Get Adobe Flash player

british newspaper

تنوعت اهتمامات الصحف البريطانية الصادرة اليوم بين عدة ملفات تتعلق بالمنطقة العربية سواء الملف السوري بشقيه السياسي والحربي أو ملف طالبي اللجوء في اوروبا .

فقالت الديلي تلغراف ان اتفاق وقف اطلاق النار لا يسري على مقاتلة تنظيم داعش الذي يسيطر على مساحة واسعة في سوريا ولا يسري على تنظيم جبهة النصرة جناح تنظيم القاعدة ولا أي جهة اخرى يصنفها الغرب على أنها إرهابية، بالتالي فإنه من حق كل الاطراف الموقعة على الاتفاق استمرار قصف هذه التنظيمات وبما أن جبهة النصرة مثلا تتواجد في جميع المناطق التي تتمركز فيها قوات الجماعات التي يعتبرها الغرب معتدلة ويسري عليها الاتفاق فإن القصف سيستمر في أي وقت وليس له قيمه فعلية ملزمة.

الغارديان

-         سوريا: معارضون يتعهدون بمواصلة القتال، والاسد يعد باستعادة السيطرة على كامل البلاد

-         الأمم المتحدة تأمل توصيل المساعدات إلى البلدات السورية خلال 24 ساعة

-         جمع تاريخي حاشد للأطباء في مصر احتجاجا على "اعتداءات الشرطة عليهم"

الاندبندنت

-         مصر تنفي تورط الشرطة في قتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني

-         شرطة ولاية أوهايو تقتل شخصا هاجم 4 آخرين بسكين في مطعم عربي

-         مسلمو امريكا يحذرون مرشحي الرئاسة من "التمادي في معاداة الاسلام"

-         الصين: نعتبر نظام الدفاع الصاروخي الامريكي في كوريا الجنوبية تهديدا لنا

نشرت الغارديان موضوعا بعنوان "الاستخبارات الامريكية تحذر من قدرة تنظيم داعش على شن هجمات كيمياوية".

الموضوع أعده باتريك وينتور المحرر الديبلوماسي في الصحيفة واشار إلى التحذيرات التي أطلقها جيمس كلابر مدير جهاز الاستخبارات الوطنية الامريكية من قدرة تنظيم داعش على شن هجمات باستخدام أسلحة كيمياوية.

واشار وينتور إلى ان كلابر أكد ان التنظيم استخدم هذه الاسلحة عدة مرات في إطار مساعية لتأسيس "الخلافة" كما ان كل طرف في الحرب الاهلية السورية يتهم بقية الاطراف باستخدام أسلحة كيمياوية.

واشار الى شهادات اطباء وخبراء عسكريين بأن عددا من المدنيين لقوا حتفهم في هجوم شنه تنظيم الدولة الإسلامية واستخدم خلاله أسلحة كيمياوية هي في الغالب غاز الخردل في أغسطس/ آب الماضي قرب حلب.

واكد سبنسر انه من المعروف أن التنظيم تمكن من السيطرة على مصانع للأسلحة الكيمياوية في العراق.

وانتقل وينتور إلى تصريحات لوزير الخارجية الفرنسي مانويل فالس قبل 4 أشهر حذر فيها من قيام عناصر موالية لتنظيم الدولة الإسلامية بشن هجوم باستخدام أسلحة كيمياوية في اوروبا لكنه يشير أيضا إلى أن الخبراء قللوا من هذه المخاوف وأشاروا الى انه من المستبعد ان يتمكن أي تنظيم إرهابي من التمكن من شن هجوم مشابه في اوروبا.

تناولت الإندبندنت موضوعا بعنوان "اللاجئون في مخيم الغابة في كالية يتعرضون لحملة عنف وحشية تشنها ميليشيا متطرفة مسلحة".

قالت الصحيفة إن أعضاء ميليشيا مسلحة تتكون من أفراد من المتطرفين الفرنسيين تمارس هجمات عنف وحشية ضد المهاجرين المقيمين في مخيم الغابة قرب مدينة كاليه شمال غرب فرنسا.

واعتبرت أن هذه الحملة غير مسبوقة بالنسبة للأدلة التي شاهدها فريقها في المخيم والتي تؤكد وجود سلسلة من الهجمات خلال الأسابيع المنصرمة ويؤكد المهاجرون أن بعض الهجمات شنها عليهم أفراد يرتدون زيا موحدا.

واضافت أنه في إحدى الهجمات اختطفت مجموعة من المسلحين عددا من المهاجرين من المنطقة القريبة من المخيم في حافلة صغيرة ونقلوهم إلى منطقة زراعية نائية حيث قيدوهم بالأغلال من الخلف وأجبروهم على متابعتهم وهم يضربونهم فردا فردا بشكل وحشي.

واشارت إلى أن المهاجرين يتهمون الشرطة المحلية بالفشل في توفير الحماية اللازمة لهم بالإضافة إلى اتهامهم بالقيام ببعض الهجمات بأنفسهم.

واكدت ان جميع الاتهامات والحالات موثقة في تقرير ضخم عمل على إعداده فريق من المتطوعين من المحامين وناشطي حقوق الإنسان والذين اسسوا لهم مقار داخل المخيم وبينهم مجموعة (الرعاية الخيرية البريطانية لكاليه) وسوف يتم إرسال التقرير الموثق للادعاء الفرنسي.