تحدثت الصحف البريطانية الصادرة اليوم عن زيارة البابا فرانسيس للإمارات العربية المتحدة التي هي الأولى في التاريخ يقوم بها بابا روما لجزيرة العرب .

وحول اليمن قالت ان محافظة المهرة أصبحت تختنق بسبب الحصار السعودي.، فالأوضاع الاقتصادية أصبحت شبه منهارة والمستشفيات لا تجد الإمدادات الكافية من الأدوية،حتى الصيادون منعوا من الإبحار بقواربهم لصيد الأسماك.

وعن العلاقات السياسية بين واشنطن والسلطة الفلسطينية قالت إن الممثل الخاص للرئيس الأمريكي للمفاوضات الدولية بدأ التغريد عبر حسابه على موقع تويتر موجها كلامه للمسؤولين الفلسطينيين الذين ينشطون على المنصة بشكل كبير .

نشرت الغارديان افتتاحية حول زيارة البابا فرانسيس للإمارات العربية المتحدة التي هي الأولى في التاريخ يقوم بها بابا روما لجزيرة العرب.

واعتبرت الجريدة أن الزيارة إشارة هامة لأنها تلقي الضوء على التعقيدات الدينية التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط وبشكل أكبر العلاقات بين الإسلام والمسيحية.

وتوضح الجريدة أن دول منطقة الخليج استدعت مئات الآلاف من العمال المسيحيين من جنوب أسيا والفلبين وهم لا يعرفون مكانا يؤدون فيه طقوسهم الدينية.

وتقول الجريدة "لو نظرنا إلى الصورة الأكبر، سنجد أن العلاقات بين المسيحيين والمسلمين ربما هي أحد أعظم صراعات القرن. فليس هناك تجانس في أي من ديانتي التوحيد. ويشغل البابا فرنسيس موقعا فريدا وسط هذه التوترات لأنه يقود أكبر تجمع ديني منظم في العالم".

وتضيف الجريدة "ربما كان عدد المسلمين في العالم أكبر من عدد الكاثوليك لكن المسلمين ليس لهم قائد يمتلك هذه السلطة على اتباعه".

وتشير الجريدة إلى أن الإمارات عضو قوي وفعال في التحالف الذي يخوض الحرب في اليمن تحت القيادة السعودية، والبابا مطالب بالتحدث معهم في هذا الأمر وجوانبه الإنسانية، لذا تحدث قبل الزيارة مطالبا بدعم المدنيين في اليمن و ضرورة الالتزام بالاتفاقات بين الاطراف المتصارعة للسماح بإدخال المعونات لليمنيين.

وترجح الجريدة أن البابا علق على الملف اليمني قبل التوجه للإمارات مباشرة حتى لا يكون مضطرا للتحدث فيه بشكل مباشر مع مضيفيه في أبو ظبي.

نشرت الديلي تليغراف مقالا لغاريث براون، موفدها إلى مدينة الغيضة اليمنية، عنونه كالتالي " اليأس يتزايد بينما يحكم السعوديون قبضتهم على اليمن".

يقول براون إن مدينة الغيضة ومحافظة المهرة في أقصى شرق اليمن قد تجنبتا الكثير من الدمار الذي لحق ببقية أرجاء البلاد خلال الحرب الأهلية لكن مؤخرا أصبحت هناك معاناة شديدة.

ويوضح براون أن محافظة المهرة أصبحت تختنق بسبب الحصار السعودي. فالأوضاع الاقتصادية أصبحت شبه منهارة والمستشفيات لا تجد الإمدادات الكافية من الأدوية. حتى الصيادون منعوا من الإبحار بقواربهم لصيد الأسماك.

ويشير براون إلى تحذيرات الأمم المتحدة من أن تعطيل ميناء الحديدة، أقصى غرب البلاد، يهدد بحدوث مجاعة في كل أنحاء اليمن لأنه يستقبل أكثر 70 في المئة من الإمدادات والمعونات التي تصل إلى البلاد.

و يضيف براون أن السعودية تؤكد أنها تقوم بالكثير من المشروعات لإنماء المنطقة لكن السكان يقولون إن الإجراءات المشددة من الجانب السعودي خاصة على منطقة الحدود والتي تهدف إلى منع عمليات التهريب تخنق محافظة المهرة.

وينقل براون عن أحد الرجال في المهرة قوله "لو أرادت السعودية المساعدة فلتفتح الحدود لأن هذا هو ما سيساعد ابناء المهرة حقا لا تلك المشروعات التي يتحدثون عنها".

ويوضح براون أن السعودية تبرر الإجراءات المشددة على الحدود اليمنية بأنها تهدف إلى منع الحوثيين من تهريب الصواريخ والذخائر القادمة من إيران إلى الأراضي اليمنية.

نشرت الإندبندنت الرقمية مقالا لروث إيغلاش عن العلاقات السياسية بين واشنطن والسلطة الفلسطينية بعنوان "مساعد ترامب يبدأ ديبلوماسية تويتر مع المسؤولين الفلسطينيين بعد عام من الصمت".

تقول الجريدة إن الممثل الخاص للرئيس الأمريكي للمفاوضات الدولية بدأ التغريد عبر حسابه على موقع تويتر موجها كلامه للمسؤولين الفلسطينيين الذين ينشطون على المنصة بشكل كبير .

وتوضح الجريدة ان جيسون غرينبلات نشر خلال الأسابيع الماضية أفكارا وانتقادات واقتراحات للمسؤولين الفلسطينيين لكنه نشر السبت ما يبدو تأكيدا للنوع الجديد من ديبلوماسية تويتر.

وتنقل الجريدة منشور غرينبلات الذي قال فيه "من هذا الذي يقول إن الولايات المتحدة والسلطة الوطنية الفلسطينية لا يتحدثان معا ؟ الفارق الوحيد الآن هو أننا نتحدث في كل الأمور ولكن عبر تويتر لكي يعرف الناس موقف كل طرف، فالشفافية أفضل للجميع".

وتوضح الجريدة أن السبب في الصمت التام بين الجانبين هو ما أطلق عليه ترامب (صفقة القرن) والتي ترى أنها قد تدخل حيز التنفيذ بعد الانتخابات الإسرائيلية المقبلة.