Get Adobe Flash player

british newspaper

تحدثت الصحف البريطانية الصادرة اليوم عن الانتخابات البريطانية فالت انه بإمكان كوربين الفوز بالانتخابات التشريعية إذا لم يشوه حزب العمال صورته، مشيرة الى ان هناك فرصة حقيقية الآن للظفر بهذه الانتخابات إذا لم يدخل نواب حزب العمال في مجلس العموم بصراع مع كوربين وإذا قدموا سياسات بديلة للرأي العام وأعلنوا عن إجراءات تقنع الناخبين بأن الحكومة العمالية تستطيع تحسين الأوضاع في البلاد .

هذا وابرزت الصحف تصريحات مسؤول صيني بإن بلاده قلقة جدا" من التجارب النووية الكورية الشمالية، حيث كان نائب وزير خارجية كوريا الشمالية قد قال إن بيونيانغ ستواصل تجاربها الصاروخية، وإنها ستشن هجوما نوويا استباقيا إذا تبين لها أن الولايات المتحدة تخطط لضربها.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية، لو كانغ، إن الصين ترفض التصريحات والتحركات التي قد تزيد من حدة التوتر.

الغارديان

-         منظمة حظر الأسلحة الكيماوية: خان شيخون هوجمت بغاز السارين

-         تيليرسون: إيران "تزعزع" استقرار الشرق الأوسط

-         جيم ماتيس وزير الدفاع الأمريكي خلال اجتماعه بالقادة السعوديين

-         مقتل 12 عسكريا سعوديا في تحطم مروحية في اليمن

-         "الأسطول" الأمريكي لم يبحر باتجاه شبه جزيرة كوريا أصلا

الاندبندنت

-         لجنة الانتخابات ترفض طعن المعارضة التركية بنتائج الاستفتاء

-         الشرطة الهندية تحتمي برجل ربطته في مقدمة سيارة

-         ترامب يدعو الرئيس الفلسطيني محمود عباس للبيت الأبيض الشهر المقبل

-         الصين "قلقة جدا" من التجارب النووية الكورية الشمالية

-         بإمكان كوربين الفوز في انتخابات بريطانيا إذا لم يشوه حزب العمال صورته

نشرت صحيفة الاندبندنت مقالا للصحفي البريطاني المستقل مايكل سيغالوف بعنوان "بإمكان كوربين الفوز بالانتخابات التشريعية إذا لم يشوه حزب العمال صورته".

ويمهد سيغالوف لمقاله بالإشارة إلى انه أجرى مقابلة مع جيريمي كوربين زعيم حزب العمال المعارض عام 2015، مشيرا إلى أنه سأله حينها عن زعيم الحزب السابق إد ميليباند فكانت إجابات كوربين أعمق من آراء أغلب نواب الحزب في مجلس العموم حاليا، ولدى الحزب - يضيف سيغالوف - فرصة حقيقية الآن للظفر بهذه الانتخابات إذا لم يدخل نوابه في مجلس العموم في صراع مع كوربين وإذا قدموا سياسات بديلة للرأي العام وأعلنوا عن إجراءات تقنع الناخبين بأن حكومة عمالية تستطيع تحسين الأوضاع في البلاد.

لكن هذا لا ينفي أن أغلب نواب الحزب ليسوا مستعدين لخوض الانتخابات، ولا سيما في ظل نتائج استطلاع الرأي التي تشير إلى تأخرهم بنحو عشرين نقطة خلف حزب المحافظين.

وكتب سيغالوف أن رئيسة الوزراء البريطانية "غير المنتخبة" تيريزا ماي رغم تأكيدها أن الإعلان عن الانتخابات المبكرة ليس مناورة سياسية منها، إلا أن تقديم الانتخابات بأكثر من 3 سنوات عن موعدها يوضح أن ماي تسعى لتحقيق مكاسب سياسية لنفسها وحزبها وتسعى لتعزيز أغلبية حزب المحافظين في مجلس العموم.

وخلص سيغالوف إلى أن جميع الأحزاب الكبرى ليست راغبة في خوض الانتخابات حاليا ولا في تسيير حملات الدعاية واستمالة الناخبين، لكن رغم كل ذلك يعتقد أن كوربين يمكنه أن يقود حزب العمال لتحقيق الفوز في الانتخابات.

نشرت صحيفة الغارديان موضوعا لرئيس مركز الإصلاح الأوروبي تشارلز غرانت بعنوان "ما دامت ألمانيا ترغب في اتحاد أوروبي قوي فلماذا تسمح لبريطانيا بخروج سهل؟"

قال غرانت إن بريطانيا أساءت دوما قراءة الإشارات الألمانية بخصوص خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي وظنت أن حكومة ميركل ستركز على مكاسبها الاقتصادية مقابل منح بريطانيا طلاقا جيدا من الاتحاد الأوروبي.

واكد غرانت أن الحقيقة ليست كذلك فلطالما كانت الحكومة الألمانية متشددة بهذا الصدد كما أن إعلان ماي عن إجراء انتخابات مبكرة في بريطانيا لن يغير شيئا في موقف برلين شيئا، ولا سيما أن الأخيرة تراهن على كسب مزيد من التنازلات من ماي إذا كانت تحظى بتأييد برلماني واسع بعد تأمينها لأغلبية أكبر في مجلس العموم كما تشير إلى ذلك استطلاعات الرأي .

وخلص غرانت إلى أن الألمان يشعرون بالحزن بسبب مغادرة بريطانيا الدولة ذات الاقتصاد القوي والتي كانت تلتزم بحصتها في ميزانية الاتحاد الاوروبي مثل المانيا، فخروجها سيؤدي إلى إضعاف الاتحاد الاوروبي ككل خاصة وأن بريطانيا تعتمد على نموذج عدم التدخل في الاقتصاد وهو نفس النموذج الألماني بعكس دول اخرى في الاتحاد مثل فرنسا وإيطاليا.