من بين أعضاء حزب المحافظين سيصوتون لصالح خطتها للخروج إذا كانوا متأكدين من أنها لن تبقى لتقود الحزب في جولة جديدة من التفاوض مع الاتحاد الأوروبي.

وكانت ماي قالت إنها لن تقود حزب المحافظين في الانتخابات العامة المقبلة التي من المقرر إجراؤها عام 2022، ولكنها لم تعط أي مؤشر عن التاريخ الذي قد تستقيل فيه من منصبها.