Get Adobe Flash player

اتجاهات اقتصادية

2019-07-06-08-37-24 انهى الأستاذ حميدي العبدالله سلسلة مقالاته حول اعادة بناء سورية بعد الحرب واعتبارا من اليوم ننشر مقاله الاقتصادي أسبوعيا ونوزعه في ملف اتجاهات الأسبوعي.   واضح جداً أن الولايات المتحدة لا تزال...

british newspaper

انتقدت الصحف البريطانية الصادرة اليوم اعتزام الحكومة البريطانية الانضمام إلى الغارات الجوية على تنظيم "داعش" في سوريا، فقالت الغارديان إن الغارات الجوية قد تكون فكرة جيدة لو أن لها فرصة للنجاح وتحقيق أهدافها بالقضاء على تنظيم "الدولة الإسلامية" ميدانيا، أو ردع الإرهاب في المناطق التي لا يسيطر عليها التنظيم، وقالت إن مكافحة الإرهاب تتم بواسطة الأجهزة الأمنية، وفي أذهان الذين يستدرجهم المتطرفون إلى أفكارهم، وليس بالدبابات والطائرات المقاتلة

.

الغارديان

-         مسلحون بقيادة إسلاميين يشنون حملة للسيطرة على حلب في سوريا

-         الولايات المتحدة تدعو إلى هدنة إنسانية في اليمن خلال رمضان

-         بوكو حرام "تقتل نحو 150 شخصا" في نيجيريا

-         تنظيم "الدولة الإسلامية" يحطم تماثيل مدينة تدمر

-         اختفاء عائلة بريطانية يعتقد أنها سافرت إلى سوريا

الاندبندنت

-         السلطات التونسية تكشف "شبكة إرهابية" وراء هجوم سوسة

-         مصر: عمليات الجيش في سيناء مستمرة حتى تطهيرها من "البؤر الإرهابية"

-         إنذار كاذب بوقوع إطلاق نار في مجمع للبحرية الأمريكية في واشنطن

-         غرق 36 شخصا على الأقل في انقلاب عبارة في الفلبين

-         بلاتر: من يتهمني بالفساد يجب أن يسجن

-         أميركا مطالبة بتدريب السوريين والعراقيين على قتال تنظيم "الدولة الإسلامية"

نشرت صحيفة الاندبندنت مقالا تحليليا تناول جدوى الغارات الجوية، التي تقودها الولايات المتحدة، على مواقع تنظيم "داعش" في العراق وسوريا.

ورأت الاندبندنت أن توسيع الغارات الجوية على تنظيم "الدولة الإسلامية" لتشمل سوريا بعد العراق، يجد مبررا في أن التنظيم نفسه لا يعير للحدود بين البلدين اعتبارا.

واشارت إلى أن الغارات الجوية الأمريكية في سوريا تلقى دعم دول الأردن والبحرين وقطر والإمارات، ولكن العبء الأكبر تتحمله الولايات المتحدة في العراق، إذ وصلت تكلفة التدخل هناك 3 مليارات دولار، حسب مسؤول أميركي.

واضافت أن هدف هذه الغارات حسب المسؤولين الأميركيين، والرئيس باراك أوباما هو "إضعاف تنظيم الدولة الإسلامية ثم القضاء عليه".

ولكن لا يعرف حجم التقدم الذي أحرزته الولايات المتحدة لتحقيق هدفها، بعد 9 أشهر من الغارات الجوية.

ورأت الاندبندنت أن القضاء على تنظيم "الدولة الإسلامية" يتطلب تسليح ودعم وتدريب السوريين والعراقيين ليقوموا بالعمل بأنفسهم.

وقد اعترفت وزارة الدفاع الأمريكية بعجزها عن تدريب 5400 مقاتل من المعارضة السورية المسلحة، ولم يستفد من التدريب إلا 100 شخص.

ونقلت الصحيفة عن وزير الدفاع الأمريكي، آش كارتر قوله "إننا نحاول تجنيد الأشخاص الذين لهم الاستعداد النفسي والايديولوجي لقتال تنظيم "الدولة الإسلامية"، ومن الصعب إيجادهم".