Get Adobe Flash player

british newspaper

حفلت الصحف البريطانية الصادرة اليوم بتعليقات وتحليلات لشؤون شرق أوسطية تطال سوريا ومصر والصراع الفلسطيني الإسرائيلي، فتحدثت عن نية الحكومة البريطانية سن قانون يجعل من مقاطعة المؤسسات الممولة حكوميا لبضائع أو خدمات معينة جريمة يحاسب عليها القانون، وقالت إن القانون سيطال المجالس المحلية والمؤسسات العامة وحتى بعض الجامعات .

الغارديان

-         سوريا تطلب تدخل مجلس الأمن لوقف القصف التركي

-         تركيا تقصف مواقع للأكراد شمالي سوريا لليوم الثاني

-         اقتراح تشكيلة جديدة لحكومة الوحدة الوطنية في ليبيا

الاندبندنت

-         ليبيا: الفراغ السياسي "يهدد بتوسع تنظيم الدولة في افريقيا"

-         تنظيم الدولة يفرض سيطرته الكاملة على مدينة سرت الليبية

-         جدل في الولايات المتحدة بشأن مستقبل المحكمة العليا

-         وفاة أنتونين سكاليا، احد القضاة المحافظين وجدل بشأن مستقبل المحكمة العليا في الولايات المتحدة

-         مقتل 5 فلسطينيين "هاجموا إسرائيليين" في الضفة الغربية

نشرت صحيفة الإندبندنت تقريرا حول نية الحكومة البريطانية سن قانون يجعل من مقاطعة المؤسسات الممولة حكوميا لبضائع أو خدمات معينة جريمة يحاسب عليها القانون.

وورد في التقرير الذي أعده أوليفر رايت ونشرته الصحيفة في صدر صفحتها الأولى أن القانون سيطال المجالس المحلية والمؤسسات العامة وحتى بعض الجامعات.

ويتسب التقرير إلى مسؤولين حكوميين رفيعي المستوى أن المقاطعة "تسمم الأجواء وتهدد السلم الاجتماعي وتشجع العداء للسامية".

ويرى منتقدو هذه الإجراءات أنها تشكل ضربة للحريات الديمقراطية.

وقال متحدث باسم زعيم حزب العمال جيريمي كوربن إن "قرار الحكومة منع المجالس المحلية والمؤسسات العامة من قطع علاقاتها الاستثمارية بالشركات التي ترى أنها "غير أخلاقية" هو ضربة للديمقراطية. من حق الناس أن ينتخبوا مجالس محلية قادرة على اتخاذ قراراتها بمعزل عن الحكومة المركزية".

وأضاف "القانون الجديد لهذه الحكومة كان سيعيق مقاطعة نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا".

وكانت شركات إسرائيلية وأخرى تستثمر في المستوطنات المقامة في الأراضي الفلسطينية المحتلة هدفا لحملات مقاطعة في الماضي، حسب التقرير.

وكانت شركة "فيولي" الفرنسية التي تتولى جمع القمامة لعدد كبير من المجالس المحلية البريطانية قد أعلنت في إبريل/نيسان الماضي إغلاق كافة عملياتها في إسرائيل، تحت تأثير حملات المقاطعة، كما تقول الصحيفة.