Get Adobe Flash player

armyyyr

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العربية

تشرين: الجيش ينفّذ عمليات واسعة ضد «النصرة» بإدلب ودرعا والقنيطرة

كتبت تشرين: نفذت وحدات من الجيش والقوات المسلحة عمليات واسعة ضد أوكار التنظيمات الإرهابية في أرياف إدلب ودرعا والقنيطرة وقضت على العديد من أفرادها بينهم منتمون لما يسمى تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي، كما وجهت ضربات مكثفة لخطوط إمداد الإرهابيين من تركيا، بينما أوقعت وحدات أخرى من الجيش عشرات القتلى في صفوف مرتزقة ما يسمى تنظيم «داعش» في الحسكة.

ففي حلب دمرت وحدة من الجيش والقوات المسلحة نفقاً للإرهابيين في حي صلاح الدين وقضت على ما يزيد على 30 إرهابياً.

أما في حمص فقد دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة تجمعات للإرهابيين في قرى دوزين ورسم الصوانة والحريجة والمزبل وسلام غربي، بينما حققت وحدة ثانية إصابات مباشرة في صفوف الإرهابيين خلال عمليات مكثفة شنتها ضد تحركاتهم في التلال الشرقية لقرية المشرفة الجنوبية ورسم القصر وتل المدرجة، كما سقط قتلى ومصابون بين أفراد تنظيم «داعش» الإرهابي خلال ضربات مكثفة ضد أوكارهم في قرية رحوم ومحيط آبار حقل الشاعر وشرق قرية جزل.

وفي حماة وجّهت وحدة من الجيش ضربات مركزة لأوكار استخدمها إرهابيو تنظيم «جبهة النصرة» لإطلاق القذائف على مدينة السلمية، وأسفرت ضربات الجيش عن تدمير عدد من أوكار التنظيم الإرهابي وآلياتهم بما فيها من أسلحة وذخيرة وإرهابيين.

ونفذت وحدات من الجيش عمليات في قرى جنى العلباوي والقنيطرات وجب المرابيع وأبو دالي أسفرت عن مقتل وإصابة العديد منهم وتدمير أسلحتهم وذخائرهم، بينما دمرت وحدات أخرى أوكاراً لإرهابيي «جبهة النصرة» في بلدة كفرزيتا وقريتي الزكاة وعطشان.

وفي إدلب نفذت وحدات من الجيش سلسلة عمليات دقيقة وناجحة ضد بؤر لإرهابيي «جبهة النصرة» في المدينة أسفرت عن سقوط قتلى ومصابين بين صفوفهم، بينما نفذت وحدة ثانية عمليات واسعة ضد أوكار التنظيمات الإرهابية في الريفين الشرقي والشمالي الشرقي للمدينة أسفرت عن تدمير آليات ومقتل وإصابة عشرات الإرهابيين في بنش وسراقب وقريتي تل سلمو والحميدية، في حين وجهت وحدات أخرى ضربات مكثفة لخطوط إمداد التنظيمات الإرهابية التكفيرية مع الجانب التركي أدت إلى تدمير عدد من آلياتها وتجمعاتها في قرية كفر جالس وبلدة معرتمصرين شمال إدلب وفقاً للمصدر العسكري.

أما في درعا فقد وجهت وحدة من الجيش ضربات مركزة لتجمعات إرهابيي «جبهة النصرة» وأوقعت بينهم قتلى ومصابين في قرية أم المياذن، في حين نفذت وحدات أخرى عمليات دقيقة ضد أوكار التنظيمات الإرهابية أدت إلى مقتل وإصابة العديد من أفرادها وتدمير أسلحة وعتاد حربي في إبطع وإنخل وسملين وزمرين شرق تل الحارة.

الاتحاد: القوات العراقية تنطلق نحو الأنبار والمعارك تتجدد في تكريت

كتبت الاتحاد: انطلقت القوات العراقية في عملية عسكرية شرق مدينة الرمادي في محافظة الأنبار غرب البلاد تحت إشراف مباشر من رئيس الوزراء حيدر العبادي المرابط في قاعدة الحبانية العسكرية، وذلك بالتزامن مع وصول تعزيزات عسكرية إلى المحافظة وتجدد المعارك في تكريت في محافظة صلاح الدين التي هاجمها التنظيم الذي أعدم 10 أطباء في نينوى وأطلق 216 يزيدياً كان يحتجزهم منذ الصيف الماضي.

وأعلن العبادي أمس من قاعدة الحبانية العسكرية، أن "المعركة القادمة ستكون استعادة الأنبار"، التي يسيطر تنظيم "داعش" على مناطق واسعة منها. ونقل بيان لمكتبه الإعلامي عنه: "وقفتنا ومعركتنا القادمة ستكون هنا من أرض الأنبار لتحريرها بالكامل، وسننتصر فيها ونحررها من داعش كما انتصرنا في تكريت". ووصل العبادي إلى القاعدة العسكرية بعد ساعات من إعلان مجلس المحافظة ساعة الصفر بمشاركة قطعات الجيش والشرطة وأبناء العشائر. وذكر بيان مكتبه أنه توجه للأنبار من أجل الاطلاع على سير العمليات العسكرية، في حين قال مصدر أمني إنه اجتمع بالقيادات الأمنية في القاعدة لبحث استعدادات تحرير المحافظة .وأعلن رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح كرحوت أمس عن انطلاق العمليات العسكرية ، مبيناً أنه «سيزف البشرى» للأنبار وأهلها. وقال إن جميع العشائر استشارك في عمليات تحرير الأنبار داعياً «الخيرين للالتحاق بركب التحرير وطرد المجرمين الحاقدين منها».

القدس العربي: واشنطن تكثّف دعمها العسكري للرياض وسط تصاعد عمليات «عاصفة الحزم»

كتبت القدس العربي: واصل تحالف دول "عاصفة الحزم" عملياته العسكرية بقيادة السعودية في اليمن، وكثفت الولايات المتحدة دورها في العملية الجوية، وقال انطوني بلينكين مساعد وزير الخارجية الأمريكي إن واشنطن كثفت شحناتها من الأسلحة وتبادل المعلومات الاستخباراتية لدعم التحالف بقيادة السعودية.

وقال للصحافيين في الرياض في ساعة إن «السعودية تبعث برسالة قوية إلى الحوثيين وحلفائهم أنه ليس باستطاعتهم السيطرة على اليمن بالقوة».

وأضاف بعد محادثات مع وزير الدفاع السعودي محمد بن سلمان وعدد من المسؤولين السعوديين «دعما لهذه الجهود فقد قمنا بتسريع شحنات الأسلحة».

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية إن واشنطن تقوم بشكل رئيسي بإرسال قنابل موجهة.

وقصفت طائرات التحالف مواقع في مطار عدن الدولي وقاعدة العند العسكرية الكبيرة الواقعة إلى الشمال منه، بحسب مصدر عسكري آخر.

الحياة: البشير يعلن في دارفور «عدم الحاجة إلى يوناميد»

كتبت الحياة: أعلن الرئيس السوداني عمر البشير، أن ولاية دارفور ليست في حاجة الى قوات البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي «يوناميد»، مؤكداً أن تمرد دارفور شارف على نهاياته، متعهداً بإشراك أكبر عدد من الأحزاب المتنافسة في الانتخابات في حكومته الجديدة بعد معرفة أوزانها.

وحذّر البشير الذي خاطب حشداً في الفاشر، عاصمة ولاية شمال دارفور أمس، من أن الحصول على «منصب بالبندقية تاني ما في»، مؤكداً أن الحكومة ستتصدى لحملة السلاح بحسم.

وأكد البشير حرص الرئيس التشادي إدريس ديبي، على السلام في دارفور. وزاد: «منذ جاء ديبي إلى السودان ورفع المنديل الأبيض، لم نرَ منه إلا الخير». وأضاف: «لا تزال عندنا جيوب تمرد في جنوب كردفان، وهناك نشاط معاد في النيل الأزرق، ونشاط محدود للتمرد في دارفور، والمزعج أن النزاعات القبلية تحصل من دون مقدمات».

وتطرّق إلى برنامجه الانتخابي، لافتاً إلى وجود محاولات لإصلاح العلاقات مع الولايات المتحدة، في إشارة إلى زيارة مساعده إبراهيم غندور، ووزير الخارجية علي كرتي، إلى واشنطن أخيراً. وأكد استقرار العلاقات مع كل دول الجوار، ما عدا الخلافات الحدودية مع جنوب السودان.

إلى ذلك، أعلن البشير أن أوامر صدرت لكل البنوك السعودية باستئناف عملها في التحويلات المالية من السودان وإليه بعد توقفها سابقاً، مؤكداً انتهاء التضييق على السودانيين الراغبين في الحصول على تأشيرات وإقامات في الإمارات.

من جهة أخرى، أعلنت مفوضية الانتخابات عن تعذّر الاقتراع في 7 دوائر في ولاية جنوب كردفان المضطربة، لأسباب أمنية. واعتصم المرشح المستقل لرئاسة الجمهورية حمدي حسن أحمد، في مقر مفوضية الانتخابات حاملاً لافتة كتب عليها: «مرشح رئاسي معتصم».

الشرق الأوسط: وزير الدفاع الأميركي: «القاعدة» تستغل لاضطرابات لتحقيق مكاسب في اليمن

كتبت الشرق الأوسط: حذر وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر من أن تنظيم القاعدة يستغل فرصة الاضطرابات في اليمن لتحقيق مكاسب لصالحه والاستيلاء على مزيد من الأراضي.

وأشار كارتر إلى أن الولايات المتحدة تشعر بقلق من «تنظيم القاعدة في جزيرة العرب» لأن لديه طموحات إقليمية وطموحات لضرب أهداف غربية، منها مصالح الولايات المتحدة. وأوضح أنه سيكون على الولايات المتحدة إعادة التفكير في الكيفية التي تمكنها من منع «القاعدة» من شن هجمات على الغرب بعد مكاسب حققتها على الأرض.

وأشار كارتر، خلال مؤتمر صحافي، أثناء زيارته للعاصمة اليابانية طوكيو، أمس، إلى أن الوضع في اليمن غير مستقر بشكل واضح مع وجود عدد من الأطراف المقاتلة التي تتنازع على السلطة مع الحوثيين، أحدها «تنظيم القاعدة في جزيرة العرب» الذي يعد عدوا للولايات المتحدة. وقال وزير الدفاع الأميركي «لقد اغتنم تنظيم القاعدة في جزيرة العرب فرصة الاضطرابات هناك وانهيار الحكومة المركزية، ولدى التنظيم طموحات لضرب أهداف غربية من بينها الولايات المتحدة».

وشدد وزير الدفاع على مساندة بلاده للسعودية وقوات التحالف في عمليات «عاصفة الحزم»، مشيرا إلى تقديم الولايات المتحدة للمعلومات الاستخبارية والاستطلاع والخدمات اللوجيستية وبعض إمدادات المعدات والذخائر. وأكد أن الولايات المتحدة تريد وضع نهاية لهذا العنف والتوصل إلى حل سياسي يدعم الشرعية اليمنية. وقال كارتر «الولايات المتحدة تدعم الجهود الرامية إلى التوصل إلى حل سياسي في اليمن يؤدي إلى وقف العنف، وفي الوقت نفسه فإننا نسهم في الجهود السعودية لحماية أمن المملكة».

الخليج: قرض بقيمة 100 مليون دولار من قطر للسلطة لدفع الرواتب كتبت الخليج:

ثمّنت الحكومة الفلسطينية موافقة دولة قطر على إقراضها 100 مليون دولار، ونقلت الحكومة شكر رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله لدولة قطر وعلى رأسها الأمير تميم بن حمد آل ثاني على الدعم المستمر لصمود الفلسطينيين، مؤكدة أن هذا المبلغ سيساعد الحكومة على الإيفاء بالتزاماتها تجاه فاتورة الرواتب .

وأشارت الحكومة إلى أن هذه الجهود تأتي في ضوء اجتماع الرئيس محمود عباس بالأمير تميم بن حمد آل ثاني، وضمن جهود القيادة الفلسطينية على مستوى توفير الدعم العربي والدولي للمساعي الوطنية في تعزيز حضور فلسطين عربياً ودولياً.

وأكدت الحكومة أن هذه الجهود تأتي أيضا من أجل احتواء الأزمة المالية التي تعانيها حكومة الوفاق جراء احتجاز "إسرائيل" لأموال الضرائب الفلسطينية واقتطاعها لجزء كبير منها، معتبرة أن "إسرائيل" بذلك تنافي كافة القوانين والمواثيق الدولية والاتفاقيات بين الجانبين .

من جهته، كشف رامي الحمد الله، أن فلسطين بصدد التوجه للمحاكم الدولية بشأن تعديات "إسرائيل" على المستحقات الفلسطينية من الضرائب .