Get Adobe Flash player

اتجاهات اقتصادية

15 رابعاً، الصناعات الدوائية. في فترة ما قبل الحرب اشتهرت سورية، بعد الصناعات النسيجية والغذائية، بصناعة الدواء. وقد تم إيلاء هذه الصناعة بدايةً الاهتمام لاعتبارات أبرزها, أولاً، الحصول على حاجة سورية...

تواصل عناوين الصحف البريطانية اليوم الجمعة متابعتها للاحتجاجات الإيرانية فقالت ان تغريدات الرئيس الأميركي دونالد ترمب المؤيدة لاحتجاجات إيران تغذي ما يأكده مرشدها الأعلى بوجود أياد خارجية وراء هذه الاحتجاجات .

-         إنها لفضيحة ألا تؤيد بريطانيا المتظاهرين من أجل الحرية في إيران

-         المحيطات تختنق مع تضاعف المناطق الخالية من الأكسجين أربع مرات منذ الخمسينيات

-         كيف تساعد تغريدات ترمب المرشد الأعلى لإيران

-         جماعات سورية تحث الأمم المتحدة على مقاطعة مؤتمر بوتين للسلام

-         الرئيس الأميركي يهين منصبه بتجاهل فن الحكم التقليدي لصالح الخلافات الشخصية والتعليقات المرتجلة

البداية من صحيفة التايمز التي جاء عنوان المقال الذي تصدر صفحتها الأولى "مستشار لترامب يشكك في قواه العقلية".

يقول المقال الذي كتبه ريس بليكليلي من واشنطن وكاثرين فيلبس المراسلة الدبلوماسية للصحيفة، إن الرجل الذي كان اليد اليمنى للرئيس الأمريكي دونالد ترامب شكك علنا في قواه العقلية وقدرته على الرئاسة وتكهن بأن يستقيل قبل أن تجبره إدارته على الاستقالة، وذلك حسبما جاء في كتاب حاول ترامب حجبه.

وقال ستيف بانون، المستشار الاستراتيجي السابق لترامب إنه لا يستبعد استخدام المادة 25 من الدستور الأمريكي لإقالة ترامب، وذلك حسبما جاء في كتاب "النار والغضب في بيت ترامب الأبيض"، الذي كتبه مايكل فوكس.

وتقدم المادة 25 في الدستور الأمريكي تفصيلا بروتوكول إقالة الرئيس إذا ارتأى نائب الرئيس وأغلبية الوزراء أنه "لا يستطيع أداء مهام وظيفته".

وقالت سارا هاكابي ساندرز، المسؤول الإعلامي للبيت الأبيض، أمس إن أي تشكيك في القوى العقلية لترامب وأهليته أمر "مشين ويدعو للسخرية"، وأكدت على أنه "قائد قوي للغاية".

وتقول الصحيفة إن محاميي ترامب أرسلوا خطابا إلى وولف في محاولة لمنع نشر الكتاب، الذي من المزمع صدوره اليوم، بعد أن هددوا بالفعل باتخاذ إجراء قانوني ضد بانون.

وجاءت شكوك بانون حول الصحة العقلية لترامب، حسبما أشارت الصحيفة، بعد أن وجه ترامب اللوم للجانبين في أحداث العنف العرقي في بلدة تشارلوتسفيل في أغسطس/آب الماضي، قبل أن يحاول تصحيح موقفه ويوجه اللوم للمتظاهرين من النازيين الجدد.

وتضيف الصحيفة إنه إثر ذلك عاد ترامب ليوجه اللوم للجانبين، في خطاب غاضب، ترك الكثيرين في إدارته متشككين في قدرته على أداء مهامه.

وجاء في الكتاب أيضا، حسبما أشارت الصحيفة، أن بانون أبدى تشككه في أن يتمم ترامب فترة رئاسته وقال إن فرصة عزله أو استقالته أو بقائه متساوية ويصل كل منها إلى 33.3 بالمئة.

نشرت صحيفة الفاينانشال تايمز مقالا لكاترينا مانسون من واشنطن بعنوان "الاتفاق النووي الإيراني على المحك برفض الولايات المتحدة الثاني إقراره".

وتقول مانسون إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لن يقر الاتفاق النووي الإيراني للمرة الثانية، حسبما قال مسؤلون، مما يعرض مستقبل الاتفاق النووي للخطر.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول رفيع المستوى في الإدارة الأمريكية قوله "من غير المرجح بصورة كبيرة"، عندما سئل عما إذا كان ترامب سيقر الاتفاق للكونغرس قبل الموعد النهائي لذلك يوم 13 يناير/كانون الثاني.

وتضيف الصحيفة أن ترامب كان قد رفض إقرار الاتفاق يوم 13 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وأدى ذلك إلى مساع حثيثة من حلفاء ترامب الأوروبيين، الذين يوافقون على الاتفاق.

وتوضح الصحيفة أنه إذا لم يوافق ترامب على الاتفاق وعلى إيقاف العقوبات ضد إيران الشهر الجاري، فإن ذلك قد يؤدي إلى انهيار الاتفاق.

وترى مانسون أن الولايات المتحدة تدعم الاحتجاجات الأخيرة في إيران بحماس أكبر من حلفائها الأوروبيين الذين يدعمون الاتفاق النووي الإيراني