Get Adobe Flash player

اتجاهات اقتصادية

11 خامساً، الصناعة. الصناعة بفروعها وأقسامها المختلفة هي عماد الاقتصاد السوري، وهي الأساس في عملية إعادة الإعمار، إن لجهة استعادة معدلات النمو، أو لجهة تعظيم الناتج الوطني الإجمالي، أو لجهة استدراك...

العالم يترقب الخطوة القادمة للولايات المتحدة في سوريا بعد مزاعم بشن الهجوم بالأسلحة الكيميائية بالقرب من دمشق، ويأتي الموضوع في قلب اهتمامات الصحف البريطانية الصادرة اليوم، ومنها صحيفة الديلي التي طالبت بوقوف بريطانيا إلى جانب الولايات المتحدة في أي خطوة تتخذها، ولفتت الى انه منذ نهاية الحرب الباردة كانت بريطانيا الدولة الأولى التي تلجأ لها الولايات المتحدة حين تتعامل مع أزمة دولية، لكن الرئيس دونالد ترامب كسر القاعدة هذه المرة، وهو يستعد للرد على اتهامات باستخدام أسلحة كيميائية في سوريا، حيث جعل فرنسا المحطة الأولى لمشاوراته الدبلوماسية.

وتقول الديلي تلغراف انه إذا كانت رئيسة الحكومة تيريزا ماي حريصة على الحفاظ على وضع بريطانيا في علاقتها مع الولايات المتحدة فعليها أن تظهر للأخيرة أنها جديرة بالثقة وأنها لن تخذلها كما فعلت حين طلب منها في المرة الماضية التدخل عسكريا ضد الدولة السورية".

واشارت الى التصويت الذي جرى في مجلس العموم عام 2013، حيث عجز رئيس الوزراء آنذاك ديفيد كاميرون عن إقناع المجلس بالسماح له بالانضمام إلى الإدارة الأمريكية في قصف سوريا.

واشارت الصحيفة إلى التدخل العسكري البريطاني في ليبيا والعراق، الذي خلف دمارا، والذي لم يكن قرارا صائبا، حيث بني على تنبؤات مبالغ بها، ولكن الصحيفة ترى أن سوريا حالة مختلفة، ومع ذلك، لا ترى الصحيفة التدخل العسكري إلى جانب ترامب حلا، لعدة أسباب.

أول هذه الأسباب هو أن الصحيفة ليست مقتنعة بأن ترامب حريص فعلا على حقوق الإنسان، أو معني بشكل جدي بما يحدث في سوريا، وهو الذي أعلن قبل أيام نيته سحب 2000 عسكري أمريكي يعملون مستشارين للمعارضة هناك.

بالإضافة إلى ذلك فإن إطلاق بضعة صواريخ سيكون عملا مرئيا لكنه لن يغير من توازنات القوى على الأرض، وترى الصحيفة أنه عوضا عن التدخل العسكري "الأخرق"، على بريطانيا التحلي بالشجاعة والحكمة.

نشرت صحيفة الغارديان مقالا لهارييت شيروود عن انتشار الشعور بعدم الأمان والخوف في أوساط اليهود الأوروبيين، نتيجة لصعود اليمين المتطرف، ولانتشار الخطاب المناهض للصهيونية في أوساط اليسار والإسلام الراديكالي.

وقالت معدة التقرير إن العام الماضي شهد انحسارا لحوادث العنف المرتبطة بالمعاداة للسامية بنسبة 9 في المئة، وأن النسبة بلغت 50 في المئة مقارنة بالفترة بين 2006 و2014، لكن الملاحقات والمضايقات وسوء المعاملة زادت، وفقا لمسح أعده مركز كانتور للدراسات المعاصرة لمعادة السامية والعنصرية.

ويعزو التقرير انحسار الحوادث إلى وضع أفضل للأمن وقلة عدد اليهود الذين يتمسكون بالهوية اليهودية بشكل ظاهر في الشارع وتحول اهتمام اليمين المتطرف إلى اللاجئين.

لكن هذا لا يطمئن اليهود الأوروبيين تماما، بحسب التقرير، لأن وجود الإجراءات الأمنية يعكس وجود حاجة إليها.